الأخبار
مدرب الجزيرة يحفز لاعبيه لتحقيق فوزهم الثاني في بطولة محمد السادسالتربية تفتتح المركز المجتمعي الثالث لتعليم الشباب والكبار في يطااستخدام عمود فقري صناعي ثلاثي الأبعاد ودعامات حاسوبية في عملية جراحيةجوائز (ماريتايم ستاندرد 2019) تعلن أسماء المتسابقين النهائيينالأسير خلوف ينتصر على السجان بعد إضراب استمر 67 يومًافلسطينيو 48: رسميًا: القائمة المشتركة تُوصي على "غانتس" لتشكيل الحكومة الإسرائيليةفي فلسطين.. صعقوا جسدها بالكهرباء حتى فقدت وعيها بزعم معالجتها من الجنالمحكمة العسكرية بغزة تُمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهمأرامكو السعودية تحظر التصويرإسرائيل تُعلن موعد بدء العمل بالتوقيت الشتويالجهاد الإسلامي: سحب جائزة أدبية للروائية "كاملة شمسي" سقوط قيمي وأخلاقيتوقف الملاحة في مطار دبي للاشتباه بتحليق طائرة مسيرةالولايات المتحدة: نسعى لتجنب الحرب مع إيرانما هي النقاط التي سيتحدث بها الرئيس عباس في خطابه بالأمم المتحدة؟عشراوي تستقبل وفدا من منتدى شارك الشبابي
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "الأهازيج الشعبية في الخليج والجزيرة العربية" لـ د. عبد الحكيم الزبيدي

صدور كتاب "الأهازيج الشعبية في الخليج والجزيرة العربية" لـ د. عبد الحكيم الزبيدي
تاريخ النشر : 2019-08-02
الأهازيج الشعبية في الخليج والجزيرة العربية

 عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة ؛ صدر كتاب « الأهازيج الشعبية في الخليج والجزيرة العربية » للباحث والشاعر الإماراتي "د. عبد الحكيم الزبيدي".
الكتاب يقع في 140 صفحة من القطع المتوسط ، ويتناول بالشرح والتفصيل فن الأهازيج الشعبية في منطقة الخليج والجزيرة العربية فقد عرف العرب في منطقة الخليج والجزيرة العربية الأهازيج ، مثلهم مثل بقية شعوب الأرض ، وقد تنوعت الأهازيج الشعبية ومثَّلت جميع الحالات الإنسانية بكل تنوعاتها وتقلباتها ؛ فقد عبَّر الإنسان في الخليج والجزيرة العربية عن مشاعر الحب والفرح والغضب والحزن ، والسعادة والشكوى ، بالأهازيج التي ينظمها ويردِّدها في المناسبات المختلفة ، وظلت تتناقلها الأجيال بعد ذلك وتضيف إليها من تجاربها وخبرتها ما يغذيها ويدعمها.
وقد قسَّم المؤلف الكتاب إلى تمهيد وفصلين وخاتمة ؛ خصَّص التمهيد لشرح مصطلح الأهازيج ، وبيَّن أصلها اللغوي ، كما استعرض تاريخ الأهزوجة في التراث العربي ومسمياتها المختلفة ، مع التمثيل لمختلف الأشكال الشعرية التي عرفها العرب والتي يمكن أن تندرج تحت ما يُعرف اليوم بالأهازيج الشعبية.
وفي الفصل الأول تناول الأنماط الشعرية التي اُستخدمت في الأهازيج الشعبية ومثَّل لها ببعض النماذج. وفي الفصل الثاني تناول أنواع الأهازيج الشعبية وقسَّمها إلى قسمين : الأهازيج البحرية ، والأهازيج البرية ؛ ثم شرح كل نوع ومثَّل له ببعض النماذج. ثم لخصَّ في الخاتمة أهم نتائج البحث ، وأتبعَ ذلك بثبت للمراجع والمصادر.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف