الأخبار
مدرب الجزيرة يحفز لاعبيه لتحقيق فوزهم الثاني في بطولة محمد السادسالتربية تفتتح المركز المجتمعي الثالث لتعليم الشباب والكبار في يطااستخدام عمود فقري صناعي ثلاثي الأبعاد ودعامات حاسوبية في عملية جراحيةجوائز (ماريتايم ستاندرد 2019) تعلن أسماء المتسابقين النهائيينالأسير خلوف ينتصر على السجان بعد إضراب استمر 67 يومًافلسطينيو 48: رسميًا: القائمة المشتركة تُوصي على "غانتس" لتشكيل الحكومة الإسرائيليةفي فلسطين.. صعقوا جسدها بالكهرباء حتى فقدت وعيها بزعم معالجتها من الجنالمحكمة العسكرية بغزة تُمهل متهمين 10 أيام لتسليم أنفسهمأرامكو السعودية تحظر التصويرإسرائيل تُعلن موعد بدء العمل بالتوقيت الشتويالجهاد الإسلامي: سحب جائزة أدبية للروائية "كاملة شمسي" سقوط قيمي وأخلاقيتوقف الملاحة في مطار دبي للاشتباه بتحليق طائرة مسيرةالولايات المتحدة: نسعى لتجنب الحرب مع إيرانما هي النقاط التي سيتحدث بها الرئيس عباس في خطابه بالأمم المتحدة؟عشراوي تستقبل وفدا من منتدى شارك الشبابي
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بوح الدخان..مرة أخرى بقلم:أ.د. ابراهيم خليل العلاف

تاريخ النشر : 2019-07-30
بوح الدخان..مرة أخرى بقلم:أ.د. ابراهيم خليل العلاف
بوح الدخان..مرة أخرى 
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 

استاذ التاريخ الحديث المتمرس -جامعة الموصل 

مرة أخرى مع القاصة المبدعة الاستاذة ميادة الحسيني ، وهي تصدر الجزء الثاني من حكاياتها من مدينتها الموصل : المدينة الصابرة المحتسبة .وبوح الدخان مجموعة قصص قصيرة تروي ما جرى في الموصل خلال السنوات القليلة الفائتة من احداث كان لها صداها وتأثيراتها على الانسان الموصلي رجلا كان أم إمرأة طفلا صغيرا أم شيخا كبيرا . 

والقاصة الاستاذة ميادة الحسيني ، وهي من قدمت لنا من قبل الجزء الاول من حكاياتها المؤثرة أبت الا ان تُلحق مجموعتها القصصية الاولى بمجموعة قصصية ثانية وبالقوة نفسها وبالسياق نفسه .. انها قصص من الواقع الاليم الذي ارادت بها اقصد ارادت من وراء قصصها ان توثق حالات انسانية فريدة عاشها الموصليون وخاصة خلال السنوات 2014 - 2017 حين جثمت عناصر داهش على صدور الموصليين وهنا اقول ان القاصة وهي تروي حكاياتها اسهمت اسهاما كبيرا في توثيق كثير مما جرى ومما لايتوفر للمؤرخ المحترف .

تسجيل المشاعر الانسانية ، وتوثيق آهات الناس وأناتهم قد لايستطيع المؤرخ ان يقدمها لقراءه مهما أوتي من قدرة فهو كثيرا ما يتعامل مع الاحداث السطحية ودون ان يغوص في بواطن الاشياء والغاطس من الاحداث ؛ فذلك يحتاج الى قلم اديب وريشة فنان وهو ما امتلكته القاصة الواعدة الاخت الاستاذة ميادة الحسيني .

واقول وانا على يقين تام أننا أمام عمل كبير لقاصة متميزة تمتلك كل ادواتها وتتعامل بحرفية دقيقة مع النصوص ، ومع المشاعر سواء بسواء .رأيتها من خلال قراءة قصصها وهي تدخل الى نفوس شخوصها وتستبطن ما تضمه من احاسيس وردود فعل تجاه ما رأه من احداث ، ومصائب ، ومصاعب ، ومنغصات طيلة سنوات ثلاث عجاف .

( رافدين) هذه الفتاة المسيحية التي بقيت في الموصل خلال ايام داعش من هو الذي يستطيع ان يتابع حركتها وهي تشهر اسلامها وتواجه اهلها وتصارع اقدارها ..من يستطيع ان يفعل ذلك (ميادة الحسيني ) في قصتها الموسومة ( رافدين ) هذه الانسانة التي ابت الا ان تعيش في مدينتها وتتقاسم الحياة مع ام صلاح لتعطي المثال القوي على ان الموصل ستظل مدينة التعايش بين كل الاطياف .

وفي قصة (لمصر في مدينتي حكاية ) من يستطيع سوى (ميادة الحسيني ) ان تسجل حركة ابو رشا المصري الذي عاش عقودا في الموصل وسقط على ارض الموصل شهيدا من اجل ان يقول أن الدم العربي العراقي والمصري واحد ، وأن المصير العراقي والمصري واحد .

لو اجتمع كل مؤرخو الامة لكي يثبتوا هذا الحقيقة لما استطاعوا ان يثبتوها كما اثبتتها ميادة الحسيني في حكاياتها من الموصل .. الموصل المدينة الاصيلة التي يحن اليها من يفارقها ويحمد العيش فيها من يدانيها .

وهكذا نمضي ونحن نقرأ حكايات ميادة الحسيني من الموصل هذه الحكايات ال (33 ) تصلح لأن تمثل على المسرح ، فوراء كل قصة حياة ووراء كل قصة مشاعر واحاسيس انسانية ..احتضار -جسر الامل - بوح ارض - رافدين- بقايا رماد - حلم الحرية - سحر دجلة - رحلت يمامة - العيون اوصدت - مكتبة وشيخ كبير - معلم وطفل -أُمي اليك اكتب - رانيا - محمد والعبارة وغيرها من القصص تحكي ما حل بهذه المدينة ، وما واجهه اهلها ، وما كان عليه الناس من وضع وما أحسوابه من مشاعر وما انتظروه من أمل ...قصص انسانية فريدة في بابها شكلا ومضمونا : لغة رشيقة ، وعبارة مقتضبة ، ومعان كبيرة ..... أيها النقاد أين أنتم لتستخرجوا ما في بحر ميادة الحسيني من لألئ ودرر كامنة ..

الحق اقول لكم اننا أزاء قاصة كبيرة قاصة موصلية قاصة عراقية قاصة عربية كبيرة وكبيرة جدا اتمنى لها التألق ومزيد من الابداع .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف