الأخبار
وزارتا الاقتصاد والعلوم تبحثان التعاون في مرحلة ما بعد (كورونا)الجبهة الديمقراطية: ندعو لرد وطني على جريمة اعدام المواطن "الحلاق"مركزية فتح تؤكد تحمل مسؤولياتها الكاملة خلال المرحلة الخطيرة المقبلةالهيئة العامة للبترول تعلن أسعار المحروقات والغاز للمستهلك في شهر حزيرانبلدية غزة تقرر تعزيز إجراءاتها الميدانية لمنع استخدام مكبرات الصوت(هيونداي موتور) وسوني بيكتشرز إنترتينمنت تعلنان عن شراكة جديدةلإقامة وزارات جديدة.. الحكومة الإسرائيلية تصادق على تقليص أفقي بميزانيات الوزاراتالاردن: ملتقى أبوغزالة ينظم حوار مع رئيس مجلس إدارة "إنتاج" حول (كورونا)بلدية قلقيلية تباشر بتنفيذ مشروع تأهيل طرق قلقيلية الداخلية لشارع جلجوليةالعمل الزراعي ينهي إنشاء وحدات لإنتاج السماد العضوي السائلالضمير: بذريعة (كورونا) ما زال الاحتلال يمنع زيارة المعتقلينالسعودية تُسجل أكبر عدد وفيات يومي منذ بدء تفشي (كورونا)الدفاع المدني يُخمد حريقًا نشب بسيارة وسط قطاع غزةقطر الخيرية ضمن أفضل 10 مؤسسات لمكافحة (كورونا)لجنة ادارة النفايات الطبية تجتمع في محافظة قلقيلية
2020/5/31
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأسرة المثالية بقلم: أ.صالح فتحي العرابيد

تاريخ النشر : 2019-08-13
الأسرة تتكون من الأم والأب والأبناء ، كلا منهم عضو مشترك فيما يسمى بالأسرة ، كذلك كلا منهم يعطي الصورة الجميلة عن الأسرة المثالية التي ينتمي اليها ، فتلك الأسرة تنتشر فيها الصور الجمالية والايجابية ، لأنها هي الأسرة التي قامت على الأسس والقواعد السليمة .

الأسرة المثالية هي الأسرة التي تستند الى الضوابط والمعايير الاجتماعية ، وتعمل على تقنية مكاناتها العليا في المجتمع ، وتنشئ أبنائها على البر والتقوى ، هي تلك الأسرة التي تنتشر فيها ثقافة التسامح ، والقيم الانسانية الطيبة ومبادئ التعاون .

في الأسرة المثالية كل شيء يسير بنظام وترتيب ، بعيدا عن العشوائية والمصادفة ، فالرجل هو الذي بيده يرسم ويصنف بأن أسرته هي الأسرة المثالية ، وذلك من خلال احترام وتقدير زوجته ، وتقدير الحياة الزوجية ، ومد يده لزوجته ومنحه لها حبه وعطفه وحنانه ، فهي طفلته البريئة ، وأن يدرك بأنها هي روحه ، وأن يشعر بأنها هي كل نبضة تتدفق بقلبه ، أن يعطيها حقوقها ويحفظها ، فالله سبحانه وتعالى أوصي خيرا بالزوجة ، وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالحرص عليها ، وكان يقوم بخدمة زوجاته ، فالرجل الذي يعمل على ذلك حقا هو رائع وبالتأكيد زوجته تحترمه وتمنحه حبها ، وتحفظه في غيابه وتعمل على راحته ، وتسعي لسعادته ، فتلك هي الزوجة الأنيقة والمتألقة ، والزوجة التي تثق بزوجها ، وتستند اليه وتستعين به بعد الله سبحانه وتعالى ، فهي سيدة الأسرة المثالية ، وهي عنوانها البريق بألوان السعادة وحيويتها .

في الأسرة المثالية يحتضن الزوج والزوجة أبنائهم ، ويعملون جاهدين لسعادتهم ووصولهم نحو بر الأمان ، الأب والأم في الأسرة المثالية لا يميزون ولا يفرقون بين أبنائهم ، يعاملونهم سواسية كأسنان المشط ، ويشجعوهم على المثابرة ، فلا تفضيل ابن على حساب آخر ، لذلك يكون الأبناء أسوياء أصحاء ، وكذلك يطيع الأبناء أمهاتهم وأبائهم ، يحترموهم ويستدلوا بمظلتهم ، ويسعوا الى ارضائهم ، ليرضوا عليهم ، ويجتنبوا معصيتهم هؤلاء هم الأبناء المتفوقين وتلك هن البنات المتفوقات ، بكل روعة .

في الأسرة المثالية يرتقي الهدوء والاستقرار ، ويفيض الحب والخير ، وتتعزز مبادئ الأمل وعزائم الارادة ، فيا أيها القارئ الكريم ويا أيتها القارئة الكريمة ، هيا بنا لنكون أسياد وسيدات أمراء وأميرات في الأسرة المثالية ، لذا معا وسويا ويدا بيد نحو التعزيز من مكانة الأسرة .

بقلم الكاتب / أ - صالح العرابيد
أبونادر .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف