الأخبار
غنام تطلع وفدا نسويًا عمانيًا على معاناة الشعب الفلسطيني(حزب الله): أمريكا المسؤولة الأولى عن عدم تشكيل الحكومة اللبنانيةنتنياهو: سأقبل بحكم المحكمة في قضايا الفساد المرفوعة ضديقياديون ورجال الأعمال يشاركون بفعالية تنظيم الأداء الفعالمصر: الملحق الثقافي السعودي يزور كلية طب جامعة الاسكندريةجمعية طب الاسرة تطلق فعاليات مؤتمرها الثاني بمشاركة رسمية محلية ودوليةنائب محافظ القدس يطلع وفدا نسويا من سلطنة عمان على الوضع بالقدسجمعية المواساة في صيدا تستقبل سفير أوكرانياالنائب العام يبحث التعاون مع رئيسة لجنة الاتحاد الاوروبي للجوانب المدنيةالديمقراطية: ما يسمى بالمجلس العربي للاندماج الإقليمي طعنة بظهر الفلسطينيين وحقوقهمجمعية المستهلك تقدم يوما توعويا في مدرسة أبو شخيدم عن المنتجات الفلسطينيةحقوق الانسان بمنظمة التحرير: الاعتراف بفلسطين واجب سياسي واخلاقي على بريطانياالمطران حنا: ردنا على العدوانية الامريكية عبر استعادة الوحدة وتوحيد الصفوفمؤسسة روزا لوكسمبورغ تعقد ندوة حول صفقة القرن وقضية المياهإصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيت أمر بالخليل
2019/11/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أيقونة فلسطين بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-08-13
أيقونة فلسطين بقلم : شاكر فريد حسن
                  أيقونة فلسطين

          لروح محمود درويش في ذكرى الرحيل

بقلم : شاكر فريد حسن

المجدُ لكَ

يا لاعب النرد

وسيّد الكلام

وشاعر الأرض 

والوطن

والقضية

يا جمرة الشعر

وزارع الكلمات

أيُّها الثائر وسط نار

العشق

تتبع أثر الفراشات

في حقول البروة

ومرج ابن عامر

وفي ذكرى الغياب

تتجدد وتكتب

قصيدة رثاء لأمِكَ

التي ستبقى تحِنُّ لخبزِها

وقهوتها الصباحية المهيّلة

لقد غافلتنا يا محمود

رحلتَ وتركتنا بلا انذار

وأنتَ مَنْ كُنتَ تردد :

 " لا وقت للوقت "

عشقتَ فلسطين

وترابها وناسِها

وانتميت لفقرائها

وغنيتَ لكادحيها

وعشقناك نحنُ أكثر

من عشق قيس لليلاه

فأنتَ أيقونتنا

وملح أرضنا

منكَ تعلمنا كيف

تكون الكلمة قنبلة

وقارورة عطر

فأنتَ لا ولن تمتْ

حاضر فينا

عصي على النسيان

أقوى من العاصفة

ما زلت ترسم خريطة الوطن

على اوراق الزيتون

تحاصر حصارك

تبلغ أقاصي الهديل

على أسوار عكا

وتتعطر بأنسام شاطئ بحر

حيفا ويافا

وستبقى الهاجس

والحلم

والأمل

والرمز

والأيقونة

والألوان الأربعة

والقصيدة المصفاة

الخالدة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف