الأخبار
عباس يؤكد على تطوير العمل في المراكز الصحية لقطاع غزةالرعاية الاولية تناقش خطتها السنوية للعام المقبل 2020وكيل وزارة الصحة يبحث مع اللجنة العليا للصيدلة والدواء عدداً من القضايا(36٪) نسبة إنجاز الأعمال الإنشائية في مشروع الممشى بالشارقةمواطن يسلم دراجته الغير قانونية لشرطة محافظة بيت لحمفلوسيرف توقّع اتفاقيات لتوفير معدات للمشاريع الكبيرة لتحلية مياه البحر بالتناضشلمبرجير تعلن عن استرداد السندات الممتازةالمحافظ كميل يوقع اتفاقية تعاون مع مفوض هيئة الأعمال الخيريةاتحاد الاعلام الرياضي يختتم دورة المرحوم جابر للناطقين الإعلاميين للإتحادات والأنديةالأسير غنام يعلق إضرابه الذي استمر 102 يوم بعد تحديد سقف لاعتقالهفينتك أبوظبي 2019 ينهي أعماله بنجاح كبيرقادة عالميون يجتمعون في مؤتمر ستراتيجي آت وورك 2019 لمناقشة تحول الأعمالأبو مويس يبحث مع السفير الهنغاري تعزيز مجالات التعاونمصر: مايكل نصيف: 17 مليار دولار الدخل السنوي لمفاعل الضبعة النوويائتلاف "أمان" يناقش تسييس الوظيفة العامة في فلسطين
2019/10/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الغائب بقلم: رشا سلامة

تاريخ النشر : 2019-08-06
الغائب بقلم: رشا سلامة
الغائب

قصة قصيرة

بقلم الكاتبة / رشا سلامة

يجلس الاب "جلال" في صالة شقته الصغيرة يأكل وجبة عشائه البسيطة، يسمع صوت مفتاح يفتح باب الشقة فيفاجأ بابنه محمد الشاب يدخل وهو في حالة غير متزنة، يفتح الاب ذراعه لاستقبال ابنه الذي كان غائبا عن المنزل منذ اسبوع.

يدخل محمد دون ان يلقي السلام على والده ويدخل غرفته ، فيدخل الاب خلفه ليطمئن عليه، فيشعر انه متعاطيا لمخدر من طريقة كلامه عندما سأله اين كنت فأجاب محمد :" ملكش فيه".

اقترب الاب من ابنه وجلس بجواره ع السرير وقال :" انا كنت قلقان عليك، متشحطتش قلبي عليك انا كبرت خايف اموت وانت مش جنبي" قاطعه الابن بوقاحة قائلا:" متخفش مش هتموت هي اول مرة ما انا بغيب وباجي وانت زي ما انت". ينظر الاب في حزن لابنه .. يرن هاتف الابن فيجيب .. "ايوا يا اسطى .. حبيبي ازيك معاك يا اسطى نص ساعة وجايلك ظبطت انت مع محمود" يغلق محمد تليفونه.

يقول الاب لابنه في عتاب : " انت هتنزل تاني دلوقت طب اقعد معايا شوية اتونس بيك" يرد محمد :"لا مش سامع الرجالة مستنيني " يرد الاب في حزن "على راحتك يا بني" ويترك الغرفة ويخرج واثناء خروجه يقول له الابن " بقولك هات فلوس" . يرد الاب "يا بني انا مش معايا غير باق المعاش اللي هكمل بيه الشهر واجيب الدوا" .

فيصر الابن على طلبه فيمتنع الاب قايلا :" انت مش جيت من اسبوعين وخدت مني سيبلي اللي معايا انت حتى مش بتديني ، ده بدل ما تشوفني عاوز ايه وتزود اللي معايا او تقوله يا ابويا خلي اللي معاك وانا هصرف" بوقاحة يقول الابن "اعملي فيلم بقى مش سامع الرجالة مستنياني ومش عاوز اتاخر عليها ياللا اخلص واديني" فيتركه الاب ويخرج وهو يرفض .

فيتقدم الابن نحو ابوه ويمسكه بقوة من ذراعه ويقول :"انت عاوز تعمل مشكلة ، ما انت بتعمل كده كل مرة وباخد الفلوس" فيدفع الاب يد ابنه ويقوله سيبني مش هديلك . فيجري الابن خلف ابوه ويجذبه بقوة وهو يحاول اخذ الفلوس .. فيصرخ الاب "الحقوني الحقوني بيضربني تاني" ويجري الاب نحو الشباك في الغرفة فيضطرب الابن ويلحقه اثناء فتح الشباك ويضرب راس ابوه في الحائط .. فيسقط على الارض فاقد الوعي فياخذ الابن الفلوس من جيب ابوه ويهرب.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف