الأخبار
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشميعشراوي تدعو (يونسكو) للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف بوجه الانتهاكات الإسرائيليةإغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تُغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل وفتح وحماس معاً بطليعة القوى والفصائلقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية بالطب الوقائي بالصحة في غزة يُصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليل
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أين قرارات الجامعة العربية بحق الفلسطينيين؟ بقلم:محمود مصطفى أبو شرخ

تاريخ النشر : 2019-07-22
منذ عام 1948م والفلسطينييون يعيشون يومهم على أعقاب أمسهم المرير ويتجرعون صباح مساء كأس الظلم لما تسببه الأحتلال الأسرائيلي لمدنهم وقراهم وتهجيرهم . يعيشون حالة عدم الأستقرار . يعيشون أياما صادمة أثرت أعلى نفسيتهم وخاصة الأجيال التي ولدت خارج الوطن . وكل ذلك لما يلمسوه من سد أبواب العمل والأقامة الآمنة المضمونة وخاصة في البلاد العربية التي ولدوا على أراضيها والتي نفضت أيديها عن القرارات التي وقعتها سواء ما تعلق بالقرارات الصادرة عن مجلس جامعة الدول العربية مثل القرار رقم (1547) في 9/3/1959 الذي أوصى حكومات الدول العربية بالنظر بعين العطف بإعطاء فرص العمل للاجئين الفلسطينيين المقيمين على أراضيها مع الأحتفاظ بجنسيتهم كمبدأ عام. وكذلك مثل بروتوكول الدار البيضاء عام 1965م الذي نص على ضرورة معاملة الفلسطينين في الدول العربية التي يقيمون فيها معاملة شعوبهم في الأقامة والسفر وتيسير فرص العمل لهم مع إحتفاظهم بالجنسية الفلسطينية . إن هذا القرار اكثر شمولية للدعوة لرعاية الفلسطينيين .حيث أنه لم يقتصر عللى اللاجئين بل تمتد آثاره لكل الفلسطينين مراعاة للظروف الني يمرون بها . كما أنه وضع حدا لما يتذرع به البعض رغبة للتنصل من القرارات بالأدعاء أنه لا يوجد لدينا لاجئين فلسطينيين . إضافة لهذين القرارين فإن إتفاقية القاهرة الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة اللبنانية برعاية جامعة الدول العربية عام 1969م التي كانت بخصوص الفلسطينين المقيمين على أراضيها والتي نصت على منح الفلسطينين حق العمل والتنقل والتي أسقطها البرلمان اللبناني عام 1987م كل هذه القرارات لم تخرج إلى النور ولم تطبق على الوجه الصحيح وبقيت حبرا على الورق . ومما زاد الطين بلة ما تتوجه إليه غالبية الدول العربية من التطبيع مع إسرائيل الذي ترتب عليه تضيق الخناق على الفلسطينيين المقيمين على أراضيهم . حيث فرضت بعض هذه الدول القيود على الفلسطينيين بغرض التخلص منهم أو من باب الضغط على السلطة الوطنية الفلسطينية واتخذت من وجوب حصول الفلسطينيين المقيمين على أراضيها على الجواز الفلسطيني فرصة لأنهاء المركز القانوني للفلسطينيين المتمثل بحق العودة .والذي يثير الغيظ ان هذه الدول تنادي دائما أن القضية الفلسطينية هي قضيتهم الأولى وهي القضية المركزية للأمة العربية فأين نحن ؟ ومن نصدق الواقع أو أحلام العصافير؟إكذوبة : بلاد العرب أوطاني .. وكل العرب إخواني
المستشار القانوني / محمود مصطفى أبو شرخ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف