الأخبار
شاهد: لحظة إصابة مبنى للمستوطنين بصاروخ أطلق من قطاع غزةسليماني يهدد: عمليات إسرائيل الجنونية ستكون آخر تخبطاتهامنظمة التحرير تستنكر الاعتداء على مقر دائرة اللاجئين بقطاع غزةشاهد: اللحظات الأولى لسقوط الصاروخ في سيديروت قرب احفالية للمستوطنينعبيد: مراسم تشييع جثمان الشهيد تامر صرخة حق مدوية لتشييع الانقسام ا(كابينت) يعقد جلسة طارئة غداً لمناقشة التصعيد في الشمال والجنوبالداخلية: وفاة نزيل بصعقة كهربائية بمركز إصلاح وتأهيل "أصداء" بخانيونسشاهد: 16 اصابة بالهلع بعد اطلاق صواريخ من غزة على مستوطنات الغلافأول تعليق من الرئاسة الفلسطينية على شطب فلسطين من قائمة الشرق الأوسطاعتقال شابين ومصادرة مركبة خلال اقتحام الاحتلال لقرية دير بزيع غرب رام اللهالشيخ: حذف اسم فلسطين لا يلغي الحق السياسي والتاريخي لشعبنامجموعة شركات مدرجة تفصح عن بياناتها المالية للنصف الأول من العام 2019كلنا اهل مبادرة مجتمعية تدعو لتعزيز ثقافة اللاعنف وتحسين اوصال الترابط الاجتماعيمصرع طفلة (عام ونصف) إثر صدمها جنوب القطاعالديمقراطية: إزالة الخارجية الأميركية اسم السلطة عن خارطة فلسطين تمهد لضم الضفة
2019/8/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نحن بحاجة إلى ثورة بقلم:رضوان عبد الله

تاريخ النشر : 2019-08-13
نحن بحاجة الى ثورة
بقلم رضوان عبد الله

   الشعب الفلسطيني المكلوم والمنكوب واللاجيء عند القريب والغريب ليس بحاجة الى ان يترك وراءه ورثة متسولين جدد بعد عمر طويل من و فاة الاجداد والاباء،كفاه مؤسسات محلية وعربية ودولية(تضحك عليه) منذ العام ١٩٤٧ الى اليوم،بدءا بمنظمة الامم المتحدة الكذاب الاول مرورا بالجامعة العرببة الكذاب الثاني وصولا لمنظمة المؤتمر الاسلامي الكذاب االثالث،طبعا لا ننسى دول عدم الانحياز ودول المنظومة الاشتراكية ومنظمة الدول الافريقية ، والاتحاد الافريقي وحلف وارسو والاتحاد السوفياتي سابقا والاتحاد الاوروبي،ودول امريكا اللاتينية...وكثيرا ممن حفظنا اسماءهم او لم نحفظها...شعبنا الفلسطيني خاض غمار الثورات والانتفاضات والهبات الجماهيرية وسقط منه عشرات الالاف ما بين شهيد وجريح ومعوق واسير ومفقود،هذا الشعب العظيم بالعطاء والقوي بالايمان بحتمية النصر ،والمكافح والمناضل والمجاهد والمقاوم،لن يبخل على قضيتنا ولن يكل او يمل في السعي لنيل حقوقنا، بل انه بحاجة الى ثورة فقط لا غير.... الثورة فقط هي التي تحرر بلادنا الفلسطينية من بحرها لنهرها....فقد فشلت كل محاولاتنا ان نتحمل ونتحمل الشقيق والصديق قبل العدو.. فهل من ثائر  يجدد العهد والوعد الفلسطيني؟ام سنورث ابناءنا واحفادنا التسول القومي والاسلامي والاممي الى ابد الاابدين كي ننال حقوقنا الوطنية العادلة؟!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف