الأخبار
إسرائيل ترفض عرضاً أردنياً لشراء أراضي يمتلكها إسرائيليون بالباقورةالرئاسية العليا لشؤون الكنائس: كنيسة المهد ستفتح أبوابها أمام الزوار ساعات إضافيةلجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية في سلفيت تعقد ندوة سياسيةالشرطة بغزة تُصدر توضيحاً بشأن اختراق أجهزة النقال عبر اتصال هاتفيالعالول: نريد ورقة موقعة من هنية حول رأي حماس بملف الانتخاباتالرزاز: بسطنا السيادة الأردنيّة الكاملة غير المنقوصة على الباقورة والغمريديعوت تكشف تفاصيل حادث "غير عادي" قرب ساحل تل أبيبسهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسةشاهد: الفلسطينيون يستذكرون الراحل عرفات بأجمل مواقفهأجواء غائمة جزئياً وارتفاع طفيف على درجات الحرارة لنهاية الأسبوعشاهد: لحظة إعدام جيش الاحتلال لشاب بالخليل وملادينوف يُعلقالأردن تُعيد سفيرها لإسرائيل خلال أياماليمن: ناشط جنوبي يجتاز إمتحانات البكالوريوس في الأكاديمية الملكية السويسرية OUSالحكومة للرئيس عباس: جاهزون لإنجاح الانتخاباتاليمن: صنعاء تحتضن غداً مراسم إحياء أربعينية رجُل الأعمال مُحمدّ أحمد جُمعان
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حماس ومراحل الانفكاك عن فتاوى السلفية بقلم: سري سمور

تاريخ النشر : 2019-08-22
حماس ومراحل الانفكاك عن فتاوى السلفية بقلم: سري سمور
العائدون من السعودية وتلامذة د.عبد الله عزام العائدون من الأردن بحكم مواقعهم في الحركة الوليدة(حماس) وما قلته في المقال السابق(هل تعاني حماس من أزمة فقهية ومشكلة تأصيل شرعي معتمد؟) حول تراجع دور وتأثير الأزهر ومدارس ومعاهد وجامعات سورية الشرعية، وتمدد وانتشار التيار السلفي بمساعدة إخوانية واضحة، جعل الفقه الغالب سلفي عموما على الحركة وطريقة استنباط الأحكام الشرعية، ولفترة طويلة غلب على كليات الشريعة في الجامعات الفلسطينية تأثر بالسلفية واختيارات ابن تيمية الفقهية، بحيث صار رأي ابن تيمية حاكما على الآراء الأخرى بمرور الوقت، وكان غالبية الطلبة من الإخوان(لاحقا حماس) أو المؤيدين والمناصرين، وهؤلاء منهم سيكون معلمو التربية الإسلامية وأئمة المساجد بطبيعة الحال، وهم الذين سيسألهم الناس عن أحكام دينهم، ويستفتيهم أبناء حركتهم بطبيعة الحال.

السلفية تصطدم بالواقع الفلسطيني

وصار السمت العام للقادة والعناصر والكوادر الحمساويين سلفي عموما، أو مجامل ومداهن للسلفية إلى حد كبير؛ ولكن طبيعة الظرف الموضوعي الفلسطيني لا تسمح بتبني كامل الآراء والاختيارات الفقهية للسلفيين والوهابيين، وهذا ما أدركه حتى غلاة المتأثرين بالتيار السلفي من قادة وكوادر حماس، حينما انخرطوا في العمل النضالي الفلسطيني، لأن العمل النضالي الفلسطيني فيه نوع من الجماهيرية، والتفاعل الشعبي الضروري، وهو ما تتحفظ عليه السلفية التي تميل إلى الانغلاق والتقوقع؛ ورفض أي جديد من باب درء الفتنة وغيرها، ولكن طبيعة القضية الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني وما مرّ ويمر به يحتاج إلى تجديد دائم، فكان هناك نوع من إزاحة السلفية عن قضايا جماهيرية والإبقاء على العلاقة معها في مسائل أخرى ومسلكيات فردية وشعائرية.

التلفزيون.. المفسديون

وبخصوص المرئيات فلم يكن هناك سوى محطات تلفزة محدودة أبرزها التلفزيون الإسرائيلي، وكان من أهم مصادر الأخبار، وكان هناك التلفزيون الأردني الذي يلتقط بثه أهالي شمال الضفة الغربية ووسطها ولا يكاد يظهر عند أهالي جنوبها (الخليل) الذين كانوا هم وسكان غزة يلتقطون بث التلفزيون المصري، وكان شمال الضفة يلتقط بث تلفزيون سورية. وبحكم واقع الانتفاضة فقد أغلقت دور السينما التي كان بعضها قبل الانتفاضة يعرض أفلاما خليعة، وكان هناك محلات تأجير لأشرطة فيديو تحوي أفلاما هندية وعربية وأفلام كاراتيه، وفي السرّ كان يجري على نطاق ضيق ترويج أشرطة تحوي أفلاما إباحية.

طبعا لا جدل بأن حماس عبر منابرها ووعاظها حرّمت مشاهدة الأفلام الإباحية قطعيا، ولكن ماذا عن الأفلام العربية التي فيها مشاهد شبه إباحية وإيحاءات جنسية واضحة؟ وماذا عن المسلسلات والأغاني العربية للمطربين والمطربات؟ حقيقة حماس لم تشغل نفسها عبر البيانات وحديث قادتها للإعلام بهذه المسائل، ولكن هناك الثقافة الداخلية، والتوجيه والوعظ الذي تتسم به أي حركة، وتزرعه في عناصرها وتروجه بطرق مختلفة في مجتمعها.

كان الوعظ تأنيبيا ويرى أن التلفزيون مفسدة، وخاصة في شهر رمضان المبارك، حيث تظهر مجلة حائط تظهر شاشة التلفزيون كوجه شيطان واسمه (مفسديون) وضرره على المجتمع في شهر رمضان، وكان هناك ترويج للفتاوى التي تقول بحرمة الموسيقا وغناء المرأة وحدها، وهذا تسرب للمتدينين من خارج أوساط حماس، بل حتى من يكرهونها!

ولكن كيف يمكن لحماس أن تراقب سلوك عناصرها في بيوتهم؟ هذا غير ممكن طبعا، ولكنها بالوعظ القائم على خلق شعور بالذنب تحدّ وتضبط الأمور؛ ولكن هناك السجون وسكنات الكتلة الإسلامية الذراع الطلابي للحركة، حيث أنه حتى الآن في السجون إذا ظهرت مذيعة في قناة عربية ترتدي ما يكشف بعض أجزاء من جسدها يتم تغطية الشاشة...وهنا يتداخل الفقهي بالأمني، فقد يكون المبرر إبعاد شباب في فورة وعنفوان عما قد يستغله العدو لإيقاعهم في وحل العمالة، وليس لأن الأمر حرام بالمطلق.

ولكن في الفترة حتى منتصف التسعينيات كان سماع الغناء ممنوعا في أي تجمع للكتلة الإسلامية، والغناء لا علاقة له بالحرب مع العدو، بل كان بعض عناصر حماس يتجرؤون إذا ركبوا وسيلة نقل عامة وكان هناك أغنية في مذياع ويطلبون إما خفض الصوت أو إغلاقه ولدى بعضهم استعداد للشجار لهذا السبب...ثم توقف التشدد تجاه الأغاني ولهذا حديث آخر.

عموما خضعت الاختيارات الفقهية التي ألزمت حماس بها عناصرها وروجتها في المجتمع لعوامل عدة أبرزها طبيعة الممسكين بالنشاط الوعظي والتثقيفي وما تشربوه من أفكار وآراء بحسب بيئاتهم، ولهذا قد تجد تساهلا في منطقة تجاه مسألة ما، ولكنك قد تجد تشددا تجاه نفس المسألة في منطقة أخرى، مع بقاء ثوابت معينة...على كل سأتحدث أكثر بمشيئة الله عن محاور أخرى في هذا الموضوع في المقال القادم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف