الأخبار
اللجنة الشعبية للاجئين بالشاطئ تنظم وقفة جماهيرية دعما لتجديد تفويض "أونروا"ابو جيش: عدد الباحثين عن العمل 40,000 وسوق العمل يوفر فقط 8000أجمل تسريحات شعر للعرائس.. استوحيها من نجمات العالمنصائح مهمة لارتداء فستان زفاف بلا حمالاتتنمية القدس توقع مذكرة تفاهم البوابة الموحدة للمساعدات مع مؤسسات القدسالمركز الفلسطيني الكوري للتكنولوجيا بـ"بوليتكنك" فلسطين ينظم ورشة عمل حول اللقاحات الحيوانيةصورة نادرة لشقيقة عادل إمام في حفل خطوبتها على مصطفى متوليبدعم من المؤسسة العالمية لمساعدة الطلبة العرب تخريج دورة الرسم بالحناءأبو سيف: لا يجوز انتهاك الحق بالتعبير وممارسة الفن تحت أي ذريعةاتبعها فورا.. عادات يومية صحية تنهي آلام الظهرالجماهير الشعبية بمخيم خانيونس تطالب دول العالم الحر بتجديد تفويض "اونروا"يوتيوب تنظم برنامج (NextUp) لمبدعي القنوات لأول مرة في الوطن العربيالنائب العام يتلقي وفدا ايطاليا مختص بالرقابة على السجونالراقصة جوهرة على متن طائرة: "هل القاهرة تبكي لأنني غادرتها؟"النجاح وبذور ومسارات ينظمون يومًا حول الانتخابات
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القصائد العشر -القصيدة الرابعة بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2019-07-23
القصائد العشر -القصيدة الرابعة بقلم:مهدي العامري
1

كان موتنا بطيئا,,
ومستعجلا,,,
في نفس الوقت,,,
تركنا خلفنا الكثير من الذكريات الجميلة,,
والحزينة,,,
في نفس الوقت,,,
تركنا خلفنا سينما بغداد,,
واستديو العامري,,,
والمتحف البغدادي,,
وحديقة الزوراء,,
ومدينة الالعاب,,,
وشارع حيفا,,,
وجسر الشهداء,,,
وسوق الشواكة,,,
مثلما تركنا ,,,
فلاح ابو العمبة,,
وجارتنا زمبو,,,
والعانية ا م
سعدون,,,
وبيت العلوية ام رعد,,
وبيت الحاج علوان,,
وبيت الحاج بريهي,,,
وذلك البيت الذي اشتراه ابي,,,
بالفي دينار,,,

تركنا كل ذلك خلفنا,,,
لنموت ببطء,,
ونموت على عجل ,,,
في نفس الوقت,,,,

2

ما كان في بالي اكتب فيك,,
قصيدة,,,
بل كان في بالي,,
اكتب فيك,,
الدموع,,
والجراح,,,
والمأساة,,,
والملح,,
والخبز,,,
والزعل,,,
والرضا,,,,
وشيء من انين امك,,,
وهي تبكي صورك القديمة,,,
وشيء من أنين اباك,,
الذي يرقد الآن على نفس السرير,,,
الذي كنت ترقد عليه,,
أنت؟؟؟

3

لا اعرف ما الذي حدث,,
هكذا بدون موعد,,,
وبدون سابق انذار,,,
كالحلم,,
او,,
كغيمة مطر,,,
مسافرة,,,
تمر سريعا,,,
هكذا ,,
تتركنا,,,
بين سنادين الالم,,,
وبين مطارق الدموع؟؟؟؟؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف