الأخبار
منظمة التحرير تستنكر الاعتداء على مقر دائرة اللاجئين بقطاع غزةشاهد: اللحظات الأولى لسقوط الصاروخ في سيديروت قرب احفالية للمستوطنينعبيد: مراسم تشييع جثمان الشهيد تامر صرخة حق مدوية لتشييع الانقسام ا(كابينت) يعقد جلسة طارئة غداً لمناقشة التصعيد في الشمال والجنوبالداخلية: وفاة نزيل بصعقة كهربائية بمركز إصلاح وتأهيل "أصداء" بخانيونسشاهد: 16 اصابة بالهلع بعد اطلاق صواريخ من غزة على مستوطنات الغلافأول تعليق من الرئاسة الفلسطينية على شطب فلسطين من قائمة الشرق الأوسطاعتقال شابين ومصادرة مركبة خلال اقتحام الاحتلال لقرية دير بزيع غرب رام اللهالشيخ: حذف اسم فلسطين لا يلغي الحق السياسي والتاريخي لشعبنامجموعة شركات مدرجة تفصح عن بياناتها المالية للنصف الأول من العام 2019كلنا اهل مبادرة مجتمعية تدعو لتعزيز ثقافة اللاعنف وتحسين اوصال الترابط الاجتماعيمصرع طفلة (عام ونصف) إثر صدمها جنوب القطاعالديمقراطية: إزالة الخارجية الأميركية اسم السلطة عن خارطة فلسطين تمهد لضم الضفةوزارة الثقافة وبيت القدس تنظمان قراءة في رواية حرب الكلب الثانيةشاهد: سالم سلامة يوضح فتواه بشأن الهجرة خارج فلسطين
2019/8/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صوت النشاز! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-07-29
صوت النشاز! - ميسون كحيل
صوت النشاز!

لا يزال يدور في أذني كلام الرجل العجوز رغم أن الكثيرين لم ينتبهوا لما قاله!  وفي نفس الوقت لم يلفت نظري في حديثه سوى ما أشار إليه حول قرار الرئيس بوقف كافة الاتفاقات المبرمة مع إسرائيل. وللتذكير فإن القرار لم يعجبه؛ إذ أن تداعياته ستكون مضرة للفلسطينيين ولن تصل المضرة لإسرائيل على حسب ما يتوقع المهللون والمطالبون بالزيادة! وفي العودة إلى القرار لا أدري إذا كان المندفعون قد قرأوا اتفاق أوسلو أو أي من الاتفاقات الأخرى، وأشك أنهم قرأوا وإن قرأوا لم يفهموا أن الحياة الفلسطينية الآن مرتبطة ارتباط كلي بهذه الاتفاقات وبشكل يمثل كل مناحي الحياة. ومن الطبيعي هنا أنه قد لا يستوعب البعض ما نقدمه من رأي، وقد يذهب جزء منهم إلى توجيه الاتهامات! وقناعاتي تشير إلى أن الرئيس لديه ما لا نعلمه ولا أظن أنه لا يعلم تداعيات تنفيذ القرار، وفي الحقيقة أن قرار وقف التعامل مع الاتفاقات "في حال تم اتخاذ قرار التنفيذ" فسيقع الفلسطينيون بين مسارين، والمساران أحدهم مع الرئيس ومفتاح السلطة! والمسار الثاني ما ذهب إليه الرجل العجوز في إعلان تجديد الثورة. وكل ما يقال من هنا ومن هناك مجرد خزعبلات لا تسمن ولا تغني من جوع. ويعمل مختصوها لإثبات وجودهم دون دراسة عميقة.

أستبعد الذهاب بعيداً في موضوع القرار وقد يكون من وراءه أمور لم يصل الثوريون والداعين لتنفيذه إلى استيعابها أو إدراك تداعيات القرار، أن تنفيذ قرار مثل هذا يتطلب أن يرافقه قرارات عربية في طبيعة وشكل العلاقة مع إسرائيل! ودون ذلك فقد نمنح ترامب فرصة على طبق من فضة!

وإني على يقين بأن الرئيس وصل إلى طريق إنهاء الوضع القائم على المستوى الداخلي الفلسطيني، وعلى مستوى شكل العلاقة مع إسرائيل وكيفية التعامل مع المجتمع الدولي، وبالتأكيد لا يعرف أحد ما يجول بخاطره لأنه يعلم جيداً ماهية ردود الأفعال وأهداف مطلقيها! فانتظروا قليلاً ولا تتعجلوا وارحمونا من صوت النشاز!

كاتم الصوت: بالتأكيد أن بيان الرئاسة لم يقصدنا ولكن عندما نتحدث ونعبر عن غضبنا فذلك لأن مستوى الموقف العربي لم يرتقي لمستوى المؤامرة مع إدراكي بأن هناك صوت نشاز.

كلام في سرك: غضب بعض الدول من الرئيس لأنه لم يبلغهم بالقرار وكأنهم يقفون مع جيوشهم على أبواب القدس!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف