الأخبار
مجلس التنظيم الأعلى يصادق على التوسعة التنظيمية ومخطط هيكلي تجمع قرى خلة الميةبراك ورئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة بيت لحم يوقعان مذكرة تعاونمصر: الجمعية الكندية للمصورين السينمائيين تعتمد اسم مدير التصوير المصري أحمد المرسيغرفة تجارة بيت لحم وهيئة مكافحة الفساد توقعان اتفاقية تعاون لتعزيز التعاونالأسطل يزور مديرية التربية والتعليم بمحافظة رفحترامب يوعز لوزير الخزانة بتشديد العقوبات على إيران بشكل "ملموس"تيو شو غوان يفوز بجائزة "السلام العالمية" السويديةمصر: السكرتير العام لمحافظة الإسماعيلية يستعرض الآليات التنفيذية لترسيم الحدود الادارية المقترحةيورغن ستريبل: روح الفريق مفتاحنا للفوز بهذا الموسماتحاد الهيئات المحلية يطلق منصة العلاقات العامة لتبادل الخبراتتحضيرات برام الله للمؤتمر الدولي "نزاهة وحوكمة وتنمية مستدامة"اللجنة الشعبية بالنصيرات تنظم ندوة سياسية حول تجديد تفويض (أونروا)(أف بي آي) يبحث عن المومياء اللص سارق البنوكهيئة المرابطين تكرم وفد دائرة الأحوال المدنية الأردنية بالقدسليس الذئبة.. هذا هو مرض كيم كارداشيان الحقيقيّ
2019/9/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تعليق على قصيدة "دم السهروردي" بقلم:أيمن دراوشة

تاريخ النشر : 2019-08-18
تعليق على قصيدة "دم السهروردي" بقلم:أيمن دراوشة
 قصيدة وتعليق:

"دم السهروردي" عنوان القصيدة التي أهداني إياها الشاعر التونسي المثير للجدل فتحي مهذب.

تعليق / أيمن دراوشة

إنها أشبه بتداخلات الشفق عند الغروب.

يتميز الشاعر فتحي مهذب بأسلوب ألصق بالأداء النفسي ، وله منحاه اللاقط للحظة التأرجح بين أمل يذبل ، ويأس يزدهر ، إضافة إلى التركيز على الملامح الجمالية في كل قصائده ، وتجاوزها إلى تدرج أدائي متناغم مع حالات الألم المتنامي ، والتخلص من موروث الاتكاء على نمطية المتوارث من الأداء التصويري والتشكيل الساكن ، فتصوير الشاعر حركي في تجسيد حسي كما هي قصيدة "دم السهروردي" التي تتخطى الحواجز المرئية وتجاوزها إلى ما وراء المرئيات المحسوسة المباشرة.

-------------------------------------------------------

الى صديقي المبدع الدكتور أيمن دراوشة .

دم السهروردي

بقلم / فتحي مهذب - تونس

 

يمكن أن نصنع ما نشاء من الكلمات..

نصبا تذكاريا لطاووس ضحكتك الجميلة..

معتقلا سريا لنهديك الثرثارين..

فخا لاستدراج فراشات هواجسك..

يمكن أن أغسل حصاني

بدموع أصابعك الفضية..

أوقظ زرقاء اليمامة بايقاع عينيك

الكنسي..

أمدح نورسا سكران

يذوب في نبرتك..

أخفي نقودي وفاكهتي في سلة

ظلك..

يمكن أن أجر قطعان متناقضاتي

مثل كلاب صيد

الى غابتك الأليفة..

يمكن أن نقيم قداسنا

على حافة النهر..

نطرد الفراغ مثل ذئب خاسر..

نقفز مثل كنغرين في النسيان..

ننسى زعيق قبعة المهرج

في الحانة القديمة..

ننسى آخر كلمات الموت لغزالة الصداقة..

ننسى شقشقة أظافرنا في النوم..

الطلقات المتتالية من مسدس اللاوعي..

زئير الصمت المتوحش..

لكن لا ننسى أن نعمد روحينا بدم السهروردي .

-------------------------------------------------------
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف