الأخبار
اشتية: نريد إلى كل الطرق أن تؤدي إلى القدسوفاة شاب بظروف غامضة بمخيم المغازي وسط قطاع غزةالخارجية الأردنية تُعلق على مد إسرائيل للقطار السريع بين تل أبيب والقدسحملة بيئية لحماية المسطحات المائية على شاطئ بحرغزةمصر: "الصناعات اليدوية الريفية ودورها في التنمية" محور مسابقة ثقافة القريةمصر: "عقيل": إريتريا تحتاج لتشكيل هيئة تشريعية مستقلة لمراقبة انتهاكات حقوق المرأةخليل الرحمن الكشفية تفتتح مكتبة مجانية في دار العمادجامعة النجاح تنظّم ورشة عن أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدةجامعة بوليتكنك فلسطين وأكاديمية القدس للبرمجة يوقّعان مذكرة تعاون وتفاهم مشتركالمركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا الحيوية ينظم ورشة عمل حول "علم الأدوية الجينية"تواصل فعاليات الأيام الإرشادية لطلبة الثانوية العامة من جامعة الاستقلالفاروق الشامي شارك في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس 2020بعد إعلان الاحتلال.. عائلة قرط تُؤكد نبأ استشهاد نجلها فخروثيقة "لمكافآت ضخمة" لمذيعي قناة الجزيرة تثير الجدل.. وعلا الفارس تُغرد: "توقعت مليون"برنامج غزة يبدأ دورة تدريبية حول الإسعاف النفسي وإدمان الألعاب الإلكترونية
2020/2/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سرنمة!!بقلم: محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-08-19
سرنمة!!بقلم: محمود حسونة
على طاولة النرد تقابلنا دون موعد… هكذا تأتي الصدف كضربة نرد… كنت أظن أنّي سأقابلك في الخريف القادم، حين تدخل رائحة الورق والتراب والريح والمطر دفعة واحدة فيكون للقاء معنى آخر!!
أثارتني اهتمامات أخرى… كأن أتحدث مع عجوز بجانبي عن فوائد الفول السوداني، إنه يبدو قلقاً كأنه يبحث عمّن يطمئن له!!
رنّ جرس هاتفي… لقد تأخرت العشاء جاهز… الطريق لم يتغير… الأرصفة، جدران البيوت، إشارات المرور كما هي، ولون السماء والبحر متطابقان نهارا!! أما شجرة الكينيا فتم نقلها للجهة المقابلة… كانت الساعة تشير إلى الثامنة وخمس دقائق.
رنّ الهاتف مرة أخرى: لم يتغير شيئا، إلا أنّ الكلاب الضالة ازدادت واحدا، واحدا فقط!!
أخذت أفكر كيف سأطوي المسافة بيني وبينها… الكلاب الضالة ازدادت واحدا…شعرت بدوار يداهمني يشبه دوار الخوف!! قررت بجنون أن أصدم أحدها بدراجتي النارية…
حين فتحتْ الباب ملأتني الدهشة، لم تكن هي!! الساعة كانت تشير إلى الثامنة وخمس دقائق!!
العجوز ما زال يقشر الفول السوداني ويدي تطبق على مكعب النرد!!
بقلم: محمود حسونة(أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف