الأخبار
موظف يسرق متجرا 120 مرةكونراد المالديف يطلق مبادرات بيئية جديدة ممهدًا الطريق نحو تحقيق مستقبل أخضرتقرير: وسائط البث الصوتي بودكاست تتمتع بأعلى مستويات الثقة بين المستمعينالحراكات الشبابية وحملة المطالبة بالهجرة في لبنانمسرح الولايات في مهرجان صلالة السياحي 2019 يشهد عرضا جميلاشاهد: إسماعيل هينة وتوفيق أبو نعيم يؤديان الدحيّةمصر: مشروع قانون جديد لـ"الموازنة" أمام مجلس الوزراء في مصر قريبا"معجزة".. أم تضع توأمين بينهما 11 أسبوعاًانطلاق فعاليات احتفال الجامعة الإسلامية بغزة بمرور 40 عامًا على نشأتها وتأسيسهاد. هدى المطروشي تقدم طلب الترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي في أبوظبيهيئة الأسرى: الاحتلال يحتجز الأسرى المضربين بظروف قاسية وخطيرة لكسر إرادتهمهيئة الأسرى: الاحتلال يحتجز الأسرى المضربين بظروف قاسية وخطيرة لكسر إرادتهمطهران مُستعدة للخطوة الثالثة في تقليص التزاماتها بالاتفاق النوويقوات الاحتلال تُطلق النار تجاه الأراضي الزراعية شرقي خانيونسفي الذكرى الـ 50.. كيف أُحرق المسجد الأقصى عام 1969؟
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "أغلال من ورد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "أغلال من ورد" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-08-02
أغلال من ورد 

 تنشأ أمل في بيتٍ خارجٍ عن نمط الأسرة المعهود، وتكبر بين أفرادها المغتربين وتتشكل شخصيتها وأفكارها واهتماماتها على هذا الأساس المغترب والبعيد عن أسوار العائلة وإكراهات المجتمع؛ فتحاول أن تصنع محيطها بيديها وتسوّيه على عينيها من خلال قلمها. ومع عدم اكتمال محاولات الاستقبال الذي تطمح إليه، تجد نفسها تتصدىّ لقضايا معقدة في الإنترنت سوف تُشعل عبرها فتيل حوارات ونقاشات حيويّة في الخلق والوجود والإلحاد واللادينية، وتفتح شهية الشغف العلمي والبحث والقراءة لديها أكثر من أي وقت مضى.. وبمقدمات متباطئة تتعرّف أمل على فتاة في الجامعة تُدعى "شَفيا" كأنما كانت بمثابة هدية غير متوقعة في طريق اغترابها الفكري، ومع الأيام أصبحتا أكثر انسجاماً مع بعضهما البعض. لكن أمراً صادماً يحل على علاقتهما وينحى بها نحواً مختلفاً تُحيطها العقبات من كل جانب وقاسمهما المشترك "الاختيار"!

«أغلال من ورد» رواية اجتماعية للكاتبة جميلة محمد العسيري تُفصح بجرأة عن أكثر المواقف والموانع الأخلاقية والأيديولوجية المترسخة في المجتمع العربي، ما يجعلنا على يقين أن النص الأدبي لا ينتج أيديولوجيا فقط، وإنما يشارك في صيرورتها. 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف