الأخبار
‫مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019 يبرز عروض سانت كيتس ونيفيسعضو لجنة تحكيم مهرجان سلا: نهتم بقضية المساواة بين المرأة والرجلمشاركة وفد الدولة في الفعالية المصاحبة ليوم الملاحة البحرية العالمي في كولومبيامجدلاني: على المجتمع الدولي إلزام أية حكومة اسرائيلية قادمة بتنفيذ قرارات الشرعيةروسيا تبحث مع دول عربية بيع أحدث وسائل مكافحة الطائرات المسيرةمصر تطلق القمر الصناعي "نارسيكوب-1" من اليابانإصابة فتى بجروح خطيرة جدا برصاص الاحتلال في المزرعة الغربيةشاهد: أحدهم صوّت لحسن نصر الله في الانتخابات الإسرائيليةوزارة الصحة تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المريضتقديراً لجهوده ودعمه لوحدة النوع الإجتماعي.. الوزيرة حمد تكرم اللواء مصلحبلدية خانيونس تصدر قرارا عاجلا بشأن البسطات الثابتةإطلاق فعاليات مئوية ميلاد حيدر عبد الشافي من غزةمصر: تنفيذ مشروعات لتطوير المنظومة الإنتاجية بمناطق امتياز عجيبةلجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية تلتقي اليوم مديرالصليب الأحمر بقطاع غزة‫إنستوا تطلق برمجية تريسا: الحل الجديد الأسرع لناحية النشر
2019/9/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق.. الى أين ..ومتى؟ بقلم:د. ابراهيم المصري

تاريخ النشر : 2019-08-14
مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق ..الى أين ..ومتى ؟
د. ابراهيم المصري
لمصلحة من يتوقف هذا المركز الذي يمثل منارة للثقافة وبابا لنشر الوعي ومحرابا للأدباء والشعراء وبيتا للفعاليات السياسية والاجتماعية ، لاطار تتوحد فيه النشاطات وتجتمع فيه كافة الاطر على مدار الايام والشهور وموطنا للعلم يرعى الموهوبين من الشباب والمبدعين، ومركزا للتوثيق والدراسات للمتخصصين من داخل المركز ومن رواده من كل الاعمار ومن كلا الجنسين .
أكرم الرئيس ابو مازن مديره ورئيسه الاول عبد الله الحوراني ذو القيمة العلمية والفكرية الكبيرة بعد وفاته ، بمرسوم رئاسي بتغيير مسمى المركز القومي للدراسات والتوثيق الى مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق في عام 2012م ، فاستمر في اداء واجباته في النهوض بالذاكرة الفلسطينية وتوثيق التاريخ الفلسطيني من خلال برامجه العديدة المتمثلة في المؤتمرات وورش العمل والمهرجانات والفعاليات الاعلامية ، واصدار الكتب والنشرات كما رصد الانتهاكات الاسرائيلية ووثقها ، كما أته يمثل حالة للوحدة الوطنية تحت اطار منظمة التحرير الفلسطينية .
ولكن بعد عدة أشهر من الدمار الذي طال المركز ورغم محاولات مديره العام بعث الحياة فيه من جديد جميعنا ننتظر تطورات عودته بنفس القوة والزخم فإنني وغيري لا نكاد نرى جدية نلمسها بعد مرور ايام واسابيع واشهر والحال كما هو، وشوقنا لافتتاح فعالياته تخبو ، لذا نتساءل لمصلحة من يبقى هذا الجمود وعدم المبالاة والى متى ؟
هل نحن بالفعل معنيين ومهتمين بعودة المركز لأداء وظيفته ومهامه وفعالياته ، سؤال يجب أن يجيب عليه اصحاب القرار واصحاب الشأن في منظمة التحرير الفلسطينية ، أم يذهب هذا المعلم الكبير أثر بعد عين .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف