الأخبار
أول رد من إيران على اتهامات مسؤوليتها عن هجمات (أرامكو)تربية جنوب الخليل تستنكر إخطار مدرسة التحدي 8جمعية المستهلك تنظم يوم فرح لفتيات جمعية انعاش الأسرةعشراوي: مسلسل الإعدامات الميدانية المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلالاليمن: اللواء شلال شايع يتفقد مطار عدن ويشيد بجهود كتيبة الحمايةالقضاء التونسي يرفض الإفراج عن مرشح لمنصب الرئاسةوزير التربية يتفقد مدرسة صناعية بقباطية ويواصل لقاءاته مع مديري المدارسدايون تعلن عن تعيين جون ساندرز بمنصب رئيس شؤون الأسواق الناشئةفريق مبادرة سفينة الشباب يزور المجلس التشريعي الفلسطينيالأمم المتحدة توفد فريقا للسعودية للتحقيق في هجمات "أرامكو"المالكي: السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع أي رئيس حكومة إسرائيلية جديدةترامب للإيرانيين: انتظروا الـ 48 ساعة المقبلة والهجوم عليكم "أمر سهل"جبهة النضال الشعبي تلتقي مدير عام داخلية طولكرموزيرة الصحة تبحث موضوع طب العائلة مع خبير من الكلية الملكية البريطانيةاللجنة الصحية الوطنية تجتمع برام الله لتلخيص توصياتها وتقديمها لمجلس الوزراء
2019/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - نسأل الله بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-08-20
سوالف حريم - نسأل الله بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
نسأل الله
زرت صديقة لي ترقد على سرير الشفاء جرّاء مرض طارئ أصابها، وكان سببا في تأجيل خطبة ابنها، وزيارة المرضى كما هو معروف واجب إنساني وحضاري للتخفيف عن المريض، ورسولنا صلى الله عليه وسلم في ذلك قدوة لنا، فقد قال عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ: " إنا والله قد صحبنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السفر والحضر، وكان يعود مرضانا، ويتبع جنائزنا ويغزو معنا، ويواسينا بالقليل والكثير ".
وقد دعوت الله أن يشفي صديقتي وأن يسبغ عليها من نعمه. لكن الحزن أن هناك أناس لا يخافون الله، فبدلا من الدعوة للمريض بالشفاء، ومحاولة التخفيف من آلامه، هناك من جاءت لتزور صديقتي، وبدلا من مواساتها ورفع معنويتها اختلقت كذبة مفادها أنّ زوج الصديقة المريضة قد تزوّج عليها، ومع أن صديقتي المريضة تتحلى بوعي كاف ضحكت من الخبر الذي سمعتها من الزائرة لثقتها بزوجها ومعرفتها بمدى حبّه ووفائه لها، إلا أن الإشاعة التي بثتها الزائرة انتشرت بين المعارف، وتضخمت إلى درجة زعم فيها من لا يخافون الله بأن سبب مرض الصديقة هو أنّها تفاجأت بزواج زوجها عليها سرّا.
فهل نتقي الله بأن نوقف الإشاعات والأكاذيب التي تدمّر أُسَرا وتخرب بيوتا؟
20-8-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف