الأخبار
"الاصلاح الديمقراطي" يُهنئ الشعب التونسي فوز رئيسه المُنتخبترامب يعفو عن عالم ميت منذ 1965الحملة الشعبية لدعم مبادرة الفصائل: ندعو الأحزاب الثمانية للكشف عن الجهة المُعطلةأبو كرش: مستحقات الموظفين عن الأشهر الماضية يجب أن تشمل تفريغات 2005قطر الخيرية توزع 100 ألف وجبة غذائية للاجئين والأسر الفقيرةمحافظ طولكرم يطلع وفداً من اليسار الدنماركي على انتهاكات الاحتلال وأوضاع المحافظةوفد من وزارة الصحة يزور الطائفة السامرية للتهنئة بعيد العرشجامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من البنك الدوليتنويه من شركة توزيع الكهرباء بشأن أعمال تطوير وتهيئة على خط جبالياقلقيلية: وزارة الثقافة تحتفي بيوم التراث"سنيورة".. الراعي البرونزي لمباراة فلسطين والسعوديةرأفت: إعلان الاحتلال عن وحدات استيطانية جديدة عمل اجراميأسرى فلسطين: حياة الأسير اسماعيل على في خطر شديدالهندي: سنبحث مع المصريين التطورات الفلسطينية وقرارات الجامعة العربية غير مستقلةرئيس بلدية بيت لحم يستقبل ممثلة النمسا في فلسطين ويبحثان عدة مواضيع
2019/10/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شكراً للعالم الفيسي الافتراضي بقلم:منى الفارس

تاريخ النشر : 2019-08-18
شكراً للعالم الفيسي الافتراضي بقلم:منى الفارس
بقلم :_ منى الفارس
شكر وعرفان لمواقع التواصل الاجتماعي التي تقربنى من اشخاص ولو كان هذا التقارب وهمي وخالي من الاحساس بالصدق وانما فيه الكذب الجميل الذي يدغدغ مشاعرنا ويبرد شوقنا قبل ايام كنت ساخطه على هذه المواقع واعتبرها وسيلة غير كافية للتواصل واظهار مشاعر الشوق والحب والاحترام وافضل عليها اللقاء الشخصي المباشر او على الاقل اتصال هاتفي من قبل من نشتاق لهم ونبادلهم نحن بالاتصال ولكن بعد مرور يومين تبين لي ان هؤلاء الاشخاص من الافضل لنا ان لا تتقابل عيوننا بعيونهم لان العيون تكشف لنا البرود العاطفي وقلة الاحترام وعدم الاهتمام فالعيون دائما تكون الاصدق في التعبير كنا نشعر بدفء الحضن الذي نعيشه لدقائق اما الان فالحضن والتقبيل يكون بسرعة الضوء تكون تلك اللحظات اشبه بضوء الفلاش لإلتقاط صورة استعراضية ينتهي المشهد بسرعة وتدور وجووهم لجهة اخرى للاهتمام بها ورعايتها تضطرنا تلك المشاعر والمجاملات المزيفة للابتعاد والمغادرة لنعود الى شاشات التواصل لنعانق ما بها من ذكريات وتعليقات محبه ورسائل لنصل الى يقين انها لم تكن صادقه وانما كانت لكسب الاعجابات وتتويج لمنشور وزيادة عدد الاصدقاء المضافين متباهين بعدد هؤلاء الاصدقاء رغم كل تلك الصدمات الفيسية الالكترونية تكون هي الاخف وقعا علينا من الصدمات المباشرة التي تسقطنا ارضا لانها تكون صفعات من اشخاص تجري دمائهم في عروقنا تلك الدماء التي تخرسنا وتجعلنا منبطحين لنكون لهم سلما يعلون فيه ولما نرى علوهم نزغرد فرحين متباهين فخورين فيهم .
لذا من كل قلبي اشكرك يا مواقع التواصل الاجتماعي لانني قررت ان ابتعد عن واقعية العالم الاجتماعي وابقى متمسمرة خلف شاشاتك لابقى احب واحترم كل شخص صديق ومحب لي على صفحاتي الفيسية رغم يقيني بزيفها ولكن احب مشاعر الحب رغم يقني بزيفها احيانا افضل من صدمات واقعية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف