الأخبار
عضو لجنة تحكيم مهرجان سلا: نهتم بقضية المساواة بين المرأة والرجلمشاركة وفد الدولة في الفعالية المصاحبة ليوم الملاحة البحرية العالمي في كولومبيامجدلاني: على المجتمع الدولي إلزام أية حكومة اسرائيلية قادمة بتنفيذ قرارات الشرعيةروسيا تبحث مع دول عربية بيع أحدث وسائل مكافحة الطائرات المسيرةمصر تطلق القمر الصناعي "نارسيكوب-1" من اليابانإصابة فتى بجروح خطيرة جدا برصاص الاحتلال في المزرعة الغربيةشاهد: أحدهم صوّت لحسن نصر الله في الانتخابات الإسرائيليةوزارة الصحة تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المريضتقديراً لجهوده ودعمه لوحدة النوع الإجتماعي.. الوزيرة حمد تكرم اللواء مصلحبلدية خانيونس تصدر قرارا عاجلا بشأن البسطات الثابتةإطلاق فعاليات مئوية ميلاد حيدر عبد الشافي من غزةمصر: تنفيذ مشروعات لتطوير المنظومة الإنتاجية بمناطق امتياز عجيبةلجنة الأسرى للقوى الوطنية والاسلامية تلتقي اليوم مديرالصليب الأحمر بقطاع غزة‫إنستوا تطلق برمجية تريسا: الحل الجديد الأسرع لناحية النشرالرئيس عباس: الانتخابات التونسية عرس ديمقراطي حقيقي
2019/9/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المسجد الأقصى الذي باركنا حوله بقلم:محمود مصطفى أبو شرخ

تاريخ النشر : 2019-08-13
المسجد الأقصى أحد ثلاثة مساجد يشد المسلمون الرحال إليها . هذا المسجد بني بعد بناء المسجد الحرام بمكة المكرمة بأربعين عاما. والذي بناه كما جاء في أغلب الروايات سيدنا (آدم) عليه السلام . إلا أن بعض الروايات تشير إلى أن الملائكة هي التي قامت بالبناء .إلا أن المتفق عليه أن المسجد الأقصى هو أحد المعالم الدينية ومن أهم المقدسات في تاريخ المسلمين . حيث كان قبلة جميع الأنبياء كما كان أول قبلة للمسلمين والذي حوله تدور حادثة الأسراء والمعراج الذي شرف الله بها نبيه محمد عليه الصلاة والسلام . هذا المسجد يتعرض الآن إلى التطاول عليه والطعن في قدسينه من بعض الجهلاء والأميين والمدزوزين حتى وصل الأمر إلى إدعاء أحدهم أن مسجد ( حارته ) أقدس من المسجد الأقصى . هذا الجاهل المغمور يتجاهل أن المسجد الأقصى تم بناؤه بأمر رباني . أما مسجد (حارته) فمن أمر ببنائه؟ إن فضل الصلاة في المسجد الأقصى خمسمائة صلاة . أما فضل الصلاة في مسجد (حارته) كم تعادل؟ إن التطاول على عروبة فلسطين وعلى المقدسات الأسلامية فيها وصل حد الزبى. فمن يردع هؤلاء المغمورين؟ الذين يدورون في فلك (صفقة القرن) التي كانت (المنامة ) سم الخياط في نسج خيوطها . إن المسجد الأقصى سرة الأرض وهو من جنس قدسية الحرمين الشريفين .فكما يغار المسلمون عليهما فإنه يجب أن يغاروا على المسجد الأقصى . إن التقاعس عن تحرير المسجد الأقصى فتح الباب أمام هؤلاء الجهلاء للتطاول عليه ونفي قدسيته. هذا التطاول الذي يصطدم مع التص القرآني الوارد في سورة الأسراء " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله ". والذي بهذا الأسراء فرضت فيه الصلاة خمسمائة في اليوم والليلة بثواب خمسين صلاة . فكيف بعد كل ما ذكر وهذا قليل من كثير تحدثت عنه المجلدات يقال أن المسجد الأقصى مثل مسجد (حارتكم) . إنك وأمثالك الطابور الخامس الذي يقف عقبة في تحرير القدس. فمن رام الخلود ففي فلسطين الخلود .. في قلبها سكن الشهيد وبالشهيد غدا نعود.

المستشار القانوني / محمود مصطفى أبو شرخ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف