الأخبار
قلقيلية: الثقافة تستكمل برامج الاشغال اليدوية للسيدات في بلدة حبلةقيادي بحماس: خطابات الرئيس العاطفية لا يمكن أن تساهم بالوصول إلى مصالحةالنضال الشعبى: الهدية الأعظم التى نقدمها لاسرانا إنهاء الانقسام واستعادة وحدتناافتتاح مختبر حاسوب بكلية الهندسة ضمن أنشطة مشروع "CBEEB"التنمية الاجتماعية: نُدين منع الاحتلال موظفي مكتب البلدة القديمة من تقديم الخدماتابنة طلعت زكريا تحرج النجوم: "هذا الفنان الوحيد الذي دعمني بعد وفاة والدي"سلطات الاحتلال تُقرر تقليص عدد أرغفة الخبز المقدمة للأسرىدينا الشربيني ترقص على أغنية "جامدة بس" لعمرو ديابشركة بدري وهنية تشارك بمعرض (جلف فود) لعام 2020 بدورته الخامسة والعشرينشاهد: لحظة مقتل الدي جي "أندريه إيفانوف"اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم البريج تعلن عن ألية توزيع المنحة للطلبةاللجنة الشعبية للاجئين بمخيم البريج تعلن عن ألية توزيع المنحة للطلبةالمفوض العام لـ (أونروا) يصل عين الحلوة وقيادة "فتح" بصيدا تستقبلهتعميم "مهم" من وزيرة الصحة بشأن فايروس (كورونا)مجلس اعتماد المؤسسات الصحية يقيم حفلاً بعمان لتسليم شهادات منسق الجودة
2020/2/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يا من تلومون العشاق بقلم:سارة العطري

تاريخ النشر : 2019-08-21
يا من تلومون العشاق بقلم:سارة العطري
يامن تلومون العشاق
بقلم:سارة العطري
وأنتُم يا مَن تلومونَ العُشَّاق إذ عشِقوا وتسلقونهم بألسنةٍ حِداد، تعيبون عليهم ما وقرَ في الفؤاد فصدَّقه حُنوُّ الجذع وانطفاءةُ العينان، هل مسَّكُم طائِفٌ ممَّا أصابهُم قط؟ لِتكونوا عليهم قضاةً وجلادين..
هل سَبَق وأن تحسستُم قلوبكم فقبضتُم على جمرةٍ تغلي على موقِدِ السويداء يخرُجُ دُخانها من العينين مُشتعِلا؟
أقبضتُم على رِمشينِ متلبسين يرتعشان عند مرور اسم أحدِهم صدفةً بين زحام الأيام؟
أذُقتُم الشوقَ وما يحدِثُهُ بالظهور، يحنيها ويحنِيها حتى إذا تمَّ الوِصالُ انتصبت إنَّ الحبيب مُقِيمُها...
ستقولون هوى وأرُدُكُم أن والله ما ضلَّ وما غوى، تقولون له أعرض عن هذا، أفأعرَض سيدُ الخلق قبله حتى يُعرِض فتاكُم المسكينُ هذا؟ وتنهرونها أن استغفري لذنبك وما سمعنا يوماً أن خديجة المُحبَّة استغفرت عن حُبِها، ثُمَّ تهمِسون لكلاهُما أن استعيذا بالله من الشيطان الرجيم وما علِمتُم أن مودِع الشعور ما أودعهُ ليُستعاذَ به منه، بل لِتتلى عليه آياته فتزيدَه ثباتاً وتوثِق عُراه ثُمَّ تكسوه بِطُهرٍ من لدُنه...
هوناً عليهما وعوناً لقلبيهما فقد ارتضيا الحُبَّ ديناً وديدنا، وآمنت به القلوب وعَنَت له، والألسُن تلهج أن ربنا رضينا بالحُبِّ ديناً وبالوصالِ عبادةً وتقرُّبا، عبادةٌ في مِحراب الطمأنينة مُخبأةٌ بين سجدتين كسرٍ عظيم لا يطلِعُ عليه أحد ولا ينالُه إلا أفئدةٌ تطَّهرت بالحُبِّ وارتوت به...
فيا معشر الناس هلَّا خلَّيتُم بينهُما، فإنَّها والله قلوبٌ أحبَّت فرَّقت
فحنَّت فتاقت فاكتوت شوقاً ولمَّا دَنَت يالِسَوءةِ فعلَتِكُم إن فرقتُموها...
ويا معشر المُحِبِّينَ إنَْ الحُبَّ لطهرٌ فلا رفثَ ولا فسوقَ في الحُب وإن كانت الأيامُ لا بُدَّ أَرتكُما مُرَّها فباعدت الأجساد، فلا تهنوا ولا تحزنوا وذروا هذا الحُبَّ على رِفعته، لا تهبِط به مصائِبُ الدنيا من جنَّته بثمرةٍ حرام فيهلَكَ وتُكشَفَ سوأتُه، وحسبُكُما أنَّ القلوبَ قد التقت منذُ الأزل ليس لِعناقِها انفكاك، فإنَّها قلوبٌ أحبَّت فتشابكت فتعاضدت والتحمَ النبضُ بالنبض فلا انعِتاق...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف