الأخبار
النضال الشعبي تؤكد على ضرورة وضع ملف الأسيرات على رأس سلم الأولوياتمختصون يدعون لتضافر الجهود واستحداث آليات لمواجهة محاربة المحتوى الفلسطينييوم دراسي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية حول رعاية الأشخاص ذوي الإعاقةالاردن: "شومان" تفتتح معرض برنامج مختبر المبتكرين الصغارعياش يشيد بدور الأردن في دعم القضية الفلسطينيةفرقة العاشقين الفلسطينية تُعود بمجموعة من أعمالها الجديدةتتويج الفائزين في مزاينة الإبل في مهرجان الظفرة 2019النمسا تتبرع بمليوني يورو لدعم مناشدة (أونروا) الطارئة للأزمة الإقليمية السوريةجلسة نقاش حول تعهد وزارة المراة بإصدار قانون حماية الاسرة من العنفحنا: نقف الى جانب أسرانا ومعتقليناانعقاد الملتقى الحواري الأول لقطاع التأمين البحريالسنغال تُعلن تضامنها مجدداً مع فلسطين والقدس عاصمة دائمة لدولتهاأفيغدور ليبرمان: لن أنضم إلى حكومة ضيقةالامن الوقائي ينظم ندوة بعنوان دور العرف العشائري في تعزيز السلم الاهليتعليم شرق غزة تتوج بالمركز الثاني في البطولة المركزية لتنس الطاولة بنات
2019/12/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سيصبحون أغراب أكثر من الأول بقلم:مروان صباح

تاريخ النشر : 2019-07-23
سيصبحون أغراب أكثر من الأول بقلم:مروان صباح
سيصبحون أغراب أكثر من الأول ...

خاطرة مروان صباح / بعد عشرات السنوات ، تحديداً سبعون عام ، فقد الفلسطينيون جميع الأراضي المتاخمة لأرضهم الفلسطينية وبالتالي أفقده ذلك ثلاثة عناصر ، المقاومة والبعد القومي وجدية التحرير لكن أن يفقدوا الفلسطينين ما تبقى لهم من بيوت كما هو حاصل في منطقة صور باهر بالقدس يعني أصبح الوقت مناسب بل ضرورة ملحة لكي يفكر من لا يفكر في بناء جزيرة في البحر الأبيض المتوسط تُتاخم أرض فلسطين التاريخية لكي يعيد مشروع التحرير مع حرص الباني هذه المرة بأن تشمل فقط من يرغب بالمقاومة ويمتنع عن من يريد يشتغل في السياحة والاقتصاد والفن والترفيه ، بل الذي يضحك أكثر ، ذلك الحراك الإعلامي و الدبلوماسي المخصي الذي يطالب ما يسمى بالمجتمع الدولي بالتحراك لكي يوقف بلدوزرات جيش الإسرائيلي بالهدم ، كأن المطالب أطرش زفاف ، ألم يسمع نداءات أجداده من قبل عندما قام الإسرائيلي باحتلال الأرض بالكامل دون أن يقيم المحتل شأناً لأي نداءات جاءت في ظل القطبين عندما كان للعالم أكثر من قطب .

واقع العرب هكذا هدم في القدس وهدم في معرة النعمان وهدم في الفلوجة وهدم في اليمن والهادم واحد حتى لو أختلفت أدواته ، الآن حسب الرؤية الاسرائيلية يعتبر الهادم جميع البناء العربي القائم في القدس غير شرعي طالما قانونياً القدس عاصمة لدولة إسرائيل وباعتراف القطب الأوحد وفي هذه المناسبة نعزي الاشاوس الذين اعتمدوا على صلاة قريبة مع أمين حزب الله حسن نصر ونقول لهم فات الأون وانكتب على الجبين بأن أصبحتم أكثر أغراب وأبعد . والسلام
كاتب عربي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف