الأخبار
الاعلام ترسل رسائل متطابقة حول الانتهاكات الإسرائيلية بالقدس واغلاق مكتب تلفزيون فلسطينمحافظ سلطة النقد يستقبل رئيس الهيئة العليا لمجلس الإدارة في بنك إنجلتراسفارة فلسطين بفرنسا تشارك في عدة أنشطة تضامنية مع القضية الفلسطينيةقوات الاحتلال تصيب سيدة بعد محاولتها تنفيذ عملية دهس عند ميناء أسدودالمحافظ ابو العسل يستقبل وفد جمعية دار العطاء الخيرية العمانيةالشلالدة يحمل الولايات المتحدة المسؤولية القانونية لشرعنتها للاستيطانمديرية تربية نابلس تنظم وقفة احتجاجية على إغلاق تربية القدسفلسطينيو 48: وفاة شاب متأثراً بجروحه في جريمة إطلاق نار بمدينة رهط بالنقبكميل وغنيم يضعان حجر الاساس لمشروع محطة تنقية سلفيتكميل: افشال صفقة عقارية للاحتلال واسترجاع (207) دونمات من أراضي مسحةهيئة الأسرى والصليب الأحمر يعقدان اجتماعا طارئا بخصوص الاسير ابو دياكدولة الإمارات تفوز بمقعد في المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكوالأشغال العامة تُنجز كافة الأعمال الإنشائية للحديقة الدوليّة في رام الله والبيرةمدرسة بنات فاطمة الزهراء بطولكرم تطلق فعاليات أسبوع العائلةبوتين يلتقي البطريرك ثيوفيلوس ويدعم جهوده في حماية العقارات الأرثوذكسية
2019/11/21
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فقاعات فصيل! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-08-15
فقاعات فصيل! - ميسون كحيل
فقاعات فصيل!

أدان فصيل فلسطيني بشدة تشبه تماماً شدة استمرار مواقفه المعروفة والمعهودة في الرفض والنقد على طريقة رينيه ديكارت مع فرق في نوع التفكير! وبالتقيد بسلوك تابع للمثل الشعبي المعروف "خالف تعرف"! ودون أن نرى منه مواقف أو بدائل غير تلك التي تستهدف التسويق الوطني والشارع الفلسطيني الذي بات مدركاً ومتفهماً لهذه المواقف.

إنه لأمر مضحك أن يتم إتهام القيادة الفلسطينية بالتطبيع على إثر لقاء الرئيس الفلسطيني بوفد الحزب الديمقراطي الإسرائيلي! و إتهام قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بالاستمرار بنهج التنازلات دون تحديد ماهية هذه التنازلات؟! ذلك أن سياسة هذا الفصيل الفلسطيني لا تستوعب مسك العصا من النصف، ومحاولات القيادة الفلسطينية في اختراق المواقف الإسرائيلية العنصرية وإيجاد أطراف مؤمنة بعملية السلام، ورافضة للمواقف الأمريكية والإسرائيلية المتعلقة بالسلام والدولة الفلسطينية والقدس وحقوق الشعب الفلسطيني، والمواقف والقرارات الدولية الداعمة. ويذهب الفصيل المذكور أبعد من ذلك؛ ويصف القيادة بما هو فيه من الأوهام من خلال تمرير بعض العبارات في بيانه بأن الشعب لم يعد يحتمل استهتار القيادة الفلسطينية، واستهزاءها بالموقف الشعبي الرافض للقاءات تطبيعية ما يدل على استخفاف هذا الفصيل و استهزاءه هو بالشعب الفلسطيني المدرك والواعي لكل ما يحاك ضد القضية الفلسطينية، وفي الوقوف خلف قيادته عن قناعة واستيعاب حجم الاستهداف للقيادة الفلسطينية.

لا ندري إذا كان هذا الفصيل قد غضب بما صرح به وفد الحزب الديمقراطي الإسرائيلي بعد اللقاء الذي جاء حسب وصفهم من أجل إعادة القضية على رأس جدول الأعمال والاهتمام، وحبذا لو ابتعدت تصريحات وبيانات هذا الفصيل عن المزايدة والمزاودة في وصف كافة الأحزاب الإسرائيلية على طريقة الكل في الهوا سوا!  فأصغر طفل فلسطيني يدرك طبيعة الصراع وشكل الأحزاب وأنواعها. كما أن التحنط على أطراف العصا مرة يمين ومرة شمال دلالة على عدم الثبات وبذل الجهود من أجل إثبات الوجود قبل الهروب فقد بات المواطن الفلسطيني يفرق بين نهج واستدراك فصيل وبين فقاعات فصيل!

كاتم الصوت: فصيل فلسطيني آخر ينتهج نفس الفصيل التوأم رغم أنهم طرفي المغناطيس! بعد قصة الحرد إياها والمغتربين!

كلام في سرك: وفد الحزب الديمقراطي الإسرائيلي أكد على ضرورة الالتزام ببنود اتفاقيات السلام وحق الفلسطينيين في دولة فلسطينية.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف