الأخبار
الشيوخي يدعو حكومة اشتية لتحويل ميزانية السلطة من الشيكل للدينار الاردنيبومبيو: أزحنا 2.7 مليون برميل يوميا من النفط الإيراني من الأسواقفيديو: تجدد القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمُهاجماً نتنياهو والسنوار.. غانتس: حماس أمام خياريناللجنة الفنية العليا لإعداد الخطة الإستراتيجية لمحافظة الخليل 2030 تعقد اجتماعها الأخير18.8 مليون دولار أرباح باديكو القابضة للنصف الأول لعام 2019 بنمو 65%اليمن: "صدى" تقيم محاضرة تدريبية خاصة بإدارة الخوف "الفوبيا"الإعلام الإسرائيلي: الأموال القطرية لغزة خلال أيام والعمادي ألغى زيارته للقطاعالحشد الشعبي: أمريكا أدخلت أربع طائرات مُسيّرة إسرائيلية لتنفيذ مهام بالعراقدفعة جديدة من أسرى الجبهة تخوض الإضراب غداً لثلاثة أيامجيش الاحتلال: صاروخ أطلق من قطاع غزة وسقط بمنطقة مفتوحةإسرائيل تصمت على اتهام ترامب لليهود بـ "الخيانة"أكاديمي يرفض الانضمام لمجلس بلدية غزة المُعين ويكشف التفاصيلشبيبة فتح تتهم "تيار دحلان" وأمن غزة بافتعال أزمة جامعة الأزهر
2019/8/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السيادة والثورة المعلوماتية بقلم:د.سعاد ياسين

تاريخ النشر : 2019-07-21
السيادة والثورة المعلوماتية بقلم:د.سعاد ياسين
السيادة والثورة المعلوماتية
بقلم /دكتورة سعاد ياسين
نائب رئيس جمعية المحامين البحرينية
__________________________

ترتبط فكرة السيادة إرتباطاً وثيقا بالدولة ، وتعد من أهم الاسس التى تقوم عليها والتى تعبر عن سلطة الدولة العليا والمطلقة على إقليمها فهي تشمل الأرض والإنسان، فالدولة صاحبة السيادة في تنظيم علاقاتها الداخلية والخارجية بما تمليه عليها مصالحها الوطنية والسيادية وبما يحفظ لها خصوصيتها.

ولقد تطور هذا المبدأ في مضمونة مع تطور العلاقات الدولية وحمل معه تعديلاً على هذا النطاق بصورة تدريجية كون هناك العديد من التحديات والمتغيرات سواء أرادت الدول أم أبت، مما يجعلنا نتسأل حول أوجه التأثير على مظاهر سيادة الدول خلال فترة النظام العالمي الجديد، ونجد أنه أعطت مبررات جديدة للتدخل في الدول من قبل الاهتمام بآلام الإنسانية وبحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب ، ونزع أسلحة الدمار الشامل.

ورغم ان الظواهر والقضايا الحديثة أثبتت ان هناك تدخل في الدول بحجة حفظ الأمن والسلم الدولي، وقد شهد العالم فى العصر الحديث العديد من القضايا فى هذا المجال ومنها الحروب على العراق وأفغانستان سواء لمكافحة الارهاب أو تحت حجة نزع السلاح، ومعها أصبحت الحدود الوطنية مجرد خطوط وهمية، وتضائلت المسافات والأزمنة، ولم تعد الدولة لهم مطلق السلطة التقليدية على حدود إقليمها بل إمتد الى العلاقات الدولية وقواعد القانون الدولى العام،

ويتضح أن ثورة المعلومات والاتصالات كان لها أبلغ الأثير فى هذا المضمار حيث تخطت حدودها النطاق الأقليمي للدول، وأصبح تدفق المعلومات يسير بغير قيود ولا تحكم من الدولة التى كانت تسيطر على عملية تدفق المعلومات الواردة إلى إقليمها، وبالتالي بات هناك عدم إمكانية لدى الحكومات والدول في إخفاء أسرار ومعلومات عن شعبها، وأصبح بالإمكان تصدير الأفكار السياسية والثورات من دولة إلى أخرى.

ولم يتوقف تأثر ثورة الاتصال والمعلومات على تلك المجالات فقط، بل طال ما يتعلق بالحصانات الدبلوماسية في نطاق القانون الدبلوماسي الدولي، وما يتعلق بذلك عن عمليات تجسس رقمية على مقارات البعثات الدبلوماسية.  وبالتالي أصبحت الوسائل التى تملكها الدول مثل الأقمار الصناعية وأجهزة الاتصال والتصوير والاستشعار عن بعد مكنها من معرفة ما يدور في أقاليم الدول الأخرى دون قيد أو رصد ودون المساس بالسيادة في مفهومها التقليدي. ومن ثم بات هناك ضرورة لإيجاد تشريعات دولية ووطنية من أجل المحافظة على السيادة في ظل الثورة التكنولوجية المعلوماتية الحديثة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف