الأخبار
وفاة جديدة بفيروس (كورونا) لفلسطيني من الخليلمجلس الوزراء يصدر سلسلة قرارات مهمة خلال اجتماعه الأسبوعيالرئيس الإسرائيلي: مستعدون لمواجهة جميع الاحتمالات مع لبنانوزارة الثقافة تنعى الكاتب نافذ أبو حسنةمنظمة الصحة العالمية تحذر من عودة جديدة لفيروس (كورونا)الاحتلال يستولي على مضخات مياه ويستدعي مواطنًا من بيت أمرأردوغان: لن نقبل حبسنا في سواحلنا من بضع جزر صغيرةالحكم المحلي تطلق برنامج "التوجيه" المحلي الثانيمدير دائرة مكافحة العدوى بغزة يتحدث لـ"دنيا الوطن" عن اجراءات استقبال العائدينتسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا في صفوف الجالية الفلسطينية بالعالمالاحتلال يستولي على ثلاث مضخات مياه ويستدعي مواطنا من بيت أمرجيش الاحتلال يطلق النار على شبان شرق البريج وسط قطاع غزةاليمن: الاستشاري الطبي بحضرموت يقدم جُملة من التوصيات الجديدة الخاصة بمواجهة (كورونا)عون يستقبل وفداً من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينيةإطلاق نار داخل السجن الرئيسي بالعاصمة الصومالية مقديشو
2020/8/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسطينيو جزيرة كريت .. عرب أقحاح بقلم:د. إيهاب عمرو

تاريخ النشر : 2019-08-22
فلسطينيو جزيرة كريت .. عرب أقحاح بقلم:د. إيهاب عمرو
فلسطينيو جزيرة كريت .. عرب أقحاح

استوقني تصريح سابق لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو قال فيه أن أصول الفلسطينيين تعود إلى جنوب أوروبا، وتحديداً إلى جزيرة كريت اليونانية، وأنهم جاءوا منها إلى فلسطين قبل ثلاثة آلاف عام. وأضاف أنه لا توجد أية صلة بين الفلسطينيين القدماء والفلسطينيين الحاليين.                                       

ولا بد من الإشارة في هذا السياق إلى ما رد به بعض المؤرخين وقتها من أن ما زعم به نتنياهو يعد مغالطة تاريخية، وإلى البيانات الرسمية الصادرة رداً على تلك التصريحات التي أشارت إلى أن جذور الشعب الفلسطيني ضاربة في هذه الأرض.                                                                                           
 وأود أن أضيف  شيئاً مهماً لم تتناوله تلك التصريحات أو البيانات سالفة الذكر، خصوصاً أنني عشت في اليونان لفترة طويلة أثناء فترة الدراسات العليا، وزرت جزيرة كريت تحديداً لعدة أيام ما أمكنني من التعرف عن قرب على تلك الحقبة الزمنية الهامة، خصوصاً أن بعض مضيفي من آباء وأجداد زملائي اليونانيين كانوا دائمي الحديث عن الفلسطينيين الذي سكنوا مدينة كريت، ويطلق عليهم في اليونانية اسم                   

)Οι Φιλισταιοι(

وتلك الإضافة تتعلق بما أشار إليه بعض المؤرخين اليونانيين الموثوقين الذين تناولوا الفلسطينيين بالدراسة أنهم احدى شعوب البحر، وأنهم كانوا يسكنون في منطقة كنعان آلاف الأعوام قبل الميلاد، وتمت الاشارة إليهم باسم الكنعانيين. وتشير تلك الدراسات إلى أنهم، أي الكنعانيين، أسلاف الفلسطينيين المعاصرين الذي يقيمون في فلسطين حالياً ما يدحض فكرة عدم وجود أية علاقة بين الفلسطينيين القدماء "الكنعانيين" وبين الفلسطينيين المعاصرين الذين يسكنون أرض فلسطين.                                                                
وبخصوص إقامتهم في جزيرة كريت كبيرة المساحة، نستطيع القول أن بعض هؤلاء هاجروا إلى تلك الجزيرة ألف عام ونيف قبل الميلاد عن طريق البحر حسب هؤلاء المؤرخين اليونانيين الموثوقين، كونهم إحدى شعوب البحر كما أسلفنا، وأقاموا فيها لفترة وأطلق عليهم إسم الفلسطينيين كونهم جاءوا أصلاً من أرض فلسطين، التي كانت تسمى أرض كنعان أيضاً، ومن ثم عادوا إلى موطنهم الأصلي بعد فترة مثل أي شعب آخر يغادر بعض أبناءه وطنهم الأصلي لفترة ثم يعودوا إليه.                                                
ولعل تلك التسمية التي أطلقت عليهم تشير بما لا يدع مجالاً للشك أنهم جاءوا من فلسطين إلى جزيرة كريت، وأنهم عندما عادوا إلى فلسطين إنما عادوا إلى موطنهم الأصلي الذي غادروه لفترة وجيزة، يدلل على صحة تلك الأطروحة التسمية التي أطلقت عليهم والتي تدحض أي ادعاء نقيض كونها تشير إليهم بإسمهم نسبة إلى وطنهم الذي جاءوا منه إبتداء، وأقصد تسميتهم بالفلسطينيين نسبة إلى فلسطين، وإلا فالتساؤل المطروح لماذا سموا بالفلسطينيين عندما سكنوا جزيرة كريت اليونانية تلك الفترة القصيرة؟.                             
وممن يجدر ذكره أن الفلسطينيين "الكنعانيين" قاموا أثناء إقامتهم القصيرة تلك في جزيرة كريت اليونانية بنقل بعض سمات تراثهم وحضارتهم إلى شعب تلك الجزيرة، من ذلك مثلاً قيامهم بنقل السمات الخاصة بأوعية الفخار التي كانت مستخدمة في الفن الكنعاني على نطاق واسع.                                              
          
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف