الأخبار
طريقتان لصناعة شجرة الكريسماس في المنزل بـ"بساطة"تحطم مروحية عسكرية ومقتل اثنين من طاقمهامصر: البدوي: منتدي الشباب منصة لتعزيز التبادل الثقافي بين شباب مصرأمريكا تتوعد إيران بـ "رد حاسم"قرار من مندلبليت اليوم بشأن مطالبة نتنياهو بالاستقالة من المناصب الوزاريةدون علمهم.. هكذا تتخلص من المزعجين على (إنستجرام)مدير يوزع ظرف أحمر يضم مفاجأة غير متوقعة لموظفيههل تنجح مبادرة لوكسمبورغ بدفع دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف المشترك بفلسطين؟قررت اختبار صديقة عمرها فصنعت لها فخا أمام الكاميرا.. فكانت الصدمةالرئيس عباس يصل مدينة شرم الشيخ يوم غدٍ الجمعةهيا الشعيبي تتفوه بلفظ خادش بعد إفزاعها في مقلب مفاجئفلسطينيو 48: شاهد: عصابات "تدفيع الثمن" يعطبون عشرات السيارات ويخطّون شعارات عنصرية شمال إسرائيلتعرف إلى أفضل المصادر الطبيعية لـ"الدهون الجيدة"الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة تطال عدداً من قادة حماس بالخليلنهاية مأساوية لأسرة جزائرية في كندا‎
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الصبي والقطار بقلم: د. ميسون حنا

تاريخ النشر : 2019-07-21
الصبي والقطار  بقلم: د. ميسون حنا
الصبي والقطار

قصة قصيرة بقلم د ميسون حنا / الأردن


غادر القطار المحطة ، وقف الصبي يرقبه متباعدا ، وكانت هذه عادته كل يوم مما لفت انتباه عامل المحطة الذي سأل الصبي عن لهفته وحبه للقطار . قال الصبي : القطار يعجبني ولكني لم أعد أحلم أن أسافر على متنه ، تعجب عامل المحطة من جوابه. أما الصبي ، فقال معللا لآنني أسرع منه . ضحك عامل المحطة لرعونة الصبي الذي استرسل قائلا : لا تستغرب ، أنا أعني ما أقول ... أنا أسرع منه . تساءل عامل المحطة ، كيف ؟ قال الصبي : وأنت أسرع منه كذلك ، ولكنك تنسى . قال عامل المحطة : تحدث عن نفسك ، أما أنا فأقر بهزيمتي أمام القطار . قال الصبي : أنت غبي ، نظر إليه عامل المحطة لائما . قال الصغير : أنظر إلى ذلك المنعطف ، هل تراه ؟ أجاب عامل المحطة : نعم ، وماذا في ذلك ؟ قال الصبي : إن نظرك يصل إليه بلمحة ، أما القطار الذي لا يملك عينين فإنه يتلمس طريقه ولا يستشعر المنعطف ما لم يصله بجسده ، لذا نحن أسرع منه . قال عامل المحطة : ولكن القطار يتجاوز ذلك المنعطف ويختفي عن أنظارك ، ويواصل دربه إلى ما لا تصله نظراتك يا صغيري ، قطّب الصبي مهموما إذ أن هذه الفكرة لم تراوده فيما مضى . قال عامل المحطة ليخفف عنه كربه ، لكنك ذكي أيها الصبي بتلميحاتك وملاحظاتك ، ابتسم الصبي ابتسامة واهية لأنه كان في قرارة نفسه مدركا أن عامل المحطة كشف له ما كان خافيا عليه ، وأدرك الصغير أن عليه أن يملك نظرا يتجاوز الجدار أمامه ، ولكن كيف؟ مضى الصبي يجرجر خطاه وهمّ ثقيل جاثم على صدره .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف