الأخبار
عمير بيرتس يكشف اتفاقًا مع غانتس لإقامة حكومة أقلية بدعم من ليبرماننجار متقاعد يطلق أغرب صيحة في عالم الأثاثولادة نادرة... تحدث مرة كل 32 مليون حالةكورونا يطال المشاهير..إصابة "بشرى" وسخرية "نجوى كرم" وتنبؤات مثيرة لعائلة سيمبسونالوفاء الحقيقي.. كلب ينقذ صاحبه بعد 11 ساعة من السباحةهذا ما ارتدته المصارعات بأول نزال نسائي على لقب "سماك داون" بالسعوديةمهاتير محمد: القوى العظمى لا تستخدم قوتها حينما يتعلق الأمر بالمجازر الإسرائيليةاكتشف بنفسك إن كنت مصابا بكوروناالهلال الأحمر يُصدر تنويهًا حول اللباس الطبي الواقي من فيروس (كورونا)"الطاعون".. لعبة فيديو تدعو لنشر الفيروسات وتدمير العالم تثير غضب الصينالصين تسجل 427 حالة إصابة جديدة بفيروس (كورونا)بسبب "فضيحة الديزل".. "فولكسفاغن" تدفع تعويضات بـ 900 مليون دولاررد فعل "غير متوقع" لمدرب فريق إنجليزي بسبب زوجته اللحوحةالابتعاد عن الشاي يحمي من أمراض المسالك البوليةتعرّف على أسعار صرف العملات مقابل الشيكل اليوم السبت
2020/2/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إدلب "المستعصية" بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-08-19
إدلب "المستعصية" بقلم:عطا الله شاهين
إدلب "المستعصية"
عطا الله شاهين
لا شك بأن حسم إدلب، التي في نظر الكثير من الذين يراهنون على عدم سقوطها، وتبدو "مستعصية" على الحسم، إلا أنها على ما يبدو باتت أقرب للحسم، وذلك خلال التطورات الميدانية الأخيرة، التي جرت وتجري في محافظة إدلب، سبما وأن أهم مواقع استراتيجية للمنظمات الإسلامية المتطرفة بدأت تسقط من تضييق الخناق عليها واستعادتها من قبل الجيش العربي السوري، ولكن يبقى السؤال حول إدلب "المستعصية"، والتي هي آهر معاقل التنظيمات الإسلامية المتطرفة، فمتى سيتم حسمها لاستعادتها إلى حضن دمشق؟.
فلا يمكن أن نعزل ملف إدلب عن شرق الفرات، كما أن أوراق ملف الشمال السوري تظل بكل تأكيد سائرة في مسارين متوازين سياسي عسكري سوبة، لا سيما وأن طهران وموسكو ودمشق ترى بأن أنقرة رغم كل التفتهمات، إلا أن سياستها باتجاه الحل للأزمة السورية ليست مفهومة، فقبل فترة توصلت واشنطن وأنقرة حول إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا يهدف التفاق إلى إخراج المقاتلين الأكراد منها، وبحسب ما يراه الخبراء فأن المنطقة ومصيرها مرتبط بمآلات صراع تركيا والأكراد، ويأتي هذا لتبديد مخاوف تركيا من الشريط الحدودي المتواجد فيه الأكراد، لكي لا يتم في النهاية المساس بالشريك الكردي للقوات الأميركية، والكل يعلم بأن منطقة شرق الفرات تمثل مخزونا استراتيجيا من الطاقة، ومن هنا فإن تطبيق الاتفاق، الذي جرى بين تركيا والوليات المتحدة الأمريكية سيتم تنفيذه بعد التنسيق بينهما بشكل تدريجي، رغم أن دمشق تسعى للسيطرة على كامل التراب السوري..
فلا شك بأن تركيا بسياستها هذه تريد الحصول على بعض المكاسب من خلال تواجدها شمالي سورية، لكن ماذا يبقى أمام سورية من خيارات سوى قطع الطريق لحسم إدلب، ولا يمكن أن تظل إدلب "مستعصية"، وبسببها بمكن للأزمة السورية أن تطول، رغم أن الحل السياسي هو المنتظر لإنهاء الأزمة السورية..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف