الأخبار
رسميا.. انتهاء عمليات التصويت في الانتخابات الإيرانيةالانتخابات الإيرانية.. فوز المحافظين بغالبية مقاعد البرلمانشرطة رام الله تعتقل شخصاً صادر بحقه مذكرات قضائية بمليون شيكل ونصفالرئيس يتفقد مركز الاقتراع لانتخابات لجنة اقليم فتح برام الله والبيرةالبرلمان العراقي يحدد موعد منح الثقة لحكومة علاويسلامة: مباحثات الهدنة في ليبيا تسير بالاتجاه الصحيح«الديمقراطية» تنظم مسيراً عسكرياً لمقاتليها وتوقد شعلة الانطلاقة في شمال القطاعأبو هولي يهنئ الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمناسبة الذكرى الـ(51) للانطلاقةالديمقراطية توقد شعلة الانطلاقة الـ51 شرق غزةمحمد بن راشد يكرّم صنّاع الأمل في الوطن العربيالجبهة الديمقراطية تحيي ذكرى انطلاقتها الـ"51 " في محافظة اريحابمشاركة فلسطين.. انطلاق فعاليات الورشة التعريفية بأداء تقييم الدعم المالي للجمعيات الكشفيةدبور يستقبل حمدان على رأس وفد قيادي من المرابطينالسفير عبد الهادي يلتقي ممثل الرئيس الروسي في موسكوالاحتلال يعتقل خمسة فلسطينيين من محيط المسجد الأقصى
2020/2/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - نسأل الله بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-08-20
سوالف حريم - نسأل الله بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
نسأل الله
زرت صديقة لي ترقد على سرير الشفاء جرّاء مرض طارئ أصابها، وكان سببا في تأجيل خطبة ابنها، وزيارة المرضى كما هو معروف واجب إنساني وحضاري للتخفيف عن المريض، ورسولنا صلى الله عليه وسلم في ذلك قدوة لنا، فقد قال عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: " إنا والله قد صحبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا، ويتبع جنائزنا ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير ".
وقد دعوت الله أن يشفي صديقتي وأن يسبغ عليها من نعمه. لكن الحزن أن هناك أناس لا يخافون الله، فبدلا من الدعوة للمريض بالشفاء، ومحاولة التخفيف من آلامه، هناك من جاءت لتزور صديقتي، وبدلا من مواساتها ورفع معنويتها اختلقت كذبة مفادها أنّ زوج الصديقة المريضة قد تزوّج عليها، ومع أن صديقتي المريضة تتحلى بوعي كاف ضحكت من الخبر الذي سمعتها من الزائرة لثقتها بزوجها ومعرفتها بمدى حبّه ووفائه لها، إلا أن الإشاعة التي بثتها الزائرة انتشرت بين المعارف، وتضخمت إلى درجة زعم فيها من لا يخافون الله بأن سبب مرض الصديقة هو أنّها تفاجأت بزواج زوجها عليها سرّا.
فهل نتقي الله بأن نوقف الإشاعات والأكاذيب التي تدمّر أُسَرا وتخرب بيوتا؟
20-8-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف