الأخبار
قافلة طبية متعددة الإختصاصات بالمجان لفائدة ساكنة العوامة بطنجةاللجنة الشعبية للاجئين ونقابة المحامين تبحثان سبل تعزيز العلاقات والتعاون المشتركبدء استقبال طلبات السعوديين لجائزة خليفةمركز الميزان: تراجع أوضاع الصيادين الاقتصادية بشكل خطيرمصر: النائب الجمال ينهى مشكلة مرضى التأمين الصحيوفد فلسطيني ينهي الزيارة العلمية إلى كيبيكجامعة فلسطين الأهلية تعقد ورشة عمل بعنوان "المخدرات وعلاقتها بالانتحار"الجالية التونسية في غزة تحتفل بعيد الجلاءعقد محاضرة حول مشروع التعرفة المرورية في إمارة أبوظبيفلسطينيو 48: جريمة جديدة في الـ 48.. مجهولون يقتلون "إغبارية" في أم الفحمبن سلمان يجتمع مع رئيس وزراء جمهورية باكستانرئيس بلدية دورا يختتم زيارته الرسمية لجمهورية المانيا الاتحاديةاللواء كميل يؤكد على أهمية دور "العلاقات العامة والاعلام" بالمؤسسات الرسميةجمعية نساء من أجل الحياة تنظم لقاءات توعية بسرطان الثدي"ريل فروت" تعلن عن توفر وظائف جديدة
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مخالب لبؤة بقلم:مجاهد منعثر منشد

تاريخ النشر : 2019-08-04
مخالب لبؤة ( قصة قصيرة)
بقلم / مجاهد منعثر منشد
في حديقة الحيوانات جلست اللبؤة الصغيرة واصابعها تداعب جفنيها ، رأت في مسارح أحلامها ليلا أنها الأفضل بين أخواتها الصغيرات، نظرت بين شقوق حديد القفص لأسد بعمر أبيها , بابتسامة لها مغزى، همهمت: رأيتك أمس في أحلامي .
رد عليها: نظرتكِ لي تدل على خروجكِ عن براءة الانوثة ورغبتكِ ملحة في قلع جذور الثقة .
استيقظت والدتها من سباتها ووقفت مذهولة أمام أرقام خطاياها ,تساءلت في أسى: ما لها كالبعوضة لا يهدأ طنينها؟
تلعثم الأسد العجوز , ثم رفع رأسه فأزاح وشاح الخطيئة قائلا: ترى خيالات وأوهاما شريرة في أحلامها تحمل روحها قربانا له .
قالت أمها: ألا تستطيع تسخيرها على هيئة سحابه تظل شقيقاتها؟
تأوه بحسرة : لبؤتكِ تمزج صور الوان الحياة؛ لتقدم منها اللون الأسود لهن , ودها تمزيق سترهن وإهداؤهن رؤوس أفاعي.
وقفت الأم متحيرة أمام لبؤتها ؛ فجأة هجمت عليها وغرست مخالبها في قلبها.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف