الأخبار
مواجهات في الضفة وإصابة مصور صحفي بالخليلالمجلس الوطني: ماضون بنضالنا على طريق تجسيد دولتنا بعاصمتها القدسفلسطين تشارك في افتتاح ملتقي سان بطرسبورغ الدولي للثقافة في روسياثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلالعون: معالجة أسباب التحركات الشعبية ستكون أولى اهتمامات الحكومة العتيدةإصابة العشرات بالاختناق في مسيرة كفر قدوم الاسبوعيةالسيسي يبحث هاتفياً مع ميركل الأزمة الليبيةزلزال يلحق أضرارا بمنازل وكنائس في إندونيسياانتظام العملية الدراسية في الجامعات والمدارس غداً السبتزكريا الأغا: أين إخواننا بالشطر الأخر من الوطن مما يجري بقطاع غزة؟ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلالالضابطة الجمركية تضبط شاحنة عجول مهربة من إسرائيل في محافظة جنينمصر: ماعت تطلق استراتيجية وطنية لتعزيز حقوق الانسان في مصرالخضري: ذكرى اعلان الاستقلال يجب ان تدفعنا للوحدة الوطنية دون حساباتمصر: مصر تستصيف الكأس الاقليمى الاول للفلوربول
2019/11/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زحمة كتاب تصدر "نَكْهَةٌ شَهِيَّة"

زحمة كتاب تصدر "نَكْهَةٌ شَهِيَّة"
تاريخ النشر : 2019-08-03
زحمة كتاب تصدر "نَكْهَةٌ شَهِيَّة"

صدر حديثا عن دار زحمة كتاب للنشر ديوان نَكْهَةٌ شَهِيَّة للكاتب عادل اليافعي ويقول الشاعر عن رؤيته الفنية في كتابته


لَم أبتعد كثيراً في ديواني الجديد ( نَكْهَةٌ شَهِيَّة ) عَن ديواني السّابِق
( ذِكرياتٌ خلف الأُفق ). إنّما وجهُ الإختلاف ,أنّني تعمّقتُ أكثر في جّذورِ الُّلغة العربيّة ,وقُمتُ بإعداد وجبة الشِّعر بِكُلِّ تأنِّ ,لِتكون في النهاية ذات ــ نكهةٌ شهيّة ــ وهذا ما دعاني إلى إطلاق الإسم على الدّيوان.

يتحدّث الدّيوان في أغلب محتواهُ لُغة الحُب ,والذي نحتاجهُ كالماء والهواء في كُلِّ حين ..

ولكن ,هُناك لُغات أُخرى يتحدّثها الديون ؛ فهُناكَ الُّلغة الإجتماعيّة
,والتي هي جُزء مِن حياتنا ,إن لم تَكُن هي الحياة بِقوالِبها المُتعدِّدة.
فالإجتماعية ؛ ليستْ الأُسرة والعِلاقات ما بين فردٍ وفرد فقط ,إنّما هي أيضاً طُرقُ الحياة الكثيرة .. والتي تبدأُ بالمهد ــ وتنتهي بالّلحد ! وما بينهُما ,تتفرّعُ الدُّروب التي ترسُم ملامح الحياة والوجوه .. الإجتماعيّة ؛ هي العلاقات البريئة بين الأفراد ــ في الأُسرة الواحِدة أو في المُجتمع كعموم.
هي أيضاً ؛ التّوجية والنُصح ,وتزكيّة ( قُبح الحياة ) إن جاز التّعبير ,بإلباسهُ قِناعاً جميلاً ,ولو بِشكل مؤقت ,حتى تنجلي غيوم الحُزن التي تَحضُر في غيرِ أوانِها. ويطولُ الحديث عن الإجتماعيّة. إنّما حاولت اختصار دربٍ طويل.

وأمّا الُّلغة الثالثة ,فلم تأخُذ حيّزاً كبيراً في الدّيوان ,ألا وهي لُغة
السّياسة ,والتي يتحدّث بِها الوطن العربي بأكملهُ إن لم أُبالغ وأقُل العالم كلُّهُ .. ولكنّي ,ورغم شعبيّتها الجّارفة ,لَم أُعطِها الفُرصة للدّخول في أروقة الدّيوان بِحُرّيّة ,ولَم أُعطِها المساحة ( التي رُبّما تستحِقُّها ) بِنيّةٍ مُبيّتة بِأن يكون صوت العاطِفة والقلب أعلى مِن صوت السّياسة.

أتمنّى أن يكون الدّيوان على قدرِ تطلُّعاتِ القُرّاء الذين تشتهي قُلوبهُم الحُب. وتتمنّى إيجاد يَدٍ تُمسِكُ بِها بِحُبٍّ وحنان ,وتوجِّهها توجيهاً صحيحاً لإيجاد حلول لِما تعسّر في الأفئِدة والأنفُس.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف