الأخبار
شركة(BCI) توفر هاتفي (GALAXY Note 10 و Note 10+) عَبر الطلب المسبقتكسان تطلق حل المظلة المُركب الجديد"تورنتو" تحيي حفل عيد الاضحى المباركبينهم فتية وأطفال.. الاحتلال يعتقل أكثر من 500 مواطن خلال شهر بالقدسحنا: القدس مستهدفة في كافة تفاصيلها ولا يستثنى من ذلك احدليلة سقوط البتكوين وأخواتها أمام الدولارمشعشع: كافة التحضيرات للعام الدراسي بمدارس (أونروا) تم إنجازهابودسترتيك تحتاز لقب سياحة الرفاهية ضمن جوائز الوجهة الأوروبية للتميز 2019ملابس تستطيع تضليل كاميرات المراقبة وتحول الإنسان إلى سيارةسوريا: سهام الشعشاع ضيفة شرف مهرجان الشّعر العربي في اسطنبولتعرف على مواجهات بطولة "ملك الحلبة" الرسميةقيادي فلسطيني يُعلّق على تصريح ترامب بشأن موعد الإعلان عن (صفقة القرن)حنا يستنكر قمع مظاهرة الشيخ جراح التضامنية مع الشعب الفلسطينيشاهد: إهمال امرأة يقتل طفلها بموقف للسياراتحمايل:"القدس المفتوحة" تمنح الطلبة ميزات التعليم المفتوح بجودة عالية تؤهلهم لسوق العمل
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحكيم والخطوط الحمراء بقلم:محمد جاسم

تاريخ النشر : 2019-08-13
الحكيم والخطوط الحمراء 

محمد جاسم 

توجد في كل مناحي الحياة المختلفة حالة من التقاطع، لكن في مجال السياسة تكاد تكون التقاطعات السمة العامة، بسبب إختلاف الرؤى والأفكار، ووجود تيارين مختلفين، أحدهما ينتهج سياسة الاخلاق والوطنية، والآخر ينتهج أخلاق السياسية٠

هذه الفرضية في الواقع العراقي أشد غليانا، من أي بلد آخر، نتيجة انعكاسات الموقع الجغرافي، ورغبة المحاور الاقليمية بالهيمنة على مصدر القرار السياسي، والتنافس الحزبي المفتقر لأبسط قواعد الشرف٠

طبعا هذآ لايتماشى مع تطلعات السيد الحكيم، الأمر الذى يجعله يسبح عكس التيار، لغرض تأسيس مرحلة جديدة،مما يجعله يتجاوز الخطوط الحمراء، رغم أن مهمته صعبة، نتيجة سطحية الثقافة المجتمعية، الواقعة تحت تأثير الإعلام المبتذل، والظمائر الميتة٠

البعض يتساءل عن أخطر هذه الخطوط نستعرضها باختصار، ونترك الخوض في المسميات، لحساسية الأمر٠

إن أخطر هذه الخطوط هي إرادة السيد الحكيم، الساعية لاجهاض دور المحاور الاقليميه، في زج العراق في قظية الصراع الدائر بينها، وما يزيد الأمر تعقيدا على هذه المحاور استناد السيد الحكيم لرؤية المرجعية، في هذآ المجال بل في كل المجالات، التي من شأنها صيانة سياسية البلد من التدخلات الخارجية، وهذا ما يلمسه المتابع لشريط الأحداث، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى، أن القوى السياسية تعتمد أسلوب المراوغة، في بقاءها على الساحة السياسية، والتي ربما تخش، كشف الاعيبها من المعارضة، بالصراحة التي تنتهجها مع الشعب، وهذا حق مشروع لإثبات الوجود، والاتصبح عديمة الجدوى، يضاف الى ذلك ذلك ان الحكومة لم تفرض هيمنتها على الوضع الأمني، على العكس تماما فالميشيات هي صاحبة القرار، ومن كل الأطراف،الأمر الذى يرفضه الحكيم، والذي نفض عباءتة عن كل ما يتناقض مع شعاراته، ومتبنياته الفكرية، خصوصا بعد إعلان المعارضة، واصراره على النجاح، مما يخلق له جو من العداء السياسي، من خلال الكثير من التقاطعات، لإن الاداء الحكومي مرسوم دائما من خارج الحدود، وباملاءات مذلة اعتادت عليها الطبقة الحاكمة، وهذا يفسر سر التصالح مع قتلة الشعب العراقي، كل هذه الأمور تشكل خطوط حمراء، أمام حركة السيد الحكيم٠

الطامة الكبرى أن القليل من يدرك مايجري خلف الكواليس، بسبب الزخم الاعلامي الموجه ضد السيد الحكيم، بدون تحريك العقل لمعرفة دوافع هذآ الاستهداف، من قبل البعض، وإلا لنفكت شفرة كثير من التساؤلات، طبعا هذا بسبب تصحرالوعي عند البعض، فهل تلعب تراكمية الاحداث دورها، لتعبيد الطريق أمام حركة السيد الحكيم؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف