الأخبار
قافلة طبية متعددة الإختصاصات بالمجان لفائدة ساكنة العوامة بطنجةاللجنة الشعبية للاجئين ونقابة المحامين تبحثان سبل تعزيز العلاقات والتعاون المشتركبدء استقبال طلبات السعوديين لجائزة خليفةمركز الميزان: تراجع أوضاع الصيادين الاقتصادية بشكل خطيرمصر: النائب الجمال ينهى مشكلة مرضى التأمين الصحيوفد فلسطيني ينهي الزيارة العلمية إلى كيبيكجامعة فلسطين الأهلية تعقد ورشة عمل بعنوان "المخدرات وعلاقتها بالانتحار"الجالية التونسية في غزة تحتفل بعيد الجلاءعقد محاضرة حول مشروع التعرفة المرورية في إمارة أبوظبيفلسطينيو 48: جريمة جديدة في الـ 48.. مجهولون يقتلون "إغبارية" في أم الفحمبن سلمان يجتمع مع رئيس وزراء جمهورية باكستانرئيس بلدية دورا يختتم زيارته الرسمية لجمهورية المانيا الاتحاديةاللواء كميل يؤكد على أهمية دور "العلاقات العامة والاعلام" بالمؤسسات الرسميةجمعية نساء من أجل الحياة تنظم لقاءات توعية بسرطان الثدي"ريل فروت" تعلن عن توفر وظائف جديدة
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

على خدّيه قبلاتٌ لا تنمحي بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-08-03
على خدّيه قبلاتٌ لا تنمحي بقلم:عطا الله شاهين
على خدّيه قبلاتٌ لا تنمحي
عطا الله شاهين
مخاللة لدربٍ فارغ بالمكوث السرمدي
هل من سكون؟
شفتاه فراغ تواصلان الدخول في قوْلهما المبتعدتين عن الشغب
أُذناه تواصلان الدخول في سور الملل لحجرة فارغة من صوتِ امرأة
ينتظر منذ دهرٍ امرأةً من العدم
لربما في مجيئها ستسلّيه بالحُبِّ
تصدّعه المخاللة ..
تناثر عقله المتوقّف عن التّفكير سوى بامرأة
ينفعل بصمت ويهدأ كبركان ثائرٍ
..........
مخاللة لعاشق فارغ من الحُبِّ
ليحلم بامرأة آتية من عالم آخرٍ
امرأة تناثره من مخاللته نحو ممارسة الابداع المثالي في الحُبِّ
فقلبه المتحسّر فارغ من أي حُبِّ
يرغب أن يفيض حبّه على خدّي امرأة آتية من العدم أو من سماء بعيدة..
فهل سيظل عاشقا فارغا من الحب لامرأة منذ دهر ولم تأتِ بعدْ..
فعلى خدّيه طبعتْ قبلاتها وحتى اللحظة لا تنمحي...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف