الأخبار
شاهد: "سوشلجية" يسخرون من نتنياهو بفيديو "البائع المتجول"‫فلات 6 لابز البحرين تطلق النسخة الثانية من يوم العرض "Demo Day"‫منصتا استكشاف بيتهارب توفران فرصا جديدة للمستثمريناشتية: اسرائيل تشن علينا حربا مالية لالتزامنا بدفع رواتب لأسر الشهداء والأسرىالسفيرة بهولندا: الدعوة القضائية ضد غانتس تحاصر مجرمي الحرب‫مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019 يبرز عروض سانت كيتس ونيفيسعضو لجنة تحكيم مهرجان سلا: نهتم بقضية المساواة بين المرأة والرجلمشاركة وفد الدولة في الفعالية المصاحبة ليوم الملاحة البحرية العالمي في كولومبيامجدلاني: على المجتمع الدولي إلزام أية حكومة اسرائيلية قادمة بتنفيذ قرارات الشرعيةروسيا تبحث مع دول عربية بيع أحدث وسائل مكافحة الطائرات المسيرةمصر تطلق القمر الصناعي "نارسيكوب-1" من اليابانإصابة فتى بجروح خطيرة جدا برصاص الاحتلال في المزرعة الغربيةشاهد: أحدهم صوّت لحسن نصر الله في الانتخابات الإسرائيليةوزارة الصحة تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المريضتقديراً لجهوده ودعمه لوحدة النوع الإجتماعي.. الوزيرة حمد تكرم اللواء مصلح
2019/9/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اشهار كتاب "في خدمة العهدَين" لفايز الطراونة.. شهادات للتاريخ" في منتدى شومان

تاريخ النشر : 2019-08-21
اشهار كتاب "في خدمة العهدَين" لفايز الطراونة.. شهادات للتاريخ" في منتدى شومان
"في خدمة العهدَين" لفايز الطراونة.. شهادات للتاريخ

عمان- يستضيف منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، عند السادسة والنصف من مساء يوم الأربعاء 21 آب (أغسطس) 2019، حفل إشهار كتاب "في خدمة العهدين" لدولة الدكتور فايز الطراونة.

يشارك في الحفل، إلى جانب المؤلف رئيس الوزراء الأسبق زيد الرفاعي، ووزير الدولة لشؤون الإعلام الأسبق الدكتور محمد المومني الذي أيضاً سيقدم الحفل ويدير الحوار مع الجمهور.

يتناول كتاب "في خدمة العهدَين"، الصادر حديثاً عن "الآن ناشرون وموزعون" مسيرة الرجل الذي تسلم الكثير من المناصب الرسمية على مدار نصف قرن، وساهم في عدد من المحطات المهمة في تاريخ الأردن المعاصر.

والكتاب، يقع في نحو 530 صفحة من القطع الكبير وإن كان يمثل مذكرات لحياة رئيس الديوان الملكي الأسبق، إلا أنه في مثابة شهادة على حقبة مهمة من تاريخ السياسة الأردنية التي خبرها من خلال رفقة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وجلالة الملك الراحل الحسين بن طلال.

ويقول د. الطراونة أن حرصه على كتابة المذكرات يتأتى من قناعته "بأنّه كلما طال الزمن وطُويت صفحاته، تعذّر التدقيق في سطور الحكايات وتفحُّص التحليلات والكتابات التي تسمّى تاريخاً. فكلمة "التاريخ" رديفة لكلمة "الماضي" بمعنى من المعاني".

ويضيف "هأَنَذا وقد أصبحت في السبعين من عمري، أرى نفسي تلميذاً في مدرسة التاريخ، لكنني لست بمؤرخ. وكلّ مبتغاي من هذا الكتاب الذي أصبح بين أيديكم، أن أوضح أنّ الحكم على التاريخ البعيد، وبالرغم من شواهده القائمة، أمرٌ جدليّ للغاية، بل يزداد جدليةً كلما ذهبنا بعيداً في أغوار الزمن".

وتساءل "ماذا عن التاريخ المعاصر ونحن شهود عليه وشركاء فيه؛ عشنا أحداثه، وصنعنا وقائعه، وشاهدنا مجرياته، وتفاعلنا مع تفاصيله، وما نزال نكتوي بناره أو ننعم بحلوه حتى لحظتنا هذه؟! لا شكّ في أنّ الجدل سيبقى هنا أيضاً، لأنّ قراءة التاريخ ليس بالضرورة أن تكون موضوعيّة، وكذلك الحديث عنه. فهناك مَن يهتمّ بنتائج الأحداث فيكون واقعياً، وهناك مَن يتمسّك بحبال الهواء فيكون رومانسياً".

ويقول د.فايز الطراونة " قرّرت الكتابة والعودة إلى الماضي. فمن واجبي أن أضع بين يدَي الحقيقة والتاريخ ما حدث من وقائع كنت طرفاً أو مساهماً فيها، وخلال ذلك لا بدّ أن أبديَ تفسيري لها ووجهة نظري إزاءها. وللقارئ أن يقبل التحليل أو يرفضه، فهذا حقّه لا ينازعه فيه أحد. ولعل في القبول تصحيحاً لانطباعٍ خاطئ أو مشوَّه تولَّد لديه، ولعل في الرفض أرضيةً لنقاشٍ مستقبليّ يتوق إلى الحقيقة لا إلى سواها."

ويؤكد د.الطراونة أنه "ابنُ مدرسة الهاشميين، ولا يساورني شكٌّ في أنّ ما أنجزه الهاشميون عبر عقود يمثل ثورةً نهضويةً مستلهَمة من الثورة العربية الكبرى ومبادئها السامية، وأن قيادتهم الحكيمة منذ نشوء الدولة الحديثة في الأردن تمثّل صمّامَ الأمان للمملكة الأردنية الهاشمية، وبوصلةً للأردنيين في عبورهم نحو المستقبل الواعد".

إلى ذلك يشتمل الكتاب على ستة عشر فصلاً تتناول، البدايات ومصادر الوعي الأولى، ثم خطوات على درب المستقبل، ويتعرض الكتاب إلى انتقاله من الديوان إلى العمل الحكومي، ثم عضوية مجلس الوزراء، والقضايا العربية من غزو الكويت إلى تحريرها والطريق إلى السلام، ومعركة المفاوضات الثنائية والمباحثات متعددة الأطراف، وكيف جرى التعامل مع "أوسلو" والوصول إلى اتفاقية "وادي عربة".

 ويتناول د. الطراونة انتقاله من السفارة في واشنطن إلى وزارة الخارجية، ثم العودة إلى الديوان الملكي رئيساً وتشكيل حكومته الأولى، ويتوقف عند لحظة حاسمة من تاريخ الأردن عند عودة الحسين ووفاته، ويلقي الضوء على أحداث دراماتيكية تهز المنطقة والعالم.

يذكر أن د. فايز الطراونة وُلد يوم 1 أيار 1949 في عمّان، وفيها نشأ وترعرع، حصل على شهادة الدراسة الثانوية العامة/ الفرع العلمي من مدرسة المطران في عام 1967، ثم التحق بالجامعة الأردنية وحصل منها على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد (1971).

عمل في الديوان الملكي الهاشمي؛ مساعداً لرئيس التشريفات الملكية ومديراً لمكتب الملكة علياء الحسين (1971-1980). وخلال ذلك تابع دراسته العليا في الاقتصاد في جامعة جنوب كاليفورنيا الأميركية، فحصل منها على شهادة الماجستير (1974)، ثم شهادة الدكتوراه (1980).

يحمل العديد من الأوسمة الأردنية والأجنبية، من بينها: وسام النهضة الأردني من الدرجة الأولى، ووسام الكوكب الأردني من الدرجة الأولى، ووسام الاستقلال الأردني من الدرجة الأولى.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف