الأخبار
إسرائيل ترفض عرضاً أردنياً لشراء أراضي يمتلكها إسرائيليون بالباقورةالرئاسية العليا لشؤون الكنائس: كنيسة المهد ستفتح أبوابها أمام الزوار ساعات إضافيةلجنة العلاقات العامة للمؤسسة الأمنية في سلفيت تعقد ندوة سياسيةالشرطة بغزة تُصدر توضيحاً بشأن اختراق أجهزة النقال عبر اتصال هاتفيالعالول: نريد ورقة موقعة من هنية حول رأي حماس بملف الانتخاباتالرزاز: بسطنا السيادة الأردنيّة الكاملة غير المنقوصة على الباقورة والغمريديعوت تكشف تفاصيل حادث "غير عادي" قرب ساحل تل أبيبسهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسةشاهد: الفلسطينيون يستذكرون الراحل عرفات بأجمل مواقفهأجواء غائمة جزئياً وارتفاع طفيف على درجات الحرارة لنهاية الأسبوعشاهد: لحظة إعدام جيش الاحتلال لشاب بالخليل وملادينوف يُعلقالأردن تُعيد سفيرها لإسرائيل خلال أياماليمن: ناشط جنوبي يجتاز إمتحانات البكالوريوس في الأكاديمية الملكية السويسرية OUSالحكومة للرئيس عباس: جاهزون لإنجاح الانتخاباتاليمن: صنعاء تحتضن غداً مراسم إحياء أربعينية رجُل الأعمال مُحمدّ أحمد جُمعان
2019/11/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الراقصون كثر والجمهور يصفق ويتمايل بقلم:منى الفارس

تاريخ النشر : 2019-08-21
الراقصون كثر والجمهور يصفق ويتمايل بقلم:منى الفارس
الراقصون كثر والجمهور يصفق ويتمايل
الكاتبه:- منى الفارس

افكاراً تجول في عقلي وتسرح تحاول الخروج والانطلاق لتنتشر ليس عن طرق لساني بل لتنتشر عبر قلمي الذي يتمايل ويجبن ان يصرخ بحقائق رائها بام عينه ويسمعها تصن في اذناه.
العمر يجري ويخصم lمنا سنين العمر فتقل لدينا الشجاعة والاقدام على التحدث بواقعية عن ما يجري حولنا فنحاول التحدث عن هذا الواقع باستخدام الالغاز والصور التشبيهية لاننا جبناء على لقمة العيش ، جبناء في التضحية نسمع الكثير من حولنا يقولون إمشي وسر الحيط الحيط وقل يا رب الستره، وأخرون يقولون لا تحمل السلم بالعرض حتي لا تسقط وانت حامله احمله بالطول وارفعه عالياً لتعبر الحياة بسلام ولكن هذا الجبن يقتلني ويضجع وسادتي ويقلق منامي ليغادر النوم من مقلتاي .
لدي تشبيه هل اصبحنا نقوم بدور الراقصة المتمرسة التي تؤدي نمرتها بحرفية ترسم الابتسامة على وجهها الذي تثير الهموم فيه كافة مسامه وتظهرعليه خطوط التجاعيد، ولكنها بحرفيتها العالية تخدع كل من حولها باظهار سعادة وضحكة مزيفه لتنال بها إعجاب جمهورها لتكسبها فيما بعد اكبركمٍِ من النقوط ليأتي جامع النقوط يحمل دفاً وينحني تحت أقدامها ليلملم ما تناثر من النقود ويسرع مهرولاً الى ما وراء الستارة ويخبئبهٌ في عب المتعهد، هنا ينتهي دورها المحترف بنزولها عن المسرح، لتمسح جبينها الذي يتصبب عرقاً وتقبض حفنة من النقود من ذلك المتعهد وتغادر الى بيتها الذي يسترها ويستر كل ما تخبئه من هموم ومسؤوليات ومعاناة تعيشها هي لوحدها تخبيئها عن كل العيون فهي تعيش حياة الليل الذي يستر ظلامه السيء والقبيح منها ، كما يقولون " ظلام الليل ستار" لتبداء نهارها حياة اخرى مليئة بالقيم والمبادئ التي تتغنى بالعفة والشرف كي تستطيع ان تكمل حياتها وتحطم كل العراقيل التي تواجهها فلا أحد يعلم ما بداخلها وما تخبئه لقد تعودت على حياة كاذبة خالية من الواقعية فهي مضطرة للعيش هكذا كذبة لتعيش بسلام فمن حولها لن ولن يرحموها ويغفروا لها اذا سقطت، للاسف هي تعيش في مجتمعٍ يعشق ويصدق ما يحب ان يصدقه حتى لو كانت كذبة مجتمع يرقص على كل نغمة تعزف امام مسامعه حتى لو كانت هذه النغمات رذيلة لأن أٌذناه ترغب أن تسمع هكذا نغمات وبعدها ينسى المجتمع كل ما سمعه او حتى ما شاهده ما دام كل فرد يعيش ويقول وأنا مالي المهم انني بخير حتى لو كان جاري ليس بخير .
وقف قلمي عن التحرك واكتفى بهذه الاحرف لانه اصيب بعدوة الجبن والتمايل ولم يعد قادرا على الثبات في قول الحقيقة ..........
في هذه الصورة التشبيهية نكتشف ان الراقصة تكذب كي تجمع لقمة عيشها والجمهور يعيش كذبة ولكنهٌ يستمتع بها والمستفيد الوحيد بين الكذبة والخدعة هو المتعهد فكثيراً من المتعهدين في بلادي يستغلون غباء الجمهور ليرتعوا ويزدادوا تخمة موظفيين الصغر لترويج اكاذيبهم مصفقين ومهللين لهم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف