الأخبار
عبد المجيد تبون رئيساً للجزائر بنسبة 58.15%مصر: محافظ أسيوط يلتقي وكيل وزارة الأوقاف ووكيل وزارة الشبابحنا عيسى يدين منع الاحتلال مسيحيي غزة من زيارة الأماكن المقدسةالاردن: اجتماع تنسيقي فيما بين الجمعيتين الأردنية والفلسطينية لمكافحة التدخينأبو حسنة: جهود تبذل لجلب تمويل لمتضرري حرب 2014 المصنفين جزئي بليغالحكومة المصرية توضح حقيقة تسريح ثلاثة آلاف موظف بالجهاز الإداريالمشير حفتر يعلن عملية حاسمة ضد طرابلسباسيل: لا مشاركة بحكومة "تكنوسياسية" يقودها الحريريإرجاء التصويت التاريخي بمجلس النواب على لائحة الاتهام ضد ترامبالكويت: مؤشرات على مفاوضات ثنائية بين طهران وواشنطن بشأن النوويالإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية بالجزائر اليومروسيا قلقة بشأن اختبار أمريكا لصواريخ كانت محظورةالبحرية الإيرانية: نقف بكل قوة أمام أطماع الاستكبار العالميجونسون يُعلن موعد جديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبيالجيش الإسرائيلي: نعمل بشكل مكشوف وسري لإعادة (رون أراد) لمنزله
2019/12/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

لا تربية ولا تعليم راح نعيش ع التنجيم! بقلم:حيدر حسين سويري

تاريخ النشر : 2019-07-21
لا تربية ولا تعليم راح نعيش ع التنجيم! بقلم:حيدر حسين سويري
لا تربية ولا تعليم راح نعيش ع التنجيم!

(دبابيس من حبر33)

حيدر حسين سويري

   أخبار من وزارة التربية الزنكَلاديشية:

• جائت نسبة الرسوب للمرحلة المتوسطة باعثة للآمال، معلنةً عن مستقبلٍ زاهر لأعداد شباب الوطن، حيثُ بلغت النسبة المئوية للراسبين في المدارس الأهلية والحكومية 77%، فأجتمعت هيئة الرأي في الوزارة(أسمع بيها وما شايفها يمكن يقودها المنجم علي الشيباني) وأقترحت عدة أمور:

1- تكريم مدراء المدارس لنزاهتهم وأعطاء كل ذي حقٍ حقه

2- تكريم واضعي الأسئلة التي لا يستطيع الأجابة عنها حتى مدرس المادة نفسها

3- ارسال المدراء العامين لسفرة سياحية للدول الاوربية للأستجمام جراء تعبهم(في طيحان حظ التربية والتعليم)

4- أعتبار هذا اليوم عيد وطني قومي زنكَلاديشي

• يقول أحد المعلمين الكبار: لقد أفقدوني عقلي، كانت عطلتنا(المعلمين) في ما مضى(سبعينيات القرن الماضي) تبدأ في 1/7 من كل عام وتنتهي في 31/8 منهُ، فنقوم بتأشير جوازاتنا والسفر على نفقة الدولة إلى خارج الوطن، ننفس عن أجسادنا مشقة وتعب الموسم الدراسي، ثُمَّ نعود للمباشرة في مدارسنا في 1/9 للترتيب لأستقبال التلاميذ في الموسم الجديد، فنبدأ بأمتحان الدور الثاني للمراحل المنتهية أولاً، ثم المراحل الأخرى بعد ذلك يبدأ الدوام الرسمي وأعلان النتائج،فيبدأ الموسم الدراسي في 1/10 من كل عام، المشكلة أننا في هذا العام والأعوام السابقة الأخيرة، تفاجئنا ونحن سفرنا(طبعاً أصبحنا نسافر على نفقتنا الخاصة ومن أجل العلاج لا الإستجمام) أن إمتحانات الدور الثاني للسادس الأبتدائي تبدأ يوم الخميس 1/8 ! والسؤال الذي أود طرحهُ على هيأة الرأي(كما يسمونها): ألسنا في عطلة؟ مّن أجاز لكم التجاوز على حقوقنا؟ ماذا لو كنا مرتبطين بعمل أو علاج؟ من أين ستأتون بمراقبين وفاحصين؟ ماذا لو كان التلاميذ أصلا على سفر؟ فكيف سيتم إبلاغهم؟ وأن لم يحضروا ألا يعتبرون راسبين بسبب الغياب!؟ فكيف جاز لكم رسوبهم!؟ أيةُ قوانين هذه وأية هيأة رأي!؟(نقول للأستاذ: لا تخاف أستاذ، علي الشيباني يكَول راح تنكَلب الدنيا وراح نموت يعني ما نلحكَـ ع الامتحانات بس أني حتى لو أموت بس كون أشوف هيأة الرأي)
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف