الأخبار
إثيوبيا ترفض اقتراح مصر حول سد النهضةتقارير: الجيش الروسي يدمر طائرة إسرائيلية بدون طيار في سماء دمشققتيل وخمسة جرحى بإطلاق نار قرب البيت الأبيضأسرى فلسطين: ارتفاع عدد سفراء الحرية إلى 80 طفلاًسيارة تويوتا جي آر سوبرا 2020 تهيمن مجدداً على عالم السيارات الرياضية45 ألف فلسطيني يصلون الجمعة في رحاب المسجد الأقصىإنوفيد تدعم عروض الإعلانات متعددة القنوات من خلال الاستحواذ على هيرولنستكريم تاكيدا من قبل مؤشر داو جونز العالمي للاستدامة لعام 2019جوائز آي بي سي 2019 تجمع العالم الفعلي والافتراضيآيديميا وزوايب تبرمان شراكة من أجل تقديم منصة ثورية لبطاقات الدفع البيومترية‫إل جي سجنتشر تقدم في قلب لندن نموذجًا للتناغم بين الفن والتقنيةأبفيلد تعلن عن شراكة استراتيجية مع ستارلينجشيسيدو تحتفل بذكرى مرور ثلاثين عاماً من الأبحاث المشتركة بطب الأمراض الجلديةشركة ليكرا تطلق حلّاً جديداً للاقتصاد الدائري بإطار منصة بلانت أجندة للاستدامةشركة روكت تدخل التجارة الإلكترونية إلى قطاعات جديدة
2019/9/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحكيم والخطوط الحمراء بقلم:محمد جاسم

تاريخ النشر : 2019-08-13
الحكيم والخطوط الحمراء 

محمد جاسم 

توجد في كل مناحي الحياة المختلفة حالة من التقاطع، لكن في مجال السياسة تكاد تكون التقاطعات السمة العامة، بسبب إختلاف الرؤى والأفكار، ووجود تيارين مختلفين، أحدهما ينتهج سياسة الاخلاق والوطنية، والآخر ينتهج أخلاق السياسية٠

هذه الفرضية في الواقع العراقي أشد غليانا، من أي بلد آخر، نتيجة انعكاسات الموقع الجغرافي، ورغبة المحاور الاقليمية بالهيمنة على مصدر القرار السياسي، والتنافس الحزبي المفتقر لأبسط قواعد الشرف٠

طبعا هذآ لايتماشى مع تطلعات السيد الحكيم، الأمر الذى يجعله يسبح عكس التيار، لغرض تأسيس مرحلة جديدة،مما يجعله يتجاوز الخطوط الحمراء، رغم أن مهمته صعبة، نتيجة سطحية الثقافة المجتمعية، الواقعة تحت تأثير الإعلام المبتذل، والظمائر الميتة٠

البعض يتساءل عن أخطر هذه الخطوط نستعرضها باختصار، ونترك الخوض في المسميات، لحساسية الأمر٠

إن أخطر هذه الخطوط هي إرادة السيد الحكيم، الساعية لاجهاض دور المحاور الاقليميه، في زج العراق في قظية الصراع الدائر بينها، وما يزيد الأمر تعقيدا على هذه المحاور استناد السيد الحكيم لرؤية المرجعية، في هذآ المجال بل في كل المجالات، التي من شأنها صيانة سياسية البلد من التدخلات الخارجية، وهذا ما يلمسه المتابع لشريط الأحداث، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى، أن القوى السياسية تعتمد أسلوب المراوغة، في بقاءها على الساحة السياسية، والتي ربما تخش، كشف الاعيبها من المعارضة، بالصراحة التي تنتهجها مع الشعب، وهذا حق مشروع لإثبات الوجود، والاتصبح عديمة الجدوى، يضاف الى ذلك ذلك ان الحكومة لم تفرض هيمنتها على الوضع الأمني، على العكس تماما فالميشيات هي صاحبة القرار، ومن كل الأطراف،الأمر الذى يرفضه الحكيم، والذي نفض عباءتة عن كل ما يتناقض مع شعاراته، ومتبنياته الفكرية، خصوصا بعد إعلان المعارضة، واصراره على النجاح، مما يخلق له جو من العداء السياسي، من خلال الكثير من التقاطعات، لإن الاداء الحكومي مرسوم دائما من خارج الحدود، وباملاءات مذلة اعتادت عليها الطبقة الحاكمة، وهذا يفسر سر التصالح مع قتلة الشعب العراقي، كل هذه الأمور تشكل خطوط حمراء، أمام حركة السيد الحكيم٠

الطامة الكبرى أن القليل من يدرك مايجري خلف الكواليس، بسبب الزخم الاعلامي الموجه ضد السيد الحكيم، بدون تحريك العقل لمعرفة دوافع هذآ الاستهداف، من قبل البعض، وإلا لنفكت شفرة كثير من التساؤلات، طبعا هذا بسبب تصحرالوعي عند البعض، فهل تلعب تراكمية الاحداث دورها، لتعبيد الطريق أمام حركة السيد الحكيم؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف