الأخبار
نائب المندوب الروسي: نحن على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح جديدقرار فرض رسوم على "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردنبعد رفض استقبال وفد الدوحة... أمير قطر يبعث برسالة إلى البرهانكتائب (حزب الله) العراقي توجه إنذاراً للأمريكيين:سنرد ردا قاصما على أي استهدافالمجلس السيادي يبحث مجمل الأوضاع في السودانالشرطة تقبض على شخصين من تجار المخدرات شرق نابلسشيما الشمري في القاهرة خلال أيام للتعاقد على مسلسل رمضانيفيديو: قوات "الأمن الوطني" تجبر جيش الاحتلال على الإنسحاب من شارع "القدس"‎نتنياهو: "إسرائيل" تعمل ضد ‎إيران على الأراضي العراقية والسوريةروان عليّان: لهذا السبب واجهت أفيخاي أدرعي... وسنقاوم حتى بالفناقامة مخيم الشهيد المقدسي نسيم مكافح ابو رومي "الصيفي" في منطقة الاغواراليمن: تفاصيل خاصة عن مقتل حمزة بن لادن في أحداث عدن الأخيرةالضمير تنظم ورشة عمل متخصصة بعنوان (الأخطاء الطبية التأصيل القانوني والحماية الواجبة)فيديو: القسام يعرض مشاهد وتفاصيل جديدة حول توأمُ الجهاد"العطار وأبو شمالة"الشرطة تحقق في ملابسات وفاة فتاة في ظروف غامضة
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حادثة بقلم: رانية مرجية

تاريخ النشر : 2019-07-22
حادثة بقلم: رانية مرجية
حادثة-بقلم رانية مرجية 

لا تدري ماذا حدث!

كلُّ جزءٍ بها انتفضَ.. صرخَ.. تَحدّى وزنَ جسدها الأشبهَ بوزنِ الفيلِ.. المتعبِ المترهِّلِ الآيلِ للفَناءِ بكلِّ لحظةٍ.

غادرتْها روحها لتبحثَ عن حرّيّتِها.. أرادتْ جسداً محصّناً.. قويّاً.. مرِناً.. مَمشوقاً.. أكثرَ شباباً ونضارةً ورونقاً.

لَم تحاولْ منْعَها، ولن تتربّصَ بها أو تسجنَها، فللرّوح كاملُ الحريّةِ في اختيارِ الجسدِ الّذي يُناسبُها، لاسيّما أنّها (هي) شاختْ قبلَ أوانها.

عجيبٌ أمرها!

سئمتْ من نفسها، ومِن شكلها، ووزنها.. كانت تائهةً، ومُمزّقةً، ومذبوحةً، ومشتّتةً، لدرجة أن أصبحتْ لدموعها طعمُ "الشّوكولا"، و"الجاتوه"، و"الستيك".

ازدادَ في وزنِهِ، واستشرى في تضخّمِهِ، وهي لا لها، ولا عليها.

كرهتْهُ، تنكّرتْ لهُ، انتقمتْ منهُ.

ألَمْ يَخذلْني؟ ألَمْ يتخَلَّ عنّي؟ أما سمحَ للذّئابِ أن تشوِّهَهُ.. تُذلَّهُ.. تُدميهِ؟

كانَ مُستسلماً بعدَ أن خدّروهُ، وعندما انتهى مفعولُ المخدّرِ، اكتشفتْ أنّها لَم تعُدْ تلكَ الطّفلةَ الصّغيرةَ البريئةَ.

كانوا يرقصونَ حولها بحلقاتٍ شيطانيّةٍ.

عرفتْ مِن يومِها معنى الألمِ..

فهمتْ كيفَ يُدنّسُ الحبُّ..

أدركتْ كيفَ ألبسوهُ ثوبَ الدّعارةِ!

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف