الأخبار
طالبة جامعية تناشد أهل الخير بتوفير رسوم الفصل الدراسي الأولالتربية تفتتح برنامج التربية الإعلامية بمدرسة ذكور بيت لحممدير مشروع "لسنا أرقاماً" يُناشد الرئيس عباس إصدار جوازه السفر بدل فاقدالطفلة سجود تُناشد أهل الخير مساعدتها وتخليصها من "الاستهزاء" بسبب انحراف الفكملكة جمال ايران في مهمة فنية بالعاصمة الفرنسيةمهرجان ألماتي السينمائي يحتفي بالفنانين المحليين" غريس رحلت" فيلم أمريكي تعرضه "شومان"الأحداث والفعاليات الكبرى ترفع قيمة قطاع السياحة بالشرق الأوسط لـ133.6 مليار دولارمنى زغدود: التجربة الفنية طورت من أدائي الفنيأحمد نورينتهي من تصوير" لالوم" للمطرب عبد النور حسن"نجوم العلوم" على شاشة العربيالشيوخي يُشيد بقرار عقد جلسة الحكومة اليوم بالأغوار للرد على نتنياهومصر: رئيس جامعة أسيوط يؤكد على أهمية مساهمة الشركات الوطنيةمصر: جامعة أسيوط تحتفل بتخريج الدفعة الـ 54 من أبناء كلية الطب البيطرى"أمين عنابي"يلتقي الاتحاد العام للصم وعدد من الجمعيات التي تعنى بهذه الفئة
2019/9/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فلسطين السرى لنا بقلم: حماد صبح

تاريخ النشر : 2019-08-12
فلسطين السرى لنا شعر : حماد صبح
( في الذكرى الحادية عشرة لرحيل ملك الشعر محمود درويش )
"يا وحدنا " كبرت وصارت عالما من " وحدنا "
فيه الخيانة وجهة للرأي سافرة الخنا
ما عاد يسترها النفاق وجبن أنذال الأنا
صاروا فوارس ساحِنا ، للغدر قد شرعوا القنا
كوهين بات حبيبهم ، وهواه غالية المنى
يتلون سفر غرامه في نشوة العشق الفَنا
والقدس في ميزانهم ليست بلؤلؤة الدنا
ليست مدينة أمة ، قرآنها نهر السنا
وذبابهم بزنينه بخس الأقيصى المَوزِنا
ها هم يرومون العقيدة يقصدون المطعنا
***
في أرض غزة نكتب الأشعار قلبا مؤمنا *
ورفيفَ حلم جامح يجلو الحوالك مَوهِنا
والكف تمسك بالسلاح لكي نعيد الموطنا
هذا هو العهد الذي نرعاه حتى وحدنا
أوليس هذي أرضنا ، والله أعطاها لنا ؟!
وعطا الإله نحفه بالغاليات دمائنا
***
كن يا مليك الشعر روحا ما لها أن تحزنا !
فحصان والدك القديم يَشيم بارق خيلنا
ويجيبها بصهيله في السهل حرا آمنا
في قلبه وحي الشعور بأن نصرا قد دنا
وبه بيان حقيقةٍ : إنا موالك أرضنا
والسارقين مآلهم أبدا رحيل من هنا
هذي فلسطين السرى ، هذي فلسطين لنا
*يقول محمود درويش إن غزة لا تكتب الشعر لانشغالها بمقاتلة العدو .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف