الأخبار
الأحداث والفعاليات الكبرى ترفع قيمة قطاع السياحة بالشرق الأوسط لـ133.6 مليار دولارمنى زغدود: التجربة الفنية طورت من أدائي الفنيأحمد نورينتهي من تصوير" لالوم" للمطرب عبد النور حسن"نجوم العلوم" على شاشة العربيالشيوخي يُشيد بقرار عقد جلسة الحكومة اليوم بالأغوار للرد على نتنياهومصر: رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنيةمصر: جامعة أسيوط تحتفل بتخريج الدفعة الـ 54 من أبناء كلية الطب البيطرى"أمين عنابي"يلتقي الاتحاد العام للصم وعدد من الجمعيات التي تعنى بهذه الفئةالتربية تُطلع وفداً ألمانياً على انتهاكات الاحتلال بحق مدرسة بيت عور الفوقاأكاديمية الرباط تعطي الاِنطلاقة الرسمية للتكوين المستمر في طرائق تدريس الرياضياتثقافة طوباس تنظم ندوة ثقافية في مخيم الفارعةلبنان: "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي"يعين مايكل حداد سفيراً إقليمياً للنوايا الحسنة للعمل المناخيقضية عائلة"زيادة" ضد قادة عسكريين إسرائيليين تعقد جلسة الاستماع الأولى بـ17 سبتمبرتوقيع مذكرة تعاون بين الإعلام الرسمي والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطينيكلية العودة الجامعية تنظم حفل تكريمي لخريجيها الناجحين في الامتحان الشامل
2019/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين بقلم:واثق الجابري

تاريخ النشر : 2019-08-21
طابور المنتظرين وجوقة المتشائمين

واثق الجابري

لا نريد أن نقف مع جوقة المتشائمين الذين علت أصواتهم،يأساً ونقمةً على النظام السياسي، من لتحقيق ما يبتغون, في منهج مدروس لمخالفة بناء الدولة المدنية، كذلك لم يعد للمنتظرين أمل كبير وبدء الأمل يتلاشى وما عادت الأقدام تتحمل كثرة الوقوف والأنتظار، في أجواء تفتقد لمقدمات أمل جديد، فلم يعد يقال عن الأبيض أبيض والأسود أسود، وقد زحف السواد على البياض، وأختلطا وساد الرمادي.. 

ما نزال نتحدث عن الإصلاح ومحاربة الفساد، وكأنها فصول ولكل حديث ليلة لأكثر من ألف ليلة، وما دمنا دولة ديموقراطية فأن الإعلام سلطة رابعة، إلا أن تحولها الى جيوش ألكترونية لا كما تسمى ذبابا ألكترونيا، فالذباب ضار وينقل الأمراض ولا تقترب منه الأطراف في كل الأحوال مهما أختلفت أو أتفقت.. لكن الجيوش تعد للمعارك وقاتل ومقتول وضحايا وكلا الطرفين خاسر، ومعها أطراف آخرى لا علاقة لها بالمعارك ستدفع ثمنا أيضا.

ما عاد الإعلام منتجاُ لحلول القضايا السياسية والأزمات، إذا كان في ذاته قضية وأزمة وحامل فتيلها.. وما عاد سلطة رابعة، إذا كان كل سعيه لتهديم السلطات ونظامها, ولم يعد يهيء لبيئة سياسية مناسبة من أرض واقعها، ولا مؤثرا في المجتمع الى جادة الصواب، حين يتخذ من السلب مسار، وينعكس في تنافر الأشخاص، ويزيد من عدد المتشائمين والإحباط، ويقتحم الخصوصيات الشخصية كل حين، فيأتيك بأنصاف الكلام، ومفبرك العبارات ومقتطع الحديث التلفزيوني.

الإعلام أساس العمل السياسي، ومنه يتاح للقوى السياسية توضيح برامجها، ومنه السلطة الرابعة التي تراقب كل السلطات، وتصنع رأياً عاماً لترسيخ مفاهيم الحكم الرشيد، فيقتنع الشارع ببعض البرامج ويُشكل على أخرى، ويمكن للرأي العام المتأثر بالإعلام، أن يكون وسيلة ضغط لتغيير المسارات الخاطئة، ومن خلال دوره في صناعة الرأي العام، يعيد للشعب مصدرية القرار، ويعود الأمل لأن يكون رأي المواطن مؤثراُ وبناءً على أسس لا تشوبها خلط الأوراق الإعلامية بالسياسية المتدنية.

في معظم الأحيان تعتقد الوسائل الإعلامية أن السياسة لعبة قذرة، وأن الغاية جنس من وسائلها، بل لا تقتصر على تناول السلبيات فحسب، إنما تحاول الإيجابيات الى سلبيات، وتعتبر التنافس السياسي، ما هو إلا لعبة تسقيط تخوضها الجيوش الإلكترونية وفيها قاتل ومقتول وأول قتلاها مواطن لا يعنية إلا أن يكون في بلد آمن، ويحصل على أبسط حقوقه من الخدمات.

مهزلة ما يدور في الإعلام أحياناً..ولها أصول سياسية ومدارس وأساتذة وطلاب، ومعظمهم تفنن في إدارة الأزمات الى جانب السلب، وأعطى بالمجان دروس خصوصية في تشويه الحقائق وعلى نفقة الدولة، ليهيمن على العقول والرأي العام، ويقودها الى طريق دون أن تسأله ألى أين نحن ذاهبون؟! زاد عدد المتشائمين، وتناقص عدد المنتظرين المتأملين، فمن يصنع التشاؤم شريك فيه، ومن يبحث عن الأمل يتلاشى من بين يديه، وهو يرى الفاسدين طوال القامة ويسيرون على أطرافهم، وأصحاب الحق مغيبون.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف