الأخبار
شراكة بين فودافون آيديا ومافينير لتوسيع الشبكة كمنصّة"بيز سنتر" تفتتح منشأةً للعمل المشترك في أورلاندوكاتب عالمي: الإمارات تعتلي مكانة مرموقة في النظام العالمي الجديد"هايبرديست" تستعرض قدراتها التكنولوجية الرقمية في معرض جيتكس 2019"الاصلاح الديمقراطي" يُهنئ الشعب التونسي فوز رئيسه المُنتخبترامب يعفو عن عالم ميت منذ 1965الحملة الشعبية لدعم مبادرة الفصائل: ندعو الأحزاب الثمانية للكشف عن الجهة المُعطلةأبو كرش: مستحقات الموظفين عن الأشهر الماضية يجب أن تشمل تفريغات 2005قطر الخيرية توزع 100 ألف وجبة غذائية للاجئين والأسر الفقيرةمحافظ طولكرم يطلع وفداً من اليسار الدنماركي على انتهاكات الاحتلال وأوضاع المحافظةوفد من وزارة الصحة يزور الطائفة السامرية للتهنئة بعيد العرشجامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من البنك الدوليتنويه من شركة توزيع الكهرباء بشأن أعمال تطوير وتهيئة على خط جبالياقلقيلية: وزارة الثقافة تحتفي بيوم التراث"سنيورة".. الراعي البرونزي لمباراة فلسطين والسعودية
2019/10/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زيارة إلى الحدباء بقلم: زحل اسماعيل المفتي

تاريخ النشر : 2019-07-24
فرقت بنا الايام والسنين، فبعدنا عن حينا القديم ثم بعدنا عن مدينتنا. وعدت بعد طول غياب، فحملني الشوق إلى ملاعب الطفولة وعادت لذاكرتي أحلام الصبا ومرح الشباب، عادت الذكريات وكأنها بالأمس القريب لاراها بعيون غطاها المشيب واتعبها الاغتراب، واثارت في نفسي زوبعة من الاحاسيس بين الشوق والأسف، والانس والوحدة. فلذّ لي أن ابكي على العمر الماضي وعلى انفسنا وعلى من فارقناهم ومن طواهم الموت وتركوا في قلوبنا غصّة تفور في الأعماق تحت ركام الأيام والسنين. بكيت وخنقتني العبرات حتى تعجب من حولي من بكائي، وفي غمرة هذه الكآبة الحلوة تذكرت صباحات العيد التي كانت تجمعنا وأمسيات الصيف الحميمية بسهراتها العائلية، وربيع مدينتنا الجميل الذي طالما تغنى به الشعراء. هذه الشجرة الضخمة التي كنا نلعب حولها ونتسلق اغصانها، وتلك الطرق والشوارع التي مشيناها وتسامرنا فيها، ونظرت إلى ذلك النهر العظيم الذي يشطر المدينة الى نصفين ويغسل بمائه العذب احزان سكانها وينساب بهدوء يحمل معه قصص المتنزهين على ضفافه، وتلك المئذنة المنحنية التي امتازت بها المدينة والتي لقبت الحدباء نسبه اليها، والتي لا زالت تشمخ في مكانها لتروي تاريخاً عظيماً لا تحتويه كتب التاريخ ولا يفهمه إلا سكان المدينة.

وفيما انا مستغرقة في صمتي لا اسمع إلا صدى الذكريات علا صوت المؤذن من فوق تلك المئذنة ليرفع الآذان "الله أكبر.. الله أكبر". تساقطت كلماته كالندى على قلبي لتبعث الهدوء والسكينه في نفسي المحزونة. 

ما احلاها من ذكريات وما امرها على قلوبنا بعد الغياب...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف