الأخبار
نتنياهو يتغزل بقناة (الجزيرة)عملة فيسبوك مطلوبة لتحقيق دوليعملة فيسبوك مطلوبة لتحقيق دوليالسيسي للشباب: لماذا تركزون على تخصصات الآداب؟نائبة كويتية: على الوافدين الأجانب دفع ثمن الهواءالأسرى يبدؤون خطوات احتجاجية خلال الساعات المقبلةبحر: نُشيد بمخرجات اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الداعمة للمقاومة الفلسطينيةنتنياهو: صفقة القرن ستُعلن بعد أيام قليلة من الانتخابات العامةأبو رخية: اذا ما وفرت الحكومات حماية للنساء فنحن جاهزون لحمايتهنمدرسة (S.D.R) البحرية تخرج فوج القدسعورتاني يناقش مع مديري مدارس رام الله والبيرة سبل تجويد مخرجات التعليمقوات الاحتلال والمستوطنون يواصلون انتهاكاتهم في الضفةالعسيلي: نقود مباحثات مكثفة لزيادة صادرتنا الوطنية واستقطاب استثماراتأمينة الدفاع عن حقوق ذوي الإعاقة بتونس: دستور 2014 مكسب مهم للديمقراطية"الزراعة والسلامة الغذائية" تغلق منشأة "مطعم اوبال" و"النبع لخدمات التموين" في أبوظبي
2019/9/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

في عددها الثاني – صيف 2019 "براءات" تشتبك مع ملفِّ الشِّعر والعولمة

في عددها الثاني – صيف 2019  "براءات" تشتبك مع ملفِّ الشِّعر والعولمة
تاريخ النشر : 2019-08-06
في عددها الثاني – صيف 2019

"براءات" تشتبك مع ملفِّ الشِّعر والعولمة

Questo testo viene mostrato quando l'immagine è bloccata

بطبعتين واحدة عربية وأخرى فلسطينية، صدر اليوم عن منشورات المتوسط - إيطاليا؛ العدد الجديد من مجلة "براءات" - صيف 2019، وقد جاء العدد الثاني مُتعدِّداً ومتنوعاً من حيثُ المواد والمختارات الشعرية التي وزِّعت على أبواب المجلة في اشتباكٍ متشعِّب ابداعي وفكري مع ملفِّ "الشِّعر والعولمة".

13 مادَّة بين الدراسات عن الشعر والاشتغالات الصحفية من مقالاتٍ وترجمات، كما يُميَّز العدد ملفٌّ مُطوَّل عن الكتابة الجديدة في السودان بعنوان: غناء العزلة ضدَّ العزلة. وكذا نقاشٍ مفتوح حول ملفِّ "الشِّعر والعولمة" من دمشق في جلسة خاصة ببراءات، أدارتها الشاعرة وسكرتيرة التحرير مناهل السهوي بين خمسة شعراء وشاعرات، ليتحدّثوا عن الشِّعْر والعولمة وسورية، وليكتُب قبلها صبحي حديدي عن عولمة القصيدة في الشكل والموضوع: من الصوت والصفحة إلى الشاشة والرَّقم. وبترجمة المصطفى صباني سنقرأ للكاتب الفرنسي المارتينيكي الكبير باتريك شامْوازو مادة عن العولمة والعالمية بفرضية أنَّ العالم بكامله هو مُشكَّل من احتمالات لا متناهية. عن لغة موليير أيضاً ينقل لنا سعيد بن الهاني مقالة عن الشعر الفرنسي والعولمة، وكيف يكون الصوت الإنساني علامةً فارقة. ليُترجم أمارجي للشاعرة والناقدة والكاتبة المسرحية الإيطالية ماريّا غراتسيا كالانْدرونهْ مادة بعنوان: مجهولو الهوَّية؟ أم عالميو الانتماء؟ ويختار عبده وازن الكتابة عن ديوان لوركا الكابوسي "شاعر في نيويورك"، المدينة التي صدمت الشعراء بعولمتها المبكرة. لكن رائد وحش يعود بنا إلى الكهف مرَّة أخرى معتبراً كلّ صفحة إلكترونية كهفاً، وكلّ صاحب صفحة سجيناً هناك. بينما يقارب لونيس بن علي الشعر في زمن عولمة الحروب، من وُجهة نظر الفلسطينيّ الذي يُقتل مرّتَيْن. يكتب محمد ناصر الدِّين: الشعر بديلاً عن عولمة الكراهية، في الوقت الذي تتمّ فيه هندسة العالم اليوم أو عولمته كي لا يُسمَع صوت الشِّعْر. وعن غسان علم الدِّين تكتب وفاء الشعراني، واصفةً الشاعر الذي رحل مؤخراً بشاعر جماليات القلق والحداثة الخطرة، في حين يكتب أنطوان جوكي عن التلاحم الشعري والذهني في شعر مينا لوي الرُّؤيوي مع مختارات من أشعارها بوصفها واحدة من التجارب الفريدة من نوعها في الشِّعْر الأنغلوسكسوني. قبل أن يقتفي عيسى مخلوف أثر القصيدة في الباب الأخير.

كما وتتذكَّر مجلة براءات، من خلال صورة العدد، الشاعر العراقي الكبير الذي غادرنا هذه السنة فوزي كريم، وهو ينظر من نافذة قطار على وشك الرحيل. التقط الصورة في مدينة بولونيا المترجم والشاعر گاصد محمد.

عددٌ بانورامي جمع في 216 صفحة من القطع الكبير، مواد تنوَّعت على اختلاف الأسماء والأجيال والحساسيات الأدبية والفكرية، تماهت معها لوحات أنجزها خصيصاً للمجلة رائد وحش، لترسم ما يُشبه خارطة مفصَّلة للشعر وعلاقته الشائكة مع العولمة، مع تخصيص مساحةٍ للتقرب أكثر من الشعرية العربية في نسيجها التاريخي، وبعدها الجغرافي كأماكن وأزمنة راهنة سنجدُ إليها الطريق في كلِّ عددٍ من براءات.

***

في افتتاحيته للعدد الثاني من براءات، في الباب المسمى (طسم)، والتي حملت عنوان: "شعر وعولمة - السّمُّ في قلب الكلمة"، يكتب رئيس تحرير المجلة أحمد عبد الحسين: أكثر من أيّ وقت مضى، يقف العالمُ اليومَ بكاملِ عدّتهِ ضدَّ الشِّعْرِ، ضدَّ كلّ كلام جوهريّ عميق. "ليس للشِّعْر ثمنٌ"، كانتْ هذه الجملة أَنْفَسَ مقتنيات الشِّعْر الدّالّة على غرابته وفرادته، لكنها الآن تكاد تعني أنْ "لا قيمة للشِّعْر" .. ليصل إلى التساؤل التالي: أَلزامٌ على الشِّعْر أن يدفع ثمن وجوده في هذا العصر المعولم؟ أم عليه الأخذ بنصيحة دولوز "إنْ لم تردْ أن تُسلَّعَ، فكُنْ صاعقة، الصاعقة لا تُسلَّع".

في باب (يتبعهم الغاوون)، المخصص للدراسات، يكتب صبحي حديدي عن مدى ما بلغتْهُ الشِّعْرِيَّة العربية المعاصرة في ميدان استغلال أيقونة العولمة الكبرى، أي الشاشة الرَّقْمِيَّة وما تفرزه في سيرورات القراءة من مستويات إدراك وتفاعل وتنشيط حواسّيّ، وكيف لهذه الصلة أن تتّخذ تعبيرات مضامينية، سياسية وإيديولوجية وثقافية، وليست شكلية وطباعية فقط؛ لعلّ في طليعتها استكشاف العلاقة مع الآخر.

أما رائد وحش، الذي رسم لوحة الغلاف ولوحات العدد، فيكتب عن عودتنا إلى الكهف، في محاولة للمقارنة، ومقاربة أمثولة الكهف، بأسئلة من قبيل: هل منطق الإنسان "الأوّل" في رسم الحيوانات، ولاحقاً الرموز، في أعماق الكهوف، هو ذاته منطق الإنسان "الأخير" في وضع الوجوه الملوّنة الصفراء والملصقات على السوشيال ميديا؟

في حين يكتب لونيس بن علي عن الشعر في زمن عولمة الحروب، مستشهداً بأمثلة شعرية عن الفلسطينيّ الذي يُقتل مرَّتين في الوطن المحتل، في الوطن مسلوب الحرية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف