الأخبار
أول رد من إيران على اتهامات مسؤوليتها عن هجمات (أرامكو)تربية جنوب الخليل تستنكر إخطار مدرسة التحدي 8جمعية المستهلك تنظم يوم فرح لفتيات جمعية انعاش الأسرةعشراوي: مسلسل الإعدامات الميدانية المتصاعد يتطلب وضع حد لجرائم الاحتلالاليمن: اللواء شلال شايع يتفقد مطار عدن ويشيد بجهود كتيبة الحمايةالقضاء التونسي يرفض الإفراج عن مرشح لمنصب الرئاسةوزير التربية يتفقد مدرسة صناعية بقباطية ويواصل لقاءاته مع مديري المدارسدايون تعلن عن تعيين جون ساندرز بمنصب رئيس شؤون الأسواق الناشئةفريق مبادرة سفينة الشباب يزور المجلس التشريعي الفلسطينيالأمم المتحدة توفد فريقا للسعودية للتحقيق في هجمات "أرامكو"المالكي: السلطة الفلسطينية مستعدة للتفاوض مع أي رئيس حكومة إسرائيلية جديدةترامب للإيرانيين: انتظروا الـ 48 ساعة المقبلة والهجوم عليكم "أمر سهل"جبهة النضال الشعبي تلتقي مدير عام داخلية طولكرموزيرة الصحة تبحث موضوع طب العائلة مع خبير من الكلية الملكية البريطانيةاللجنة الصحية الوطنية تجتمع برام الله لتلخيص توصياتها وتقديمها لمجلس الوزراء
2019/9/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أردوغان يقتطع لواء إسكندرونة جديد فهل يكرر الأمر في العراق بقلم:فادى عيد وهيب

تاريخ النشر : 2019-08-15
أردوغان يقتطع لواء إسكندرونة جديد فهل يكرر الأمر في العراق بقلم:فادى عيد وهيب
أردوغان يقتطع لواء إسكندرونة جديد فهل يكرر الأمر في العراق

بعد أن خيرهم أردوغان بين أمرين الاول الهجوم على شرق الفرات، والثاني تنفيذ مخططه القديم المسمى حاليا بمشروع المنطقة الامنة، تم الاتفاق بين أنقرة وواشنطن على الامر الثاني، كي تستعد تركيا لإقتطاع لواء اسكندرونة جديد وإستنساخ تجربة قبرص الشمالية، تحت مسمى "المنطقة الامنة" بسوريا، وإعلان بدء إنشاء مركز العمليات المشترك الخاص بإدارة تلك المنطقة في ولاية أورفا بشمال شرقي تركيا.

تلك المنطقة أن نفذ ذلك المخطط الى نهايته دون إعتراض بوتين أو روحاني فى اجتماعهم المقبل مع أردوغان فى تركيا بعد أيام، وقد تكون تلك المنطقة هي موطن للسوريين التى تريد تركيا التخلص منهم الان بعد أن  منحت أنقرة الجنسية التركية مؤخرا لاكثر من 92الف سوري، وسيكون جيشها من الانكشاريين الجدد أي جيش الاخوان الذى حارب نيابة عن تركيا منا البداية وحتى الان عدم وجود تركي واحد بينهم.

والاكراد قد يشاركوا في أدارة تلك المنطقة بعد أن طلبت الولايات المتحدة من أردوغان عدم الافراط في قتل الاكراد بالمواجهات المستقبلية.

فتركيا صبرت كثيرا على الوصول لهدفها، وهي تسعى فى نفس الوقت لتكرار التجربة بالعراق، وبالتحديد في الموصل عبر الحضور التركي المتزايد فى بعشيقة العراقية، وللعلم يوجد عشرون ما بين قاعدة ونقطة عسكرية تركية موزعة على محافظتي أربيل ودهوك فقط، ونفس العدد على الاقل للولايات المتحدة في شمال سوريا فقط.

حتى الان الجرأة والمواجهة هي التى تربح وتفرض كلمتها سواء في مياة الخليج أو سوريا والعراق أو شرق المتوسط، وبمناسبة شرق المتوسط تركيا منذ ايام قليلة أطلقت السفينة الرابعة للتنقيب عن الغاز تجاه قبرص، سفينة "عوروج ريس" أو "عوروج بربروس" (الشقيق الاكبر لخير الدين بربروس) وهي السفينة الرابعة بعد سفن "سليم الاول" و "الفاتح" و "خير الدين بربروس" التى انطلقت في مياة المتوسط منذ عام تقريبا بحثا وتنقيبا عن النفط والغاز.

وأسماء السفن وحدها تكفي لشرح دلالات تاريخية ومواقف سياسية لا اول لها من اخر، وشكل الصدام المنتظر، الصدام الذي ينتظره التاريخ كل بضعة قرون، برغم أن تركيا وبعد مرور عام كامل من التنقيب بسفنها الاقل تكنولوجيا لم تكتشف أي شئ حتى الان.

فادي عيد وهيب

الباحث والمحلل السياسي بشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف