الأخبار
من غزة والضفة.. 3 أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في السجونمنظمة التحرير في لبنان تدين اعتداء الاحتلال على الضاحية الجنوبية في بيروتشاهد: لحظة إصابة مبنى للمستوطنين بصاروخ أطلق من قطاع غزةسليماني يهدد: عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتهامنظمة التحرير تستنكر الاعتداء على مقر دائرة اللاجئين بقطاع غزةشاهد: اللحظات الأولى لسقوط الصاروخ في سيديروت قرب احفالية للمستوطنينعبيد: مراسم تشييع جثمان الشهيد تامر صرخة حق مدوية لتشييع الانقسام ا(كابينت) يعقد جلسة طارئة غداً لمناقشة التصعيد في الشمال والجنوبالداخلية: وفاة نزيل بصعقة كهربائية بمركز إصلاح وتأهيل "أصداء" بخانيونسشاهد: 16 اصابة بالهلع بعد اطلاق صواريخ من غزة على مستوطنات الغلافأول تعليق من الرئاسة الفلسطينية على شطب فلسطين من قائمة الشرق الأوسطاعتقال شابين ومصادرة مركبة خلال اقتحام الاحتلال لقرية دير بزيع غرب رام اللهالشيخ: حذف اسم فلسطين لا يلغي الحق السياسي والتاريخي لشعبنامجموعة شركات مدرجة تفصح عن بياناتها المالية للنصف الأول من العام 2019كلنا اهل مبادرة مجتمعية تدعو لتعزيز ثقافة اللاعنف وتحسين اوصال الترابط الاجتماعي
2019/8/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ملاحظة واحدة!!بقلم:محمود حسونة

تاريخ النشر : 2019-08-14
ملاحظة واحدة!!بقلم:محمود حسونة
الجو صاخب، هكذا أنا أراه… الشوارع تغتسل بسيل الأمطار، والرعد يهجم فتهتز جوانب المكان!! لكننا مشينا بخطى هادئة في هذا الطريق.
تحدثتْ بفيض… وأنا أستمع بإنصات تام، تحدثتْ بقدر كبير من الصراحة، كأنها تتحدث عن حلم مزعج… ثمّ تبادلنا الآراء عن أمور كثيرة : الفنون، الموسيقى، الآداب، فن الطبخ، الميثولوجيا، السلالات البشرية...كان في جعبتها ثقافة راقية!!
الصخب يزداد بمرور الوقت، والأمطار تتساقط غزيرة، هي رأت هكذا!!
كان صدى أصواتنا يرنّ على الجدران ويلمع كالبروق على بلاط الطريق!!
لم يكن علامات نستدل بها؛ فخشينا أن نضلّ!! فهل نتوقف في منتصف الطريق؟!
أخرجت من جيبي كراسة مذكراتي؛ لأكتب بعض الأفكار والملاحظات؛ فالذاكرة قد تخون!!
انتبهت أن الطريق كان معتما، هناك عمود إنارة وحيد في أوّل الطريق!! هل نضطرّ أن نعود؟!
كتبت على نوره وبخط سريع - خشيت أن ينطفئ - ملاحظة واحدة: هذا الطريق معتم، لا يوجد إلا عمود إنارة وحيد في أوّل الطريق!!
بقلم:محمود حسونة(أبو فيصل)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف