الأخبار
مصر: جامعة أسيوط تحتفل بتخريج الدفعة الـ54 من أبناء كلية الطب البيطرىهيئة شؤون الأسرى تنظم حفل تخريج للدورات العلمية لأسرى بسجون الاحتلالطالبة جامعية تناشد أهل الخير بتوفير رسوم الفصل الدراسي الأولالتربية تفتتح برنامج التربية الإعلامية بمدرسة ذكور بيت لحممدير مشروع "لسنا أرقاماً" يُناشد الرئيس عباس إصدار جوازه السفر بدل فاقدالطفلة سجود تُناشد أهل الخير مساعدتها وتخليصها من "الاستهزاء" بسبب انحراف الفكملكة جمال ايران في مهمة فنية بالعاصمة الفرنسيةمهرجان ألماتي السينمائي يحتفي بالفنانين المحليين" غريس رحلت" فيلم أمريكي تعرضه "شومان"الأحداث والفعاليات الكبرى ترفع قيمة قطاع السياحة بالشرق الأوسط لـ133.6 مليار دولارمنى زغدود: التجربة الفنية طورت من أدائي الفنيأحمد نورينتهي من تصوير" لالوم" للمطرب عبد النور حسن"نجوم العلوم" على شاشة العربيالشيوخي يُشيد بقرار عقد جلسة الحكومة اليوم بالأغوار للرد على نتنياهومصر: رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنية
2019/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

متجر الحلوى بقلم:عبدالله جهاد

تاريخ النشر : 2019-08-21
متجر الحلوى بقلم:عبدالله جهاد
منذ ان فتحت متجري للحلوى والاقبال قوي جدا وشديد ، من الواضح انها نالت اعجاب كل من ذاقها ، لذلك قررت ان اضيف حلوى جديده كي يزيد البيع ويزيد الاقبال ، اقترحت عليّ زميلتي ان نصنع مربي التوت و الفراوله فإن الاطفال يعشقونها ،
وافقتها و الليل تركتها بالمتجر وذهبت لشراء خامات المربي ، وعندما عدت سمعتها تتحدث مع احدهم عن التخلص مني كي يبقي لها المتجر وحدها وتصبح اغنى من في المدينه ، وحين ابصرت مع من تتفق وجدتها تتفق مع صديقي الذي علمت للتو انه
عشيقها .
في صباح اليوم الثاني كنت قد انتهيت من تحضير المربي وبدأت الامهات في شراء كميات كبيره منها ، بعد الظهر عادت احدي الامهات وهي تحمل علبة مربي ، لقد وجدت بداخلها بعض العظام وعادت لتعيدها وتأخذ البديل ، اعتذرت لها وعللت ماحدث
بإني كنت اتناول طعامي بجوار أذانات المربي فربما سقط مني بعض العظام سهواً ، اخذت الام علبتها البديله وانصرفت.
تباً لي كيف لم انتبه اني لم أرمي عظام صديقي في المطحنه كي اصنع منهم سكر ناعم لكعكاتي ، للاسف ألهتني تلك الخائنه بصراخها وانا اقص لها لسانها بعدما رأتني وانا اذبحه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف