الأخبار
أول رد من إيران على اتهامات مسؤوليتها عن هجمات (أرامكو)تربية جنوب الخليل تستنكر إخطار مدرسة التحدي 8جمعية المستهلك تنظم يوم فرح لفتيات جمعية انعاش الأسرةعشراوي: مسلسل الإعدامات الميدانية المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلالاليمن: اللواء شلال شايع يتفقد مطار عدن ويشيد بجهود كتيبة الحمايةالقضاء التونسي يرفض الإفراج عن مرشح لمنصب الرئاسةوزير التربية يتفقد مدرسة صناعية بقباطية ويواصل لقاءاته مع مديري المدارسدايون تعلن عن تعيين جون ساندرز بمنصب رئيس شؤون الأسواق الناشئةفريق مبادرة سفينة الشباب يزور المجلس التشريعي الفلسطينيالأمم المتحدة توفد فريقا للسعودية للتحقيق في هجمات "أرامكو"المالكي: السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع أي رئيس حكومة إسرائيلية جديدةترامب للإيرانيين: انتظروا الـ 48 ساعة المقبلة والهجوم عليكم "أمر سهل"جبهة النضال الشعبي تلتقي مدير عام داخلية طولكرموزيرة الصحة تبحث موضوع طب العائلة مع خبير من الكلية الملكية البريطانيةاللجنة الصحية الوطنية تجتمع برام الله لتلخيص توصياتها وتقديمها لمجلس الوزراء
2019/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

موقف أميركي لم يتطور بقلم: حمادة فراعنة

تاريخ النشر : 2019-08-18
موقف أميركي لم يتطور بقلم: حمادة فراعنة
موقف أميركي لم يتطور
حمادة فراعنة
من ريغان 1982، حتى ترامب أكثر من خمسة وثلاثين عاماً تطور خلالها الموقف الأميركي خلال ولايات كلينتون وبوش الابن وأوباما، ومن ثم تراجع ضد التوازن وعدم احترام حقوق الشعب الفلسطيني كما أقرتها قرارات الأمم المتحدة، وها هو موقف الحزب الجمهوري يتراجع ويبقى أسيراً لبرنامج ومشروع الاستعمار التوسعي الإسرائيلي بنهجه اليميني المتطرف والديني المتشدد .
منذ خطاب ريغان يوم الأول من أيلول سبتمبر 1982، حتى إعلان دونالد ترامب يوم 6/12/2017، أن القدس الموحدة عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إليها، كأول خطوة عملية من خطوات صفقة القرن كمشروع سياسي لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لمصلحة تثبيت شرعية الاحتلال بما حصل عليه واستطاع تحقيقه وفرض شرعية خرائط التوسع بما تشمل القدس ومستوطنات الضفة الفلسطينية والغور والجولان حتى جنوب لبنان .
من « مباردة سلام أميركية لشعوب الشرق الأوسط « التي أطلقها ريغان عام 1982 إلى مبادرة « صفقة العصر « التي بدأ ترامب تنفيذها بسلسلة إجراءات تستهدف القدس واللاجئين وشطبهما عن جدول أعمال أي مفاوضات محتملة، إلى تطويق منظمة التحرير وتجفيف مواردها، وإضعاف سلطتها الوطنية، وعقد ورشة المنامة الاقتصادية يوم 25/6/2019، ترويجاً للشق الاقتصادي لمضمون مبادرته، تتلاقى السياسة الأميركية، وتواصل عملها في دعم وإسناد احتلال فلسطين، ومنع أهلها من النضال، ووضع العراقيل أمام استعادة حقوقهم .
في مبادرة عام 1982، رسم ريغان خطته على سبعة مبادئ بنى عليها الحل الذي يقترحه وهي :
« 1– الأمن الذي تتطلع إليه إسرائيل - المستعمرة، لا يمكن تحقيقه إلا من خلال سلام حقيقي ، 2– أن التطلعات السياسية للشعب الفلسطيني مرتبطة إرتباطاً لا ينفصم بحق إسرائيل – المستعمرة في مستقبل أمن ، 3– إسرائيل – المستعمرة، حقيقة واقعة وراسخة وشرعية داخل المجتمع الدولي، 4– إن السلام والعدل لا يمكن تحقيقهما إلا عن طريق المفاوضات المباشرة والمنصفة والشاقة، 5– لإسرائيل – المستعمرة حق الوجود وراء حدود أمنة يمكن الدفاع عنها، 6- لا عودة إلى حدود ما قبل عام 1967، 7– إن قضية الفلسطينيين أكثر من مسألة لاجئين».
واستناداً إلى هذه المبادئ وضع الرئيس ريغان سياسته من ثمانية نقاط لبلوغ الحل من وجهة نظره وأبرز ما فيها : « إقامة حكم ذاتي كامل للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. لا يمكن تحقيق السلام عن طريق إقامة دولة فلسطينية مستقلة في هاتين المنطقتين ( أي في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة ) . كما لا يمكن تحقيقه عن طريق ممارسة إسرائيل – المستعمرة، سيادتها أو سيطرتها الكاملة على الضفة الغربية وقطاع غزة. الولايات المتحدة لن تؤيد إقامة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع، ولن تؤيد ضمها أو السيطرة الكاملة عليها من جانب إسرائيل – المستعمرة. بقاء مدينة القدس غير مجزأة إلا أن وضعها النهائي يجب أن يتقرر بالتفاوض .»
هذه السياسة التي وضعها ريغان للولايات المتحدة في تعاملها مع طرفي الصراع ، ولكن تطور الأحداث والنضال الفلسطيني على الأرض وفي الميدان ، وخاصة في عهد إسحق رابين على خلفية الانتفاضة عام 1987 غير محتوى الموقف الأميركي استناداً للموقف الإسرائيلي الذي تطور استجابة لمعطيات النضال الفلسطيني وهو الأساس والباقي توابع مساندة.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف