الأخبار
"الكرسي الرسولي" (الفاتيكان) يجدد موقفها الداعم لحل الدولتين للشعبين الفلسطيني والإسرائيليشاهد: انطلاق اجتماعات اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية في موسكوالأغا: الأمة ستستعيد مجدها وتحرر أوطانها من خلال التمسك بالقرآن والعمل بهالمنظمات الأهلية: إغلاق المؤسسات المقدسية أولى خطوات الموقف الأميركي لتصفية الوجود الفلسطينيالمكتب الحركي للصحفيين يدين إغلاق الاحتلال مكتب تلفزيون فلسطين في القدسدعوة لإنشاء مركز وطني لتطوير قطاع الزيتون لمواجهة التحديات ولتطوير منظومة الاستشعاراري روزنستوك مؤسس مدرسة هاي تك هاي‫الفائز بجائزة وايز للتعليم 2019فلسطينيو 48: توما-سليمان تطالب وزير المواصلات بتخصيص الميزانيات اللازمة لوقف شلال الدم بالشوارعالمعاهد الأزهرية في فلسطين تُحيي ذكرى المولد النبوي الشريفقلنديا يقبض على الصدارة ولعبة الكراسي الموسيقية تظهر بوسط وقاع جدول الترتيب"الأمل" للملاحظة والرعاية الاجتماعية تنظم ندوة حول "السلوك العدواني لدى الأطفال المراهقين"مجموعة التزام" تنظم حملة بـ"منتزه القرم الوطني" احتفاءً بـ"اليوم العالمي لمصائد الأسماك"تغطية خاصة لـ"الإعلام": حفيد الشيخ القسّام يرثي جدهزيارة مجاملة لوفد من خلية الاتصال والصحافة لمقر الديوان الوطني للأرصاد الجويةالكيلة تبحث مع بعثة للصحة العالمية وبنك الاستثمار الأوروبي النهوض بالرعاية الصحية
2019/11/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفراغ والمكان جدلية مفهومها الرمزي والسريالي في التجربة التشكيلية للفنان موفق السيد

الفراغ والمكان جدلية مفهومها الرمزي والسريالي في التجربة التشكيلية للفنان موفق السيد
تاريخ النشر : 2019-08-20
بشرى بن فاطمة

الفراغ والمكان جدلية مفهومها الرمزي والسريالي  

في التجربة التشكيلية للفنان موفق السيد Mowafaq Al-Said 

لكل فنان تشكيلي بصمته التي تحاكي فيه الانتماء لعمق فلسفته البصرية وتفاعله الفكري واللوني والرمزي مع هويته وانتسابه للكون، وللفنان التشكيلي الفلسطيني المقيم بدمشق موفق السيد بصمته مع الفضاء والمكان والفراغ ومفاهيمها المتنوعة، من حيث التشكل والتوظيف والتوافق الحر مع التصورات التي تنبع من فكره وذاتيته وانتسابه وحالاته وقلقه ووجوده وماورائياته البعيدة.

 خصوصا وهو يخرج من التعبيرية إلى الرمزية نحو السريالية المعاصرة التي أجاد من خلالها محاكاة الواقع في الحلم والمتخيّل في الكوابيس التي تبحث هي نفسها عن هدوئها الملتزم بالفوضى المرتبة والصداع المثير للفكرة.

 تطرح أعمال موفق السيد في تعبيرها السريالي مفاهيم الفضاء والفراغ والمكان وجدلها الرمزي مع الكتل وأحجامها، من خلال اللون وتواتراته ومن خلال الأشكال وتوظيفها المادي والمعنوي.

 فهي الأرض المسكونة بالريح والعاصفة والموج الممتد القادر على قلب موازين الطبيعة وتغيير الحياة والمنافذ المفتوحة على العدم والعبث والوجود القلق، رغم اتساع أفقه، فهو يحاور الرموز الصاعدة من أرضها إلى السماء في الامتداد الأزرق المحاكي للفراغ، وحدها السماء ثابتة والأرض لغة أخرى تحاول أن تتشبّث بتاريخ المكان وجدل الذاكرة وصورها التي تصارع التلاشي وتستيقظ عند كل عاصفة.

 فمن خلال الأشكال والألوان وترتيب العناصر في اللوحة واتساعها والأفق الذي يحتضن غرائبيتها ويستدعي الذاكرة لتحمّل الحلم في ملامحها، تتكوّن نقطة الالتقاء الأولى التي تحدّد الموقف الجمالي من حكمة توحّد اللون الأزرق وتفعيله الفيزيائي وتحرير طاقته التي تستنطق الفراغ، فتحرك من خلاله الأشكال وتستثير تجاذباتها لتقع في الترددات والصدامات والتلاحم بين الوعي الموثّق للذاكرة واللاوعي الذي يستعيد رؤاه لتفسير المكان.

فكأنه يسأل كائناته عن أمكنتها موضّحا ترحاله الذاتي وفكرته المختلفة بموسيقى من اللون الطاغي على المكان المألوف والمشتهى والمُخبّئ في ثنايا المفهوم بأسلوب يدمج الألوان الباردة والترابية والأبعاد الضوئية ويتدرّج بها إلى أن يقوم بإلباسها الحالات ووجدانياتها الساكنة والصاخبة كما في الحلم.

 فهو يحدّد المكان الذي لم يعش فيه ولكنه يسكن حلمه فيمزج ترحاله وقلقه وذاكرته وموقفه الجمالي ومخياله وقلقه ومخاوفه مع الحلم موظّفا الفراغ التبادلي والايجابي والسلبي مع الحركة والاستعارة والانعكاس الوهمي للعمارة التي ترتكز على التماوج بعيدا عن اليابسة.

  فالمكان في أعماله ليس مساحة تحدّدها الجغرافيا بل هو امتداد التفكر والبحث العميق من الوطن إلى المخيم ومنه إلى الذاكرة فكأنه يلجأ إليها لينتشل منها الكوابيس الضجرة بالبحث والتركيب والغرابة فيقتلع الانتماء لها في ماورائيات الانتظار والترقب والبحث عن الكيان.

تتميز أعمال السيد بفضائها الواسع فالجداريات تسمح للون بالحركة الحرة وللكائنات بالانعتاق والعناصر التشكيلية بالبحث عن توازن إيقاعها وعن الهواجس فتنفض الأوهام من المكان لتحاكي باستعاراتها كل ما تخزّنه الذاكرة في درجات الضوء والعتمة وهندساتها وثقوبها التي تتسرب منها رؤى الواقع والتفوق عليه.

فهو لا يتماثل للبحث بقدر ما يتشبث بالحلم كمحرّك لهروبه المتناقض منها وإليها إذ يحاول بالفراغ استفزاز المكان وفق إيقاع يتوازن وينفلت في توليفات اللون والأبعاد الضوئية.

 إن حركة اللون وانعتاقه ومداه المثير تمكّنه من معايشة الفراغ وامتلاك مفاهيمه وقراءتها ولذا استطاع بها أن يغير فلسفة اللاشيء بالفكرة واللون، حيث منحته خبرته في التصميم والديكور المسرحي والتلفزي والسينمائي من أن يتعامل مع عناصر اللوحة بأكثر مرونة وتلقائية واتساعا وأداء فكأنه يتيح لها فرص التكامل معا للاتزان مع الفكرة والمفهوم السريالي ونسق تصعيده الدرامي والتراجيدي والملحمي والصامت والموسيقي حسب ما تفرضه المفاهيم والمواقف وجمالية الهندسات التشكيلية.

إن ما يجسّده السيد في تصوراته السريالية يحمل علامات بصرية متنوعة من الواقع المرئي ومعالجاته البصرية المتخيّلة ما يفتح أفقا للتفسير فهو ينتشله من الأمكنة بتفاصيل الطبيعة والعمارة في زخرفها وهندسة أشكالها التي تحتل كتلها الفراغات لتثير المفهوم والأفكار من خلال التجسيمات التي تحدّد الرمز في الحجم واللون والمنفذ والثقوب في الملامح في الكثافة والحركة وفي المدار التكويني.

إن السريالية في تصور موفق السيد ليست مجرد أسلوب يتبعه أو يوظفه خدمة لأفكاره التشكيلية بل هي ابتكارات ومخيّلة وموقف يلامس روحه وطنه الباقي رغم التذبذب وتعابيره الثرية وتجليات بحثه المتنوع كما اختصاصاته الفنية فاللوحة هي رؤية اخراجية لها نسقها التصاعدي وإيقاعها لها غموضها وهلوساتها لها تداعيات سقوطها ونهضتها وإشراقها لها دورها وأداؤها المعلن عن مواقفها الإنسانية.


*الأعمال المرفقة:
متحف فرحات الفن من أجل الإنسانية
Farhat Art Museum Collections
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف