الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

على أي جنب ينام صناع القرار في بلدي!!بقلم: مدحت الخطيب

تاريخ النشر : 2019-07-21
على أي جنب ينام صناع القرار في بلدي!!بقلم: مدحت الخطيب
على اي جنب ينام صناع القرار في بلدي !!! 
 نتفق او نحتلف مع نهج دولة ابو عصام ،ولكن لا يختلف اثنان أنه قد رسم سياسته بالنكتة الساخرة  اللاذعة بذكاء واقتدار  وخصوصا في عهد جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال ..ومن بين النكت التي يتناقلها ابناء الاردن ، قصة زيارة الملك حسين الى احد السجون وكما قيل سجن الجويدة..وكان من بين المرافقين لجلالتة ابو عصام وعدد كبير من اصحاب  الفخامة والدولة والمعالي وسعادة.. وكما نعلم  فبديهته ابو عصام حاضرة دائما ، رغم ان جدية شكله الخارجي لا توحي بذلك  ، بعد ان دخل جميع الحضور الى السجن واغلقت الابواب همَسَ في أذن الملك، (ويبدو أن مِزَاجُه  كان متعكراً ) سيدي والله لو تطلع خارج اسوار هذا السجن وتغلق الباب  خلفك لتخلصت من نصف سرسرية البلد...عندها (وهذا ما قيل) ابتسم الملك حسين وصمت  وهذا دليل على انه قد لا يتوافق مع طريقة الطرح ولكنه الحسين  يعلم بخفايا الامور ما صغر منها وما كبر ...قبل ايام خرج علينا جلالة الملك بلقاء اعلامي مع طالبات من جامعتي واليرموك الأردنية ،تطرق اللقاء الى بعض الجوانب الشخصية لجلالته وأسرته..وعن مشاعره تجاه لحظات وأحداث مهمة في حياته، وما الذي يفرح جلالته ويغضبه، وما يحب من الصفات وما يكره ..اكثر ما استوقفني في حديث جلالته عندما سُئِل ما هي أكثر صفة تزعجك بالأشخاص وأكثر صفة تحبها؟!! فكان الرد من الملك: أكثر صفة أحبها الصدق... أن تكون صادقا مهما كلفك الأمر، ليس فقط مع الآخرين، بل مع نفسك..سمعة الأردنيين في الخارج ترفع الرأس وسمعة الأردن أكبر من حجمه، لأن الأردنيين صادقون أينما كانوا، ويزعجني الكذب والنفاق واعتبرهما جبنا وهذه صفات لا أتحملها..صدقوني لو منحت لي الفرصة  لمقابلة الملك سأستغلها هَامِسٌا  في أُذُنِهِ ان هذا الصفات التي تكرهها يا صاحب الجلالة اصبحت  سمة من سمات بعض صناع القرار في بلدنا للاسف ..لا ادري هل يخجل القوم وهم جلوس حول الملك  وهم يعلمون ان قائد البلاد يعلم بكذبهم وتقصير بحق الوطن والمواطن..علمونا ان كلام الملوك لا يعاد ولكن استميحكم عذرا يا جلالة القائد وبعد عودتك  سالما الى أرض الوطن( فالتكرار قد يعلم الشطار) أن تكرر ما قلته والقوم جلوس علنا نشاهد تسارع دقات القلب والتعرق واحمرار الوجه امام الكاميرات ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف