الأخبار
الكشف عن تفاصيل لقاء بين حركتي فتح وحماس في لبنان(أزرق أبيض) يوجه دعوة لـ(الليكود) ونتنياهو يقترح على غانتس حلاً لتشكيل حكومةحماس: اعتقال الاحتلال لمواطنين أردنييْن يؤكد اتساع عدوانه ليشمل مكونات الأمةصالون حنظلة الثقافي يقيم ندوة حول موضوع السينما في غزة بين الواقع والمأمولغدا أنطلاق برنامج الناس حكايات علي قناة مصر الحياةمهرجان الفيلم العلمي: عروض أفلام علمية وأنشطة تفاعلية للأطفالنابلس: وفاة شاب وجدت على رقبته اثار حبلاليمن: مركز اللغة العربية للتأهيل اللغوي يختتم دورته التدريبية‫انطلاق معرض كانتون الـ 126 لتوفير منصة مفتوحة للجميعالاعلان عن المدارس الفائزة في برامج بلدية رام الله للتوعية البيئيأول سيارة على الإطلاق من طراز BMW 2 Series Gran Coupeمهرجاز - نو تنجزجامعة بيرزيت تنظم محاضرة حول البنية التحتية للجودة في فلسطين"لعبت مع الأسد" يقترب من 7 مليون مشاهدة على يوتيوباشتية: المنطقة الصناعية في جنين ستوفر 20 ألف فرصة عمل
2019/10/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "أغلال من ورد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "أغلال من ورد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-08-02
أغلال من ورد 

 تنشأ أمل في بيتٍ خارجٍ عن نمط الأسرة المعهود، وتكبر بين أفرادها المغتربين وتتشكل شخصيتها وأفكارها واهتماماتها على هذا الأساس المغترب والبعيد عن أسوار العائلة وإكراهات المجتمع؛ فتحاول أن تصنع محيطها بيديها وتسوّيه على عينيها من خلال قلمها. ومع عدم اكتمال محاولات الاستقبال الذي تطمح إليه، تجد نفسها تتصدىّ لقضايا معقدة في الإنترنت سوف تُشعل عبرها فتيل حوارات ونقاشات حيويّة في الخلق والوجود والإلحاد واللادينية، وتفتح شهية الشغف العلمي والبحث والقراءة لديها أكثر من أي وقت مضى.. وبمقدمات متباطئة تتعرّف أمل على فتاة في الجامعة تُدعى "شَفيا" كأنما كانت بمثابة هدية غير متوقعة في طريق اغترابها الفكري، ومع الأيام أصبحتا أكثر انسجاماً مع بعضهما البعض. لكن أمراً صادماً يحل على علاقتهما وينحى بها نحواً مختلفاً تُحيطها العقبات من كل جانب وقاسمهما المشترك "الاختيار"!

«أغلال من ورد» رواية اجتماعية للكاتبة جميلة محمد العسيري تُفصح بجرأة عن أكثر المواقف والموانع الأخلاقية والأيديولوجية المترسخة في المجتمع العربي، ما يجعلنا على يقين أن النص الأدبي لا ينتج أيديولوجيا فقط، وإنما يشارك في صيرورتها. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف