الأخبار
شاهد: انطلاق اجتماعات اللجنة الحكومية الفلسطينية الروسية في موسكوالأغا: الأمة ستستعيد مجدها وتحرر أوطانها من خلال التمسك بالقرآن والعمل بهالمنظمات الأهلية: إغلاق المؤسسات المقدسية أولى خطوات الموقف الأميركي لتصفية الوجود الفلسطينيالمكتب الحركي للصحفيين يدين إغلاق الاحتلال مكتب تلفزيون فلسطين في القدسدعوة لإنشاء مركز وطني لتطوير قطاع الزيتون لمواجهة التحديات ولتطوير منظومة الاستشعاراري روزنستوك مؤسس مدرسة هاي تك هاي‫الفائز بجائزة وايز للتعليم 2019فلسطينيو 48: توما-سليمان تطالب وزير المواصلات بتخصيص الميزانيات اللازمة لوقف شلال الدم بالشوارعالمعاهد الأزهرية في فلسطين تُحيي ذكرى المولد النبوي الشريفقلنديا يقبض على الصدارة ولعبة الكراسي الموسيقية تظهر بوسط وقاع جدول الترتيب"الأمل" للملاحظة والرعاية الاجتماعية تنظم ندوة حول "السلوك العدواني لدى الأطفال المراهقين"مجموعة التزام" تنظم حملة بـ"منتزه القرم الوطني" احتفاءً بـ"اليوم العالمي لمصائد الأسماك"تغطية خاصة لـ"الإعلام": حفيد الشيخ القسّام يرثي جدهزيارة مجاملة لوفد من خلية الاتصال والصحافة لمقر الديوان الوطني للأرصاد الجويةالكيلة تبحث مع بعثة للصحة العالمية وبنك الاستثمار الأوروبي النهوض بالرعاية الصحية"الإعلام": حظر تلفزيون فلسطين في القدس إطلاق لأيدي التطرف
2019/11/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"مآلات التطرف في إسرائيل" كتاب جديد للمصري وعوض

"مآلات التطرف في إسرائيل" كتاب جديد للمصري وعوض
تاريخ النشر : 2019-07-23
"مآلات التطرف في إسرائيل" كتاب جديد للمصري وعوض

صدر كتاب "مآلات التطرف في إسرائيل" عن المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الاستراتيجية بمدينة رام الله يوم الاثنين 22/07/2019، للباحثين اللواء د. محمد المصري ود. أحمد رفيق عرض، وقد جاء الكتاب بمئة وخمس وثلاثين صفحة من القطع الكبير، وتضمن سبعة فصول، ناقشت جماعات التكفير اليهودية في إسرائيل ونشاطاتها، واحتمالات صدامها مع المجتمع والدولة، وعلى مدى صفحات الكتاب طُرحت فكرة أن تتحول جماعات التكفير اليهودية من العمل ضد الفلسطينيين إلى العمل ضد المؤسسات الرسمية الإسرائيلية.

وجاء في الكتاب أن إسرائيل ما تزال ذات مؤسسات قوية تحول دون تحوّل تلك الجماعات التكفيرية إلى جماعات فاعلة ضد المجتمع، ولكن ذلك لا يُشكّل ضمانة مع تزايد العنصرية في المجتمع الإسرائيلي، وعلى عكس الدول الحديثة فإن إسرائيل تغض الطرف عن الجماعات الإرهابية والتكفيرية على افتراض أنها تحقق سياساتها التهجيرية ضد الشعب الفلسطيني، ولكن منطق الأشياء يقول إن المسألة مسألة زمن حتى يتغير الحال.

ويطرح الكتاب أسباباً متعددة لانقلاب جماعات الإرهاب والتطرف إلى جماعات ضد المجتمع والدولة، وتتمثل هذه الأسباب في: تآكل قوة الردع الإسرائيلية، أو تسوية تتطلب انسحابه من المستوطنات أو وصول المتدينين إلى الحكم أو ازدياد الصراعات الأثنية في المجتمع الإسرائيلي أو تدهور الاقتصاد الإسرائيلي وتغير نوعية الحياة.

كما ناقش الكتاب بؤر التكفير المحتملة في المجتمع الإسرائيلي وتأثير تلك الجماعات على المجتمع الإسرائيلي والتسوية مع الفلسطينيين.

ويُذكر أن هذا هو الكتاب الخامس المشترك لكل من د. المصري ود. عوض، وجاء في المقدمة: "هذا الكتاب يعرج على مصادر التطرف اليهودي ومآلاته، واحتمالات ظهوره وموانع انتشاره وسيطرته وبؤر الانفجار المحتملة والعلاقات المعقدة بين المؤسسة الرسمية الإسرائيلية وبين ما يسمى المعارضة داخل وخارج الكنيست، فالمجتمع الإسرائيلي ما يزال ديناميكياً قادراً ومبادراً، كما أن شروخه والفوارق والفجوات فيه لم يتم فحصها في تجربة تُظهر إلى أي مدى يمكن لهذه الشروخ أن تلعب أدواراً في رسم المستقل".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف