الأخبار
تكسان تطلق حل المظلة المُركب الجديد"تورنتو" تحيي حفل عيد الاضحى المباركبينهم فتية وأطفال.. الاحتلال يعتقل أكثر من 500 مواطن خلال شهر بالقدسحنا: القدس مستهدفة في كافة تفاصيلها ولا يستثنى من ذلك احدليلة سقوط البتكوين وأخواتها أمام الدولارمشعشع: كافة التحضيرات للعام الدراسي بمدارس (أونروا) تم إنجازهابودسترتيك تحتاز لقب سياحة الرفاهية ضمن جوائز الوجهة الأوروبية للتميز 2019ملابس تستطيع تضليل كاميرات المراقبة وتحول الإنسان إلى سيارةسوريا: سهام الشعشاع ضيفة شرف مهرجان الشّعر العربي في اسطنبولتعرف على مواجهات بطولة "ملك الحلبة" الرسميةقيادي فلسطيني يُعلّق على تصريح ترامب بشأن موعد الإعلان عن (صفقة القرن)حنا يستنكر قمع مظاهرة الشيخ جراح التضامنية مع الشعب الفلسطينيشاهد: إهمال امرأة يقتل طفلها بموقف للسياراتحمايل:"القدس المفتوحة" تمنح الطلبة ميزات التعليم المفتوح بجودة عالية تؤهلهم لسوق العملنسرين طافش تتخلى عن الـ"راستا" بـ"لوك" جديد
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "الحفرة" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "الحفرة" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-08-07
الحفرة

THE TAKING OF
ANNIE THORNE

صدر عن الدار العربية للعلوم ناشرون النسخة العربية من رواية
«The Taking of Annie Thorne» وجاءت الرواية تحت عنوان «الحفرة» وهي من تأليف س. تيدور مؤلفة «رجل الطبشور» وترجمة بسام شيحا ومراجعة وتحرير مركز التعريب والبرمجة.

وفي الرواية: ذات ليلة، تختفي آني من سريرها، تجري عمليات بحث واسعة يشترك فيها رجال الشرطة ومتطوعون محليون. وحين يظن الجميع بحدوث الأسوأ، تعود آني مجدداً – بعد ثمان وأربعين ساعة – بيد أن شقيقها، جو، كان يعلم أنها لم تكن هي نفسها. لم تكن آني التي يعرف. رغم أن جو لم يكن يفكر أبداً في العودة إلى قريته المشؤومة الصغيرة، آرنهيل، خصوصاً بعد ما حدث لشقيقته منذ سنوات طويلة، إلا أن إيميلاً غامضاً وغريباً جعله يغيِّر رأيه.

"أعرف ما حدث لشقيقتك. إنه يحدث ثانيةً".

«الحفرة» رواية غامضة مشوقة تنقل القارئ، بذكاء شديد، بين الماضي والحاضر وتبقيه محتاراً ومحبوس الأنفاس حتى صفحتها الأخيرة، إنها تشي بولادة نجمة جديدة في عالم أدب الرعب والتشويق.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف