الأخبار
الطفلة سجود تُناشد أهل الخير مساعدتها وتخليصها من "الاستهزاء" بسبب انحراف الفكملكة جمال ايران في مهمة فنية بالعاصمة الفرنسيةمهرجان ألماتي السينمائي يحتفي بالفنانين المحليين" غريس رحلت" فيلم أمريكي تعرضه "شومان"الأحداث والفعاليات الكبرى ترفع قيمة قطاع السياحة بالشرق الأوسط لـ133.6 مليار دولارمنى زغدود: التجربة الفنية طورت من أدائي الفنيأحمد نورينتهي من تصوير" لالوم" للمطرب عبد النور حسن"نجوم العلوم" على شاشة العربيالشيوخي يُشيد بقرار عقد جلسة الحكومة اليوم بالأغوار للرد على نتنياهومصر: رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنيةمصر: جامعة أسيوط تحتفل بتخريج الدفعة الـ 54 من أبناء كلية الطب البيطرى"أمين عنابي"يلتقي الاتحاد العام للصم وعدد من الجمعيات التي تعنى بهذه الفئةالتربية تُطلع وفداً ألمانياً على انتهاكات الاحتلال بحق مدرسة بيت عور الفوقاأكاديمية الرباط تعطي الاِنطلاقة الرسمية للتكوين المستمر في طرائق تدريس الرياضياتثقافة طوباس تنظم ندوة ثقافية في مخيم الفارعة
2019/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في يوم مولدك: "جمال".. الاسم والمضمون بقلم:عبد الناصر عوني فروانة

تاريخ النشر : 2019-08-13
في يوم مولدك: "جمال".. الاسم والمضمون بقلم:عبد الناصر عوني فروانة
في يوم مولدك: "جمال".. الاسم والمضمون

بقلم/عبد الناصر عوني فروانة
١٠-٨-٢٠١٩

تمر الايام وتمضي السنين، وتبقى الذكريات بتفاصيلها، الحلوة والمرة، الحزينة والسعيدة،حاضرة دائما ومحفورة دوما في الذاكرة. واليوم يذكرني بسعادة وحزن.
حيث يصادف ذكرى مولد اخي العزيز، ويذكرني بأيام حزينة وليال أليمة، مررت فيها انا اسرتي.

في الثالث من شهر آذار/مارس عام ١٩٧٠، اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي "ابي" بسبب مقاومته المحتل. وكانت امي العظيمة حينها تحمل في احشائها جنينا في شهوره الاولى. وفي اول زيارة أوصاها إن كان الجنين ذكرا بأن تسميه "جمال". أما ان كان انثى فلتختار لها من الاسماء ما تشاء.. وذلك محبة و عشقا بالرئيس المصري الاسبق "جمال عبد الناصر". وهنا نسجل فخرنا واعتزازنا باننا نحمل اسم هذا القائد والرمز الخالد.

وبعد بضعة شهور وفي مثل هذا اليوم، العاشر من آب/اغسطس، كان موعدها مع الولادة. في بيتنا العتيق الذي يقع في حارة "بني عامر" بحي الدرج شرق مدينة غزة. والذي نعتز به ونفخر بمن كانوا جيرانا لنا فيه. فأنجبت "جمال". الاخ الاصغر والوحيد لي، ونحن نفخر باننا ابناء "عوني". لذا اخذ كل منا اسمه واطلقه
على ابنه البكر. وكلانا كنيته "ابو عوني".

ابصر اخي "جمال" النور فيما كان أبي اسيرا في السجن. وانا لم اكن قد تجاوزت الثالثة من عمري. فبدأت رحلتنا مبكرا الى السجون وانطلقت مسيرتنا نحو التعرف على مواقعها وطبيعتها ومن يقبعون فيها. فحفظنا اسمائها غيبا، وحفظنا معها مفردات الاحتلال والثورة والمقاومة، والتقينا خلالها وتعرفنا على كثير من رجال الزمن الثوري الجميل وابطال الرعيل الاول... واستمر هذا الحال لاكثر من ١٥ سنة الى ان تحرر "الاب" ضمن صفقة تبادل الاسرى عام ١٩٨٥. لتجتمع الاسرة وللمرة الاولى.

وفي العام ١٩٨٦ يعود السجن ويشتت الاسرة ويفرق أفرادها من جديد، حيث اعتقل اخي "جمال" وهو ما يزال في سن الطفولة، حيث كان طالبا في الصف العاشر، واستمر اعتقاله لسنوات خمس متواصلة، قبل أن يتحرر ويُعاد اعتقاله للمرة الثانية ويمضى
سنتين إضافيتين. لقد اعتُقلنا سويا خلال تلك الفترة، وفي سجون متباعدة المسافة، واحيانا في اقسام متقاربة المسافة في ذات السجن، ولسنوات طويلة، ولأي من القراء أن يتصور مدى معاناتنا، ونحن نعلم أننا متجاورون ومتفرقون، في آن واحد: لا نتمكن من الالتقاء!. وهذا ما كان يفاقم من معاناتنا ويوجع والدينا اكثر.

وبعد تحرره منتصف عام ١٩٩٤ التصق أخي جمال بقضية الأسرى ونشط بقوة في الدفاع عنها وعمل في جمعية الاسرى والمحررين، ثم بادر الى تاسيس منظمة انصار الاسرى من مجموعة من الشباب المتطوعة لمساندة الاسرى والدفاع عنهم والان عضو في لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلامية. وما زال حاضرا في كل المناسبات والميادين و يعطي للاسرى تطوعا..

ومن الاهمية بمكان هنا ان اختتم بالقول ان اعتقال الآباء او الزج بالاطفال في السجون، لم يغير في الواقع شيئا ولن يؤثر على توجهات الاطفال حين بلوغهم. بل بالعكس يزيدهم حقدا على الاحتلال ويدفعهم للالتحاق مبكرا بالمقاومة ويزيدهم تمسكا بحقوق آبائهم واجدادهم واصرارا على المضي قدما نحو تحقيق اهداف سعبنا العادلة والمشروعة.

كل عام وانت بالف خير اخي "جمال". كل عام وانت وفيا لقضية الاسرى اخي ابا عوني. كل عام والجمال بداخلك، شكلا ومضمونا. كل عام وانت والاسرة والعائلة ومن تحب بالف خير. بمناسبة عيد ميلادك وعيد الاضحى المبارك.

عبد الناصر عوني فروانة "أبو عوني"
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف