الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حين يرفرف علَمُنا الفلسطيني فوق قبب الكنائس والمساجد بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-07-23
حين يرفرف علَمُنا الفلسطيني فوق قبب الكنائس والمساجد بقلم:عطا الله شاهين
حين يرفرف علَمُنا الفلسطيني فوق قبب الكنائس والمساجد
عطا الله شاهين
حينما نشاهدُ علمَ فلسطين يرفرف فوق قببِ الكنائس والمساجد ينتابنا شعور مليء بالفرح، ونشعر بأننا نعيش في وطنٍ محررٍ، ولو أنّ الفرحة تكون مؤقتة، لأن الاحتلال يقوم بنزع تلك الأعلام المرفرفة، فحين يرفرف علمنا الفلسطيني نسرّ ونتمنى أن يأتي يوما ليرفرف علمُنا إلى الأبد فوق القدس المدينة الفلسطينية، التي يعشقها كل الفلسطينيين فما أجمل أن نرى مدينة القدس مزيّنة بالعلَم الفلسطيني، ولكنّ الاحتلال يستفزّ منه ويقوم بنزعه..
إن العلم الفلسطيني كما نرى رغم رايات الفصائل، إلا أن علَمَنا بألوانه الأحمر والأبيض والأسود والأخضر هو الأكثر حضورا في فلسطين، حتى في المسيرات السلمية نرى علَمَنا مرفرفاً بأيدي الفلسطينيين، الذين يرفعونه عاليا، فالعلم الفلسطيني هو علَمُ الوحدة الوطنية الفلسطينية وسيظلّ العلمُ الفلسطيني يرفرف فوق مؤسساتنا في شموخٍ، فما أجمل أن نشاهد علَمَنا الفلسطيني حين يرفرف على أسطحِ منازلنا وقببِ كنائسنا ومساجدنا...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف