الأخبار
العواصف والفيضانات تُغلق الطرق في مناطق ضربتها الحرائق بأسترالياعريقات: ليُحرق الشرق الأوسط مقابل نجاح نتنياهو في الانتخاباتإصابات بالاختناق في مواجهات مع الاحتلال بمخيم العروب شمال الخليلهندوراس تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل للقدسالشبيبة الفتحاوية تدعو وزراء خارجية أوروبا الاعتراف بفلسطينترامب: يجب على خامنئي أن ينتبه بشدة إلى كلماتطالع أسعار صرف العملات مقابل الشيكلحالة الطقس: انخفاض درجات الحرار وأمطار متفرقةشاهد: بكلمة مؤثرة.. العاهل الأردني يحذر البرلمان الأوروبي من حرب شاملة بالشرق الأوسطدول ضحايا الطائرة الأوكرانية تطالب إيران بمحاكمة المسؤولين عن الكارثةالبنتاجون ينفي السعي للتهوين من شأن إصابات في الهجوم الإيرانيمصر: الاتفاق بين تركيا وليبيا غير قانوني وهو والعدم سواءالعراق: مقتل متظاهر في بغداد وصدامات بين الأمن ومحتجين في كربلاءظريف: مستعدون لحوار السعوديةالكيلة تتحدث عن الأجهزة الطبية التي تبرع بها الرئيس عباس لوزارة الصحة
2020/1/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حينما خدعه نظرة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-08-14
حينما خدعه نظرة بقلم:عطا الله شاهين
حينما خدعه نظره ..
عطا الله شاهين
قالت امرأة لرجُلٍ بأن يدنو منها ليتمعّن وجهها جيدا.. كانت تريد معرفة ماذا سيقول لها الرّجُل قبل النظر إلى ذاتها في مرآتها القديمة، التي لم تعد تعكس شكلها جيدا، لكنها أرادتْ الاحتفاظ بالمرآة، لأنها هديةٌ من جدّها المتوفي منذ زمنٍ نظرت صوبه، وقالت ماذا ترى في وجهي؟ صمتَ لأنه لم يرد أن يقول لها بأن وجهها مليء بالتجاعيد، رغم أنها امرأة في مقتبل العمر كانت في الثلاثينيات من عمرها، هل نظره مخادع أم لم يتمعن وجهها جيدا، لأنها دنت منه بوقاحة دون خجلٍ؟ فقالت له لماذا لا تردّ على سؤالي؟ قال لها وجهك على ما يرام، فالمرآة نفسها تقول لكِ كل شيء عن وجهكِ، لكن لماذا تسأله عن وجهها، ولم تسأله عن جسدها النحيل، فعادتْ صوبه، وقالت: في عينيكَ كلام آخر، فأنت لا تقول الحقيقة، فردّ عليها بلى، لقد قلت لكِ بأنك امرأة ساحرة ووجهك نَضِرٌ، فابتسمت له، وقالت: قول لي الحقيقة عن ملامح وجهي، فالمرآة تكذب، ولا تعكس الحقيقة إنها مرآة قديمة بدأت طبقتها العاكسة تزول رويدا رويدا، فقال لها: اذهبي للمرآة الأخرى، فقالت أحبّذ النظر في هذه المرآة، لكنني سأذهب إلى المرآة الاخرى، التي أهداني إياها زوجي المتوفي منذ عقد من الزمن، وحين نظرتْ إلى وجهها في المرآة الأخرى سرّتْ كثيرا، فالمرآة عكست وجهها الحقيقي، ولم تكن أي تجاعيد في وجهها، وعادت إليه، وقالت: لا يوجد في وجهي أي شيء غير عادي، فقال في ذاته: يبدو أن نظري كان مخادعا، لقد رأيت التجاعيد على وجهها، فيبدو أنني بتّ لا أرى مع تقدّمي في العُمر، لكنها حين دنتْ منّي اعتقدتُ بأنها امرأة هرمةٌ مثلي، فنظري خدعني هذه المرة، فقالت له: لماذا أنتَ صامت؟ فردّ عليها: لا شيء، لكنني سرحتُ قليلا، أفكّر في الذهاب إلى المرآة لأرى نفسي، فهلْ فعلا هرمتُ، ولم أعدْ أرى أي شيء..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف