الأخبار
فلسطينيو 48: رسميًا: القائمة المشتركة توصي على "غانتس" لتشكيل الحكومة الإسرائيليةفي فلسطين.. صعقوا جسدها بالكهرباء حتى فقدت وعيها بزعم معالجتها من الجنالمحكمة العسكرية بغزة تُمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهمأرامكو السعودية تحظر التصويرإسرائيل تُعلن موعد بدء العمل بالتوقيت الشتويالجهاد الإسلامي: سحب جائزة أدبية للروائية "كاملة شمسي" سقوط قيمي وأخلاقيتوقف الملاحة في مطار دبي للاشتباه بتحليق طائرة مسيرةالولايات المتحدة: نسعى لتجنب الحرب مع إيرانعشراوي تستقبل وفدا من منتدى شارك الشبابيمصر: نائب محافظ الاسماعيلية يشهد سيناريو التدريب العملي المشترك لمجابهة التحدياتمحافظ قلقيلية يلتقي عضو مركزية فتح محمد المدني"حضارة" تطلق حملة "المميز بيلزمه نت مميز"حملة المقاطعة- فلسطين تنظم حملة توعوية وسط مدينة غزةبيان من "الأورومتوسطي" بشأن تجريد كاتبة بريطاينة من جائزة لدعمها للفلسطينيينلبنان: الحريري: فلنكن يدا واحدة ونعمل معا عنواننا وفوق رأسنا صيدا وبلدية صيدا
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أحلامك كيانك الخاص بقلم:هبة محمد على

تاريخ النشر : 2019-08-14
بينما انت جالس على اريكتك بشرفة منزلك ونافذتها تطل على سماء واسعه بها نجوم تزداد فى جمالها امام عينيك وتلقى بخيالك بعيدا الى ما انت عليه حاليا وما سيحدث لك ولحياتك فى المستقبل تتجسد احلامك وطموحاتك امامك وتقول : متى سأكون ناجحا ؟! متى ساحقق اهدافى واحلامى ؟! متى سأكون لى شأن فى هذا المجتمع ؟!
نجاح ؛ طموح ؛ احلام؛ هدف ؟!!
هذه كلمات جميعنا ينطقها بلسانه وتتردد على آذاننا كثيرا .هذه هى طبيعة البشر وهذه خِلقة الخالق سبحانه وتعالى زرع فينا كل هذا منذ طفولتنا الى ان نموت وتُرد ارواحنا الى مالكها ؛ الجميع يتطلع إلى الافضل وإلى مسقبل مشرق .
ولكن هناك من يحقق كل تطلعاته واحلامه وهناك من يخفق فى تحقيقها ؛ ولكن لا بد ان تكون شخص ذو سمات عدة لتحقيق ما تريد ؛ عليك ان تزرع فيك الصبر والاصرار والعزيمه والاراده والمثابرة والتواضع والتخطيط والانتظام . فأين هى خططك ؟! نعم اين؟! فإذا اردت ان تكون ذو شخصيه هادفه وناجحه عليك باتباع خطه محكمه وتخطيط متقن ؛فمن فشل فى التخطيط فقد خطط للفشل ؛ فعلينا جميعا ترتيب الخطوات التى سنسير عليها لتحقيق ما نريد فهكذا تبدأ خطواتك للنجاح وتحقيق الاحلام بأول بند وهو التخطيط . ارسم اولوياتك واكتبها وخطواتك التى ستتقدمها للوصول الى المستقبل المرجو .
البند الثانى وهو اصرارك وارادتك ؛ لابد ان تمتلك هذه القوة التى تجذب بها احلامك فهى كجاذبية الارض للاشياء . سأحكى لكم قصة قد قرأتها فى كتاب ما ؛ واريد ان تاخذوا منها العبرة .
فى احد الايام طلب معلم من تلاميذه أن يكتبوا موضوع الانشاء هذا " ماذا تريد ان تصبح فى المستقبل ؟!" ؛ وكان بين الطلاب طالب فقير اسمه مونتى وكتب لمعلمه عندما اكبر سأمتلك مزرعه شاسعة المساحه فيها آلاف الخيول والمواشى !! ؛ ولكن اعطى المعلم طالبه مونتى درجه ضعيفه جدا وقال له هذا حلم بعيد المنال على طالب فقير ؛ ثم قرر ان يمنح تلميذه فرصه اخرى وقال له سأمنحك فرصة اخرى لتعديل علامتك ، اكتب مجددا ماذا تريد أن تصبح فى المستقبل ؟!
فقال له مونتى : احتفظ بعلامتك وسأحتفظ انا بحلمى !
وبالفعل احتفظ المعلم بالدرجه ومونتى بالحلم الجميل !!
واليوم أصبح مونتى مالكاً لمزرعه شاسعة المساحه فى كاليفورنيا فيها آلاف المواشى والخيول .
من هذه القصة نأخذ منها ما يسمى بالثقه والارادة والإصرار؛ الجزء المهم فى هذا كله هو الثقه ثقتك بخالقك وايمانك القوى بالله بأنه سوف يساعدك فيما تريد مادام انه خير وثقتك بنفسك وإيمانك بقدراتك وما تستطيع فعله وثقتك فى حلمك وإصرارك عليه كل هذا علامات لتحقيق الاحلام والنجاح .
ثقتك بأنك سوف تقدم ما هو جديد وما هو مفيد لنفسك والمجتمع الذى تعيش فيه هو امر مهم ؛ فعندما اراد ماكس بلانك ان يدرس الفيزياء وعزم على ذلك؛ قيل له :ان هذا المجال تم اكتشاف كل شئٍ فيه تقريبا ولم تبقى إلا بعض الثغرات ؛ وجاء بفيزياء الكم !!! فهو قام بتصديق ثقته بنفسه واصراره على التقدم والنجاح ولم يهتم بتثبيط الناس له وما اُكتُشِف من نظريات ولكن قام بتكوين علم جديد افاد العالم كله وهو فيزياء الكم ؛ لذلك اقول لكم اعزائى انك تستطيع ان تحقق حلمك وتفعل المستحيل ما دام لديك الطاقه والقدرة لتصبح شخصا مميزا ؛ فالعظماء لا يولدون عظماء وإنما يُصنعون ؛ فما تراه مستحيلاً سيأتى يوم ويتحقق فكل ما فى الدنيا كان حلما فى يوم من الايام فالصعود الى القمر والطيران الروبوتات والانترنت ومركبات الفضاء والوصول الى المريخ كان حلم وهكذا تحقق وغيره العديد ؛ أحلم ما شئت فالحياه بدون احلام هلاك!!
لم يمت احد بجرعه مفرطه من الاحلام والطموحات؛فإن الذين ليس لديهم احلام ماتوا أحياء!
ويلزم ان انبهك لشئ مهم وهو وقتك ؛ وقتك هو الشئ الذى سوف تكتنز منه خطوات لمستقبل افضل فالوقت يُنضج كل شئ فعندما تنتبه للوقت فأنك ستنتبه الى الحياه والعمل فيها وعندما تنتبه للحياه فإنك سوف تلاحظ الوقت الذى يمر عليك وانت تحقق ما بأحلامك . فقف على ناصية الحلم وقاتل كما قال الشاعر الفلسطينى محمود درويش .
فالله الذى زرع فى قلبك رغبة الوصول الى هذا الهدف والحلم هو ايضا يعلم انك ستصل إليه لا محاله ؛ ولا يوجد شئ مستحيل فالفيزيائيون يقولون ان اى شئ غير مستحيل فهو ممكن ؛ فعليك بالايمان باحلامك فإنها حياتك .
واقول لك ان اياً كان اعتقادك انك سوف تنجح فى امرٍ ما او لن تنجح فيه فأنت على صواب فى الحالتين؛ لذلك عليك ان تكون جدير بالاعتقاد انك ستنجح لا تغير هذة الفكرة .
وتوجد نقطه فى حياتك لابد ان تكون ولن تحقق ما تريد الا بها وهى الامل ؛ الامل الذى تعيش به لاعوام ويتجدد ويتجدد كل عام ولا تتركه يغادر لازمه طوال حياتك فالامل هو نقطة التحول فى حياتك .
فيقول الامام على بن أبي طالب رضى الله عنه :" انا رجل أحيا بالامل فإن تحقق فبفضل الله وإن لم يتحقق فقد عشت به فترة"
الأمل هو عنوان حياتك و سعادتك فلا تتركه ولو لثوانى تمسك به حتى بعد ان تحقق احلامك فإنَّه مفتاح لكل نجاح فى الحياه .
وعليك استغلال كل فرصة امامك على خير وجه ؛ استغل الكلمه التى تكون لها هدف لك وقم باختيار الناس الذين يكونوا لك مشجعين والتَّعلم من الاشخاص الذين حققوا اهدافا عظيمه من قبل ؛ وأخذ الحكم والمواعظ منهم فكل انسان يصادفك فى حياتك لا بد ان يفوقك من ناحية او اخرى لذلك حاول ان تتعلم منه ولكن تعلم منه الخير الذى يجعلك سعيد بما حققت وما استطعت فعله .
واجعل دائماعنوانك" واثق الخطا يمشى ملكا " .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف