الأخبار
السيسي يبحث هاتفياً مع ميركل الأزمة الليبيةزلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسيازكريا الأغا: أين إخواننا بالشطر الأخر من الوطن مما يجري بقطاع غزة؟ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلالالضابطة الجمركية تضبط شاحنة عجول مهربة من إسرائيل في محافظة جنينمصر: ماعت تطلق استراتيجية وطنية لتعزيز حقوق الانسان في مصرالخضري: ذكرى اعلان الاستقلال يجب ان تدفعنا للوحدة الوطنية دون حساباتمصر: مصر تستصيف الكأس الاقليمى الاول للفلوربولالاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين يحتفي بالمعلمين الجددبعد انتهاء الجولة العسكرية.. عودة الروتين لمستوطنات غلاف غزة واستئناف الدراسة الأحدجمعية العنقاء للتنمية المجتمعية تعرض أفلاما من إنتاج شاشاتمنظمة اسرائيلية: ارتفاع حاد في هدم المنازل بالقدس المحتلة خلال 2019اشتية: الفصائل موافقة على انجاح الانتخابات ونطالب الاتحاد الأوروبي بالتدخل لإنجاحها بالقدس"دافزا" تشارك في فعاليات معرض دبي للطيران 2019واشنطن تحذر القاهرة من شراء المقاتلة الروسية (سو-35)
2019/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "ليس حلماً" للأسير المحكوم بالمؤبد سامر المحروم

تاريخ النشر : 2019-08-22
صدور رواية "ليس حلماً" للأسير المحكوم بالمؤبد سامر المحروم.

لم يكن حلماً أن تتحرر الكلمات من قسوة السجان، وتخرج من أقبية الاعتقال لترى شمس النهار، وقد أخذ الأسير سامر المحروم على عاتقه تحقيق حلم حرية النص الأدبي، فكان كتابه بعنوان ليس حلماً، الذي جاء بمثابة حكايته العامة، التي رافقته كلماتها خلال ما يزيد على ثلاثين عاماً قضاها في الاعتقال وهو المحكوم منذ اعتقاله في العام ١٩٨٦ بالإعتقال المؤبد، وقد قدم للكتاب الشاعر والروائي ابراهيم نصرالله بقوله:

"في كتابة السجين عن حريته أمرٌ ضروري، فكل كتابة تغدو في لحظة تشكلها انعتاقاً من السجن وقسوة السجان، وكل كتابة هي أيضاً محاولة لتهريب الذات عبر القضبان، ليكون هناك جزء حي من السجين خارج الزنزانة، هو كتابه، الذي سيلتقي قراء وقارئات، ويجلس في واجهة مكتبة، ليخرج في يد من سيختاره ليقضي معه ساعات وساعات.

الكتاب الذي يكتبه السجين، بهذا المعنى، مفتاح سري للتحرر، وجناح لا يمكن للعدو القبض عليه، ولذا ليس غريباً أن يوجه سامر الشكر في نصه، بصورة واضحة، للخيال والفكر لتحليقهما في سماء الوطن، بعيداً، بالطبع، عن عتمه ضيق الزنزانة وقسوتها، فالخيال والفكر هما ضد الركود الذي يصفه سامر بأنه أخطر من السجان"

ويقضي الأسير سامر المحروم المولود في مدينة جنين، المعتقل منذ العام ١٩٨٦ حكما بالمؤبد الصادر بحقه عن محكمة الاحتلال العسكرية بتهم عشق البلاد والحلم بالتحرر، وكان قد أُفرج عنه في العام ٢٠١١ في صفقة تبادل الأسرى، ليعيد الاحتلال اعتقاله في العام ٢٠١٣ وما زال يكمل مدة المؤبد حتى تاريخ اليوم.

وتعتبر رواية " ليس حلما " الكتاب الثاني للأسير المحروم بعد كتابه الأول دائرة الألم، وصدرت الرواية الأخيرة عن دار طِباق للنشر والتوزيع في فلسطين وصمم غلافها الفنان أيمن حرب، حيث تقع الرواية في ١٣٠ صفحة من القطع المتوسط.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف