الأخبار
نتنياهو يتغزل بقناة (الجزيرة)عملة فيسبوك مطلوبة لتحقيق دوليعملة فيسبوك مطلوبة لتحقيق دوليالسيسي للشباب: لماذا تركزون على تخصصات الآداب؟نائبة كويتية: على الوافدين الأجانب دفع ثمن الهواءالأسرى يبدؤون خطوات احتجاجية خلال الساعات المقبلةبحر: نُشيد بمخرجات اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الداعمة للمقاومة الفلسطينيةنتنياهو: صفقة القرن ستُعلن بعد أيام قليلة من الانتخابات العامةأبو رخية: اذا ما وفرت الحكومات حماية للنساء فنحن جاهزون لحمايتهنمدرسة (S.D.R) البحرية تخرج فوج القدسعورتاني يناقش مع مديري مدارس رام الله والبيرة سبل تجويد مخرجات التعليمقوات الاحتلال والمستوطنون يواصلون انتهاكاتهم في الضفةالعسيلي: نقود مباحثات مكثفة لزيادة صادرتنا الوطنية واستقطاب استثماراتأمينة الدفاع عن حقوق ذوي الإعاقة بتونس: دستور 2014 مكسب مهم للديمقراطية"الزراعة والسلامة الغذائية" تغلق منشأة "مطعم اوبال" و"النبع لخدمات التموين" في أبوظبي
2019/9/15
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور طبعة جديدة من رواية "دِمَشْقيَ" للفلسطينية سعاد العامري

صدور طبعة جديدة من رواية "دِمَشْقيَ" للفلسطينية سعاد العامري
تاريخ النشر : 2019-07-25
صدور طبعة جديدة من رواية "دِمَشْقيَ" للفلسطينية سعاد العامري

كتب : شاكر فريد حسن

عن دار " الرقمية " في رام اللـه ، صدرت طبعة جديدة خاصة بفلسطين من رواية المعمارية الفلسطينية سعاد العامرية الموسومة " دِمَشْقيَ " ، الصادرة عن دار المتوسط بإيطاليا العام ٢٠١٦ .

وتحكي الرواية عن ثلاثة أجيال فلسطينيين وسوريين عاشوا عبر سلسلة من العلاقات ما بين دمشق ونابلس والقدس وبيروت في اواسط القرن التاسع عشر وحتى يومنا هذا ، مع سرد لتفاصيل الحياة في بدايات القرن العشرين من حيث هندسة ومعمار البيوت وطبيعة العلاقات الاجتماعية والاقتصادية .

وتمزج الرواية بين التاريخ الجماعي والقصص الشخصية في حارات وأزقة المدينة السورية العتيقة التي تحول العامري الى شخصية من لحم ودم .

وصاحبة الرواية سماح العامري هي كاتبة ومعمارية فلسطينية من مواليد يافا العام ١٩٥١ ، وتعيش في الضفة الغربية بمدينة رام اللـه ، درست في دائرة الهندسة المعمارية بجامعة بير زيت ، وحاصلة على شهادة الدكتوراه من اسكتلندا ، وتشغل مهندسة معمارية وأستاذة للعمارة ومديرة مركز المعمار الشعبي ( رواق ) .
صدر لها في مجال الرواية " شارون وحماتي " و " ومراد مراد " و " وغولدا نامت هنا " ، وتعتمد في كتاباتها الأسلوب الساخر الهزلي .

بالإضافة الى مجموعة كتب حول العمارة في فلسطين ، نذكر منها : " عمارة ترى كراسي ، العمارة الفلاحية ، البلاط التقليدي في فلسطين " .

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف